بيلوسي: ترامب غير كفؤ لتولي رئاسة الولايات المتحدة

الأربعاء, مارس 13, 2019 - 11:00am

البوصلة

أكدت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب غير كفؤ لتولي هذا المنصب، في وقت قدم ترامب للكونغرس مشروع ميزانية ضخمة للعام المالي القادم بلغت 4.5 تريليونات دولار، وتضمنت زيادة في الإنفاق العسكري مع تخفيضات حادة في بعض البرامج.
وقالت بيلوسي في حديث لصحيفة واشنطن بوست الأميركية رداً على سؤال عن أهلية ترامب للرئاسة: «كلا.. لا أعتقد أنه مؤهل لذلك لا أخلاقياً ولا فكرياً كما أنه لا يتمتع بالحكمة لذلك» مشيرة إلى أن ما يجب أن يفعله مجلس النواب هو إظهار التناقض في حكم ترامب الذي يخاطب مشاعر الأميركيين بأن هناك انعداماً في الأمن ويحارب في الوقت ذاته ضد وجود هواء نظيف ليتنفسه أطفالهم والمياه الصافية ليشربوها.
وكانت بيلوسي وزعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر أكدا في بيان الشهر الماضي أن ترامب تسبب بأضرار لثمانية ملايين أميركي حين قرر بشكل متهور إغلاقاً حكومياً للحصول على تمويل لبناء جدار مكلف مع المكسيك.
وعن احتمال مساءلة ترامب في الكونغرس قالت بيلوسي إنها لا تميل إلى مثل هذا الخيار ما لم يكن هناك أمر قهري وملح ويؤيده الحزبان معتبرة أن ذلك قد يؤدي إلى «انقسام في واشنطن» وترامب ليس بهذه الأهمية التي تستحق ذلك.
ورغم الانتقادات والمواجهات السياسية المتواصلة في واشنطن إلا أن ترامب يصر على الاستمرار بسياساته وقراراته المثيرة للجدل.
إلى ذلك قدم الرئيس الأميركي للكونغرس مشروع ميزانية ضخمة للعام المالي القادم بلغت 4.5 تريليونات دولار، وتضمنت زيادة في الإنفاق العسكري مع تخفيضات حادة في بعض البرامج.
وشمل مشروع الميزانية زيادة في الإنفاق العسكري بنسبة 5 بالمئة إلى 750 مليار دولار في العام المالي 2020 مقارنة بـ716 مليار دولار في السنة المالية الحالية، التي ستنتهي في 30 أيلول المقبل.
إلى جانب تخصيص 8.6 مليارات دولار إضافية لبناء جدار على طول الحدود الأميركية مع المكسيك، كما تضمن خصم مبلغ 818 مليار دولار من الإنفاق المتوقع على الرعاية الصحية على مدى 10 سنوات، وخفض ما يقرب من 1.5 تريليون دولار من الإنفاق المتوقع على المساعدات الطبية. ويتوقع مشروع الميزانية عجزاً بقيمة تريليون دولار لمدة أربع سنوات متتالية ابتداء من عام 2019.
وصعد عجز الميزانية الأميركية خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام المالي الحالي بنسبة 77 بالمئة. وفي الأسبوع الماضي ذكرت وزارة الخزانة الأميركية أن الدين العام تجاوز 22 تريليون دولار، أي أن كل رجل وامرأة وطفل في الولايات المتحدة مدين بـ67000 دولار.
والعجز المتزايد يتعارض مع الرواية التي قدمتها إدارة الرئيس ترامب بأن حزمة التخفيضات الضريبية التي دخلت حيز التنفيذ العام الماضي ستتحول إلى نمو اقتصادي.