أحكام جائرة بحق عشرات الأطفال القصّر في معتقل عوفر

الخميس, فبراير 7, 2019 - 3:30pm

البوصلة

كشف تقرير لهيئة شؤون الأسرى والمحررين عن حالة التغول والعنصرية التي تمارسها محاكم الاحتلال ضد الأطفال الفلسطينيين القصر، وخاصة محكمة عوفر العسكرية.

وبين التقرير أن محاكم الاحتلال فرضت خلال شهر كانون الثاني الماضي، أحكامًا بالسجن الفعلي بحق عدد من الأسرى القاصرين القابعين في معتقل "عوفر"، إلى جانب فرض غرامات مالية باهظة وصل مجموعها إلى أكثر من 60 ألف شيكل.

وكشف التقرير الذي صدر أمس الأربعاء أن سلطات الاحتلال الصهيوني اعتقلت شهر كانون ثاني الماضي 57 طفلا وتم تحويلهم إلى معتقل عوفر غرب رام الله، وإدخالهم في قسم الأشبال؛ حيث تم اعتقال 39 طفلاً من منازلهم وعشرة أطفال تم اعتقالهم من الشوارع والطرقات، واثنين اعتقلا على حواجز عسكرية وواحد تم اعتقاله لدخوله القدس المحتلة بلا تصريح وخمسة اعتقلوا بعدما تم استدعاؤهم للمخابرات الإسرائيلية.

وكان من بين هؤلاء الأسرى طفل قاصر أطلق عليه الرصاص من قبل الاحتلال، و17 طفلاً تعرضوا للضرب الهمجي والتعذيب خلال عملية الاعتقال والتحقيق معهم في مراكز التوقيف والتحقيق حسبما افاد المركز الفلسطيني للاعلام.

وأشارت الهيئة في تقريرها إلى أن عدد الأطفال المحكومين بذات الشهر 28 أسيرًا؛ حيث فرضت عليهم أحكامًا تصل إلى سنتين وغرامات باهظة وصل مجموعها إلى 68 ألف شيكل، وأضافت أنه ما زال هناك أسير قاصر قيد الاعتقال الإداري، ويُدعى ليث أبو خرمة (17 عامًا) من بلدة كفر عين قضاء مدينة رام الله؛ حيث بلغ عدد الأسرى الأشبال القابعين حاليًّا في المعتقل 123 طفلاً.

وتعمل المخابرات الإسرائيلية على ترهيب الأطفال الذين تعتقلهم خلال عمليات التعذيب والتحقيق وتهديدهم من أجل الضغط عليهم لإسقاطهم في حبال العمالة والتخابر مع الاحتلال بطرق قذرة غير أخلاقية، بحسب شهادات لأطفال تم التحقيق معهم من قبل الاحتلال.