“أمل في الألم”.. تجنيد فني للتعبير عن الأمل بالخلاص

الجمعة, أبريل 10, 2015 - 9:15am

دمشق-البوصلة

تحت عنوان “ألم في الأمل” اجتمع مجموعة من الفنانين التشكيليين الشباب ليقدموا ضمن معرضهم الجماعي الذي أقيم في غاليري بيت السلام مجموعة من اللوحات التي تجسد أحاسيسهم ومشاعرهم تجاه ما يجري في سورية والتعبير عن أملهم بالخلاص.

واشتركت اللوحات المقدمة في التعبير السيريالي عن الألم باستخدام ألوان صارخة وحارة تختصر معاناة الشباب وحزنهم وتلتقط ملامح إنسانية تنظر إلى الحياة بعين التأمل والانتظار.

وقال الفنان التشكيلي “فراس كالوسية” منظم الفعالية أن المعرض جاء من رغبتنا كفنانين شباب “بتجسيد الحالة التي نعيشها من حزن وألم وأمل بالخلاص من خلال الألوان فكان هذا المعرض”.

وبين “كالوسية” أنه شارك بثلاث لوحات سيريالية بخلفية تجريدية واحدة تمثل وجه يسوع المتألم وأخرى بعنوان سورية تجسد الأنثى وصورة الجندي والشمس.

فيما اختار الفنان التشكيلي “حمادة سميسم” المشاركة بثلاث لوحات تعبر كل واحدة منها عن شكل من أشكال الألم الذي نعيشه والأمل بالنجاة موضحا أن لوحته الأولى تتكلم عن النزوح فيما يجسد العمل الثاني فكرة الأمل بالعودة أما اللوحة الثالثة فجسدت الأم المسيح.

وكان للفنانة التشكيلية هناء العقلة مشاركتها المميزة بالمعرض عبر ثلاث لوحات الأولى تعبر عن صلب المسيح وعلى رأسه تاج من غار والأخرى تعكس حالة التأمل الإنساني عبر بوتريه منفذ بالوان نارية فيما تجسد اللوحة الثالثة صورة فتاة تنتظر.

وفي تقييمه للمعرض اعتبر النحات هشام المليح أن اللوحات “مكررة في مواضيعها” مع انها لأكثر من فنان وهي “لا تخدم” عنوان المعرض أمل في الألم مشيرا إلى أن الأعمال انتقيت بطريقة “عشوائية” دون الاستناد إلى لجنة تقييم.