مولر يوصي بالإفراج عن فلين مكافأة على تعاونه مع التحقيق في التدخل الروسي المزعوم

الأربعاء, ديسمبر 5, 2018 - 2:45pm

البوصلة

أوصى روبرت مولر، المدعي الخاص بقضية "التدخل الروسي" المزعوم في الانتخابات الأمريكية، بالإفراج عن المستشار السابق للرئيس الأمريكي لشؤون الأمن، مايكل فلين، لتعاونه مع المحققين.

وكما جاء في الوثيقة التي نشرتها المحكمة، فإن المدعي العام الخاص مولر ذكر في توصيته:"مع مراعاة المساعدة الكبيرة وغيرها من الإجراءات الموضحة أدناه، يوصي بعقوبة أكثر اعتدالا لفلين لا تصل لحد السجن.. وإن هذا القرار ملائم ومبرر".

وعمل فلين، وهو جنرال متقاعد ورئيس سابق للمخابرات العسكرية الأمريكية، في منصب كبير مستشاري الأمن القومي في البيت الأبيض لحوالي ثلاثة أسابيع، في الفترة من يناير إلى فبراير 2017. 

إلا أنه استقال بعد اتهامه بإخفاء مناقشات أجراها مع السفير الروسي بواشنطن في ذلك الوقت، سيرغي كيسلياك. وبنيت التهمة على تسريبات لتنصت على هاتف كيسلياك نشرتها الصحف. 

وقدم فلين نسخا مختلفة من فحوى محادثاته مع السفير الروسي، مما سمح لوكلاء مكتب التحقيقات الفدرالي باتهامه بالكذب. واعترف فلين بأنه مذنب بالإدلاء بمعلومات زائفة لمكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) ووافق على التعاون مع مولر. وأفيد أنه كان يواجه ما يصل إلى ستة أشهر في السجن.

ويجرى التحقيق في التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأمريكية في عام 2016 من قبل المدعي الخاص المستقل روبرت مولر. وقد نفت روسيا مرارًا وتكرارا الاتهامات بمحاولة التأثير على الانتخابات في الولايات المتحدة، ووصفها السكرتير الصحفي للرئيس الروسي دميتري بيسكوف بأنها "لا أساس لها من الصحة على الإطلاق". ويحقق مولر أيضا في علاقات وصلات ترامب المزعومة مع روسيا، على الرغم من نفي الكرملين والبيت الأبيض وجود هكذا علاقات.