جامعة طرطوس: المباني الموزعة على 15 موقعاً تنتظر أرضاً تم استملاكها منذ 11 عاماً..!

الجمعة, نوفمبر 23, 2018 - 4:15pm

البوصلة

  تشكّل جامعة طرطوس التي أحدثت بالمرسوم التشريعي رقم 2 تاريخ5-1-2015 محور أحاديث الناس وكافة الفعاليات الشبابية والتربوية والاجتماعية والحزبية والثقافية والإعلامية في المحافظة سواء لجهة أهمية إحداثها علمياً واجتماعياً وتنموياً في محافظة يمتاز أبناؤها بحب العلم بكافة مراحله وصولاً لأعلى المراتب,

أم لجهة الواقع غير المقبول لأبنيتها المؤقتة الموزعة على نحو خمسة عشر موقعاً داخل مدينة طرطوس وخارجها,أم لجهة التأخير والتقصير في إشادة أبنية كلياتها ومقر رئاستها على الأرض التي استملكت لصالحها منذ 2007 بمساحة سبعين هكتاراً,أم لجهة غياب الدعم المادي والمعنوي لها من قبل الجهات المسؤولة,أم لجهة أمور عديدة أخرى.‏

في الحوار الذي اجرته صحيفة الثورة مع الدكتور عصام الدالي رئيس الجامعة لم نصل الى حلول يمكن القول أنها كفيلة بوضع الجامعة على الطريق الصحيح لتحقيق الاهداف التي احدثت من أجلها .‏

واقع الأبنية‏

واقع الأبنية التي تشغلها الكليات والمعاهد التابعة للجامعة التي لا تلبي حاجيات طلابها ولا متطلبات التعليم المطلوب فيها من جوانب مختلفة ماينعكس سلباً على الطلاب ونوعية التعليم وغير ذلك، وعن الخطوات التي تمت وتتم الآن لإشادة الأبنية الدائمة للكليات والمعاهد على الأرض المستملكة لصالح الجامعة أجاب رئيس الجامعة ان كافة المباني الحالية تابعة للتربية أو للجهات العامة اما كلية الهندسة التقنية موجودة في مبنى مستأجر من المؤسسة العامة للتجارة الخارجية,وكلية الآداب والعلوم الإنسانية موجودة في مبنى بعقد إعارة من مديرية التربية ويتضمن المبنى مقر المعهد العالي للغات, وكلية الاقتصاد موجودة في مبنى بعقد إعارة من مديرية التربية ويضم المبنى مقر مجلة جامعة طرطوس للدراسات والبحوث العلمية المحكمة, ومبنى كلية التربية بعقد إعارة من مديرية التربية, وهندسة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات موجودة في مبنى بعقد إعارة من وزارة الزراعة,وهكذا كلية العلوم في مبنى بعقد إعارة من وزارة الزراعة,والسياحة في مبنى بعقد إعارة من مديرية التربية, وكلية الطب البشري في مبنى بعقد إعارة من مديرية الصحة,والصيدلة وطب الأسنان مبناهما بعقد إعارة من وزارة الزراعة, والهندسة المعمارية مبناها بعقد إعارة من وزارة الأشغال العامة, كما أن جميع أبنية المعاهد معارة أيضاً من مديرية التربية.‏

مشاريع الأبنية الجديدة‏

وبين الدكتورالدالي أن المشاريع الجاري انجازها على أرض الجامعة «تنفيذاً أو دراسة» تتمثل في مبنى كلية الهندسة التقنية الذي بوشر العمل به في 1-7-2018 من قبل الشركة العامة للبناء والتعمير فرع طرطوس بعد دراستها من الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية وتدقيقها من مكتب ممارسة المهنة في جامعة تشرين، وتبلغ قيمة العقد /نحو ستة مليارات ليرة /ومدة التنفيذ 60 شهراً.‏

وإما ساحة تجمع الكليات الهندسية ستنفذها الشركة العامة للبناء والتعمير فرع طرطوس بعد دراستها من الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية وتدقيقها من مكتب ممارسة المهنة في جامعة تشرين، ومازال المشروع في طور تنظيم محضر اتفاق على الأسعار، ومدة التنفيذ المقررة 24 شهراً.‏

وبالنسبة لإكمال أعمال إكساء مجرى النهر والبيرغولا تنفذها مؤسسة الإسكان العسكرية الفرع /5/ بعد دراستها من الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية وتدقيقها من مكتب ممارسة المهنة في جامعة تشرين، ووصلت نسبة التنفيذ الى 50 بالمئة، ومازال المشروع في طور تنظيم محضر اتفاق على الأسعار، ومدة التنفيذ المقررة 24 شهراً.‏

تنفيذ أعمال تسوية القسم الشمالي بمساحة تقريبية 45 هكتارا ستقوم به مؤسسة الإسكان العسكرية الفرع /5/ بعد دراستها من الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية فرع الساحل وتدقيقها من مكتب ممارسة المهنة في جامعة تشرين، بقيمة عقد 9.3 مليارات ليرة سورية، والعقد قيد التصديق في رئاسة مجلس الوزراء حيث يتوقع بدء التنفيذ في 1-12-2018، ومدة التنفيذ المقررة 72 شهراً.‏

اما كلية الآداب والعلوم الإنسانية في القسم الشمالي ستنفذها الشركة العامة للمشاريع المائية فرع السدود (طرطوس) بعد دراستها من مكتب ممارسة المهنة في جامعة تشرين وتدقيق الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية، والمشروع في طور تنظيم محضر اتفاق على الأسعار، ومدة التنفيذ المقررة84 شهرا.‏

وتابع رئيس الجامعة كلامه قائلاً: وبالنسبة لإعداد الإضبارة التنفيذية لمقر رئاسة جامعة طرطوس فإن المشروع يدرسه مكتب ممارسة المهنة في جامعة تشرين بتدقيق من الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية.‏

واضاف: إن إعداد الإضبارة التنفيذية للكليات الطبية (الطب البشري- الصيدلة-طب الأسنان) وإضافة مشفى تعليمي قرب الكليات الطبية بسعة 300 سرير لم يكن مدرجاً في دراسة الموقع العام وهو يدرس من قبل مكتب ممارسة المهنة في جامعة تشرين بتدقيق من الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية.‏

وبين أنه تم إدراج المشاريع التالية في الخطة الاستثمارية للجامعة لعام2019 وهي (مقر رئاسة جامعة طرطوس- كلية الطب البشري مع ساحة تجمع الكليات الطبية- تنفيذ جسور الربط بين الموقعين /شمالي- جنوبي/ جسر سيارات-جسر مشاة- جسر معدني /تكنولوجي/- إعداد الدراسات التنفيذية لكلية الهندسة الكهربائية والميكانيكية والمعلوماتية).‏

أما المشاريع التي ستتم إجراء الدراسات اللازمة لها فهي (كلية هندسة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات- كلية الهندسة المعمارية- كلية الهندسة المدنية- كلية الهندسة الكهربائية والميكانيكية).‏

وأوضح أن كامل موازنة الجامعة للعام القادم هي بحدود مليار وستمائة مليون ليرة منها مبلغ جيد لمشاريع البنى التحتية و البناء ونأمل أن تتم إضافة اعتمادات لنا في ضوء التنفيذ فقطار البناء انطلق والدعم المالي هو الأساس لاستمراره.‏

مع الإشارة إلى أن موقع الجامعة جغرافياً هو قرب مجرى نهر الغمقة شمال مشفى الباسل، جنوب عقدة الخريبات غرب اتوستراد اللاذقية-طرطوس-دمشق وتبلغ مساحته 670 دونما حيث سيتم فيه تشييد الكليات والمعاهد التابعة للجامعة مستقبلاً. وقد تم وضع حجر الأساس من قبل رئيس مجلس الوزراء في 13-10-2015 للبدء والمباشرة في البناء.‏

وتم تخصيص الجامعة عام 2015 بمبلغ مليار ليرة سورية من الموارد الذاتية للجامعات الحكومية، لإعداد الاضابير التنفيذية للكليات المزمع انشاؤها في الموقع العام، ويشمل ذلك (كلية الآداب والعلوم الإنسانية-تحديث الإضبارة التنفيذية لكلية الهندسة التقنية-تجمع الكليات الطبية والمشفى التعليمي).‏

وبلغت نسبة الإنجاز بالعقد الخاص بالبنى التحتية في القسم الجنوبي 100%، بينما يستمر العمل حاليا لتسوية القسم الشمالي بمساحة 45 هكتارا.‏

وفي العام الحالي وافق المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي على نقل مشروع تنفيذ المخطط التنظيمي للكليات المحدثة بجامعة طرطوس من الخطة الاستثمارية لجامعة تشرين إلى الخطة الاستثمارية لجامعة طرطوس لعام 2018، وإضافة اعتماد مالي قدره (63) مليون ليرة سورية.‏

تقدم علمي‏

التقدم العلمي الذي شهدته الجامعة منذ صدور مرسوم احداثها وحتى الآن تحدث عنه قائلاً: شهدت الجامعة إحداث كل من مجلة جامعة طرطوس للبحوث والدراسات العلمية (المحكّمة) والمعهد العالي للغات في عام 2016، بينما شهد عام 2017 افتتاح أقسام جديدة منها قسما الكيمياء وعلم الحياة في كلية العلوم، وقسم الإرشاد النفسي في كلية التربية إلى جانب سبعة برامج ماجستير أكاديمية جديدة في عدة كليات.‏

وفي جلسة مجلس الجامعة 7-12-2017، تم إعلان الموافقة على إحداث كلية الزراعة في جامعة طرطوس للعام الدراسي القادم في بلدة الريحانية بالتنسيق مع مديرية التربية، ويتوقع ان تستوعب في بداية إحداثها نحو 1000 طالب وطالبة.‏

كما تتم دراسة افتتاح كليات جديدة هي (كلية هندسة البترول في بانياس بالتعاون مع مصفاة بانياس - كلية هندسة النقل البحري واللوجستيات بالتعاون مع الأكاديمية البحرية الروسية - كلية الهندسة المدنية - كلية الحقوق حيث تم الطلب من محافظة طرطوس إحداث وافتتاح الكلية وتمت الموافقة بشرط تأمين المكان في مدينة طرطوس)، وإضافة لما تقدم تضم الجامعة حالياً 19 اختصاصاً للماجستير.. وبرامجها موزعة كما يلي:‏

في كلية الهندسة التقنية: هندسة الاتمتة الصناعية - هندسة المواد التطبيقية - هندسة الطاقات المتجددة - هندسة المكننة الزراعية - هندسة تقانة الأغذية.‏

في كلية هندسة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: هندسة تكنولوجيا المعلومات - هندسة تكنولوجيا الاتصالات - هندسة تكنولوجيا الالكترونيات.‏

في كلية الاقتصاد: إدارة الأعمال - المحاسبة - العلوم المالية والمصرفية.‏

في كلية العلوم: الرياضيات النظرية - الرياضيات التطبيقية (معادلات تفاضلية وتحليل عددي) - الفيزياء الإشعاعية - فيزياء الحالة الصلبة.‏

في كلية التربية: تربية الطفل.‏

في كلية الآداب والعلوم الإنسانية: الدراسات اللغوية - الدراسات الأدبية - الجغرافيا الطبيعية.‏

أما برامج الدكتوراه فهي موزعة كما يلي:‏

في كلية الهندسة التقنية: هندسة الاتمتة الصناعية - هندسة المواد التطبيقية - هندسة الطاقات المتجددة - هندسة المكننة الزراعية - هندسة تقانة الأغذية.‏

في كلية الاقتصاد: إدارة الأعمال.‏

وسيتم افتتاح درجة دكتوراه في قسم المحاسبة‏

واشار إلى أن أعداد طلاب الدراسات العليا للعام الدراسي 2017-2018 في جامعة طرطوس بلغ (دبلوم /168 طالبا وطالبة- ماجستير /447/ طالبا وطالبة- دكتوراه /18/ طالبا وطالبة)..‏

أما هذا العام(2018-2019) فيبلغ العدد (500).‏

وبالنسبة لبرامج التعليم المفتوح في جامعتنا فهي:‏

كلية الاقتصاد: برنامج إدارة المشروعات الصغيرة والمتوسطة - المحاسبة.‏

كلية التربية: رياض الأطفال - دبلوم التأهيل التربوي.‏

وكشف رئيس الجامعة أن المجلة المحكّمة احدثت لنشر بحوث أعضاء الهيئة التعليمية وطلاب الدراسات العليا (ماجستير ودكتوراه)، ورُخص لها أصولاً في 19/6/2016 وبدأت باستقبال الأبحاث العلمية منذ 1 -7- 2017 وتعتبر المجلة الاولى بين المجلات العلمية في الجامعات السورية التي نشرت عددها الاول مباشرة وفق سلاسل علمية مختصة، وأنها بصدد اصدار سلسلة خامسة هي سلسلة العلوم الاساسية، وقد بلغ عدد الابحاث المقدمة في جميع الاختصاصات 247 بحثا علميا.‏

نشر منها في العدد الاول /44/ بحثاً ضمن السلسلة الإقتصادية.. وضمن سلسلة الاداب والعلوم الانسانية /29/ بحثاً.. وضمن السلسلة الهندسية /32/ بحثاً.. وضمن السلسلة الطبية /10/ ابحاث.‏

وتابع الدكتور الدالي:وفي إطار التقدم العلمي تم إحداث المعهد العالي للغات في الجامعة بالمرسوم رقم 98 لعام 2016 ويهدف إلى النهوض بمستوى تعليم اللغات في سورية ومنح الدرجات العلمية في الاختصاصات التي تحددها اللائحة الداخلية للمعهد، وإجراء الدراسات والأبحاث والدورات في مجال تعليم اللغات.‏

كما يهدف إلى تأهيل خريجين في مجال تعليم اللغات لغير المختصين ولغير الناطقين بها والإشراف على تعليم اللغات لغير المختصين في مرحلة الإجازة الجامعية.‏

 

رؤية وخطة الجامعة للتطوير‏

وبالنسبة لمقترحات ادارة الجامعة وخططها لتطوير الواقع من كافة النواحي بما في ذلك البحث العلمي وتبني ابداعات الطلاب المتميزين في كلية الهندسة التقنية وغيرها فأجاب بالقول: أنهت الجامعة مسودة خطتها الاستراتيجية للأعوام 2019 ولغاية 2023 والتي تم فيها اتباع مدخل التخطيط الاستراتيجي، فمرت عملية الإعداد بالمراحل التالية: تحديد رسالة الجامعة، ووضع رؤية يمكن تحقيقها على المدى البعيد - إجراء التحليل الاستراتيجي, SWOT لاستشراف أهم الاهداف الاستراتيجية التي ستسعى الجامعة لتحقيقها في فترة تنفيذ الخطة - تحديد الأهداف الاستراتيجية- تحديد مؤشرات التنفيذ التي ستساهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية- تحديد المشاريع (البرامج) التي تمكن من تحقيق كل من تلك الأهداف- تحديد الخطوات والإجراءات التي من شأنها تنفيذ كل برنامج- ربط عملية التنفيذ بالزمن من جهة، وبالتكاليف المقدرة اللازمة من جهة أخرى.‏

ولإنجاز تلك الخطوات تم (المسح الميداني لواقع الجامعة على مختلف المستويات- المناقشات والعصف الذهني الذي استخدم من قبل الإدارة الجامعية مع عمداء الكليات ومديري المديريات بالإضافة إلى المراسلات التي تمت مع الكليات والمديريات المعنية في الجامعة- اجتماعات رئيس الجامعة مع المعنيين بوضع الخطة وتنفيذها مستقبلاً وما جرى فيها من نقاشات حرة متنوعة حول تحديد وتحليل البيئة الداخلية والخارجية من جميع النواحي- الاستفادة من مقترحات منظمات الأعمال من خلال الاجتماعات المتكررة مع الفعاليات الاقتصادية- الاستفادة من مقترحات الاتحاد الوطني لطلبة سورية- فرع طرطوس، ونقابة المعلمين والرقابة الداخلية- الاستفادة من مقترحات منظمات الأعمال من خلال الاجتماعات المتكررة مع الفعاليات الاقتصادية).‏

وأضاف: ومن التحليل الاستراتيجي تمّ تبني مجموعة من الأهداف الاستراتيجية تتناول مختلف المجالات في الجامعة بما فيها العملية التعليمية والبحث العلمي وخدمة المجتمع تمثلت بالعمل على التوسع الأفقي للجامعة بإنشاء كليات ومعاهد جديدة والإسراع في بناء الجامعة وتحسين البنية التحتية والخدمات العامة من خلال (برمجة زمنية للكليات والمعاهد المزمع إقامتها خلال السنوات الخمس القادمة - إنجاز بناء الجامعة والمرافق والخدمات ومدينة جامعية- ترميم النقص للأماكن والقاعات في الكليات عموما والكليات الطبية بشكل خاص- ترميم النقص في المخابر والمكتبات ومكاتب أعضاء الهيئة التعليمية وأخرى- ترميم النقص في الأماكن الترفيهية للطلبة في الكليات من مقاه وحدائق وأخرى- إحداث ناد لأعضاء الهيئة التعليمية- ترميم النقص في البنية التحتية اللازمة للعملية الإدارية (الإدارات المركزية)- تحسين شبكة الإنترنت والربط الشبكي والنظمي بين الكليات وإدارة الجامعة.‏

ومن الاهداف ايضاً الإصلاح الإداري في الجامعة من خلال إعادة هيكلة القوى العاملة في الجامعة وترميم النقص بالموارد البشرية العاملة وتمكين العاملين وتحفيزهم- وتعديل النظام الداخلي للجامعات الحكومية، ومن ثم تحسين جودة التنظيم المؤسساتي في الجامعة ومكافحة الفساد الإداري.‏

وبناء موقع الكتروني بحثي يساهم في تحسين تصنيف الجامعة ويلبي متطلبات رسالة الجامعة وأهدافها‏

وتطوير ممارسة المهنة من خلال زيادة ربط الجامعة بالمجتمع (الدور التنموي).‏

وتحسين العملية التعليمية وأداء الكادر التعليمي في الجامعة من خلال إدخال الأنظمة المتطورة بمعايير الجودة العالمية في العملية التعليمية /المناهج وأساليب التعلم والتعليم وأساليب التقويم والاختبارات والوسائل التكنولوجية المرئية في التدريس/- الربط المستمر بين المناهج والمحتوى وبين متطلبات سوق العمل من خلال الاستبيانات والدراسات المستمرة وتفعيل تحسين معايير الARS مبدئيا ريثما يصار إلى تعديل وتطوير معايير الـNARS- دراسة الفجوة في مدى توفر الكتاب الجامعي ووضع خطة على مستوى الكليات لتوفير الكتاب الجامعي بشكليه الورقي والالكتروني، وتحفيز أعضاء الهيئة التعليمية على التأليف وفق معايير الجودة- إحداث مطبعة لصالح الجامعة- دراسة مدى توفر المكتبات العلمية بالكلية، وإحداث مكتبة مركزية في الجامعة مع ضرورة توفير المراجع العلمية الحديثة والدوريات المحكمة- تفعيل الارتباط مع جميع المواقع البحثية المتداولة حاليا على مستوى القطر، ومحاولة الاشتراك بالمواقع البحثية العالمية- دراسة الفجوة على مستوى توافر أعضاء الهيئة التعليمية في الكليات والمعاهد- تحسين مهارات أعضاء الهيئة التعليمية على مستوى مراجعة وتصحيح وتنفيذ المناهج واستخدام أساليب التقويم والطرائق والتقنيات الحديثة في التدريس- اعتماد تقويم أعضاء الهيئة التدريسية الصادر عن وزارة التعليم العالي).‏

وكذلك الامر تطوير البحث العلمي والدراسات العليا وتحسين تصنيف الجامعة على المستويين المحلي والعالمي.‏

وتطوير نظام التعليم المفتوح من خلال التوسع في برامج التعليم المفتوح وتطوير عملية التعليم والتعلم في نظام التعليم المفتوح‏

ورعاية الموهوبين وإعداد خريجين قياديين ورواد من خلال تنظيم معارض علمية في الكلية وخارجها وتفعيل وتحسين نظام المكافآت والجوائز للطلبة الموهوبين وتنمية وتطوير الخبرات والمهارات للطلبة.‏

وختم بالقول:لا شك أن هناك العديد من المعوقات من أهمها محدودية الموارد المادية والبشرية، وعدم ملاءمة بعض الأنظمة والقوانين، إلا أن العمل جارٍ لتذليلها على كافة المستويات، وتنفيذ الخطة مستقبلاً قدر الإمكان‏

أسئلة وأجوبة‏

وأكد أنه ولمعالجة شكاوى الطلاب من عدم وجود سكن جامعي في جامعة طرطوس حتى الآن تم تأمين بناء من وزارة الأشغال العامة والإسكان في الرادار قرب مخبز الجولان وستتم صيانته وتأهيله بقيمة تزيد عن 400 مليون ليرة وسوف يخصص للسكن الجامعي وهو يستوعب نحو أربعمئة طالبة وهذا حل اسعافي لحين إقامة وحدات سكنية على أرض الجامعة.‏

وبالنسبة الكتاب الجامعي الغير متوفر كما يجب واعتماد الطلاب على ملخصات غير كافية ولا تساهم في رفع السوية العلمية بين أن هذا الموضوع يستحوذ الاهتمام الكبير والمتابعة الجادة من قبل رئاسة الجامعة ونعمل على إصدار الكتب باستمرار من قبل الأساتذة وقد وصل عدد الكتب الخاصة بجامعتنا إلى سبعين كتاباً حتى الآن.‏

وفيما يتعلق بعدم إحداث فرع لنقابة المعلمين حتى الآن في الجامعة واستمرار وجود الكادر التعليمي ضمن نقابة جامعة اللاذقية قال: لم يتم الإحداث بسبب عدم توفر المكان داخل أبنية الجامعة وقد اتفقنا مع نقابة المعلمين المركزية على إحداث فرع لها في جامعة طرطوس بداية 2019 بعد أن يتم استئجار مقر له بالتعاون بيننا وبينهم‏

وحول المطالبات بافتتاح كلية حقوق وكلية زراعة وكليات أخرى والتوسع في الأقسام ضمن كلية الآداب(التاريخ وغيره) اشار أن أي إحداث جديد متوقف على تأمين المكان أولاً وهذا هو قرار الحكومة الذي تم توجيهنا به وبالتالي لانستطيع رفع اقتراح بأي إحداث إذا لم يكن المكان جاهزا.‏

بالنسبة للأبحاث العلمية وامكانية الاستفادة منها قال: في الحقيقة لايوجد تعاون مع الجامعات من قبل القطاع الخاص السوري بعكس ماهو موجود في معظم دول العالم ونتمنى أن يحصل ذلك في الفترة القادمة لما فيه مصلحة الباحثين والمستثمرين والجامعات والوطن..ومن جهتنا بدأنا التعاون في بعض الأبحاث مع شركة اسمنت طرطوس وشركة البلال ونأمل أن يرتقي مجتمع الأعمال للمزيد من التعاون مع الأبحاث الجامعية التي من شأن تطبيقها تطوير وطننا.‏

اما عن نقل المعاهد التقنية إلى خارج المدينة (خربة المعزة) دون توفير متطلبات نجاح هذه الخطوة بما في ذلك وسائط النقل أكد أنه تم نقل المعاهد التقنية الثلاثة بعد إعطائنا مقر مدرسة في قرية خربة المعزة وفور ذلك خصصنا بالتعاون مع المحافظة باص نقل داخلي بين مدينة طرطوس والمقر الجديد لكن للأسف وجدنا أن معظم الطلاب لايداومون ولا يذهبون بالباص وهناك استهتار من قبل الطلاب حيث يدخل نحو ألف طالب وطالبة ليتخرج منهم نحو العشرين فقط..كما أن معظم الذكور لايداومون ولا يريدون التخرج كما لاحظنا ونعمل على معالجة الأسباب مع وزارة التعليم العالي.‏

وعن جهوزية مقرات الجامعة ومخابرها بين أن سياسة الاستيعاب والنوعية لا يلتقيان, والجانب العملي فعلاً ضعيف بسبب الأمكنة والإمكانات لكنّ الأمور في تحسّن يوماً بعد يوم, فنحن جامعة حديثة ونعمل على توفير كل متطلبات جعلها تضاهي أفضل الجامعات المتقدمة.‏

ختاماً‏

في الختام نقول ان جامعة طرطوس التي مضى على أحداثها نحو أربع سنوات تنتظر من وزارة التعليم العالي والحكومة الدعم المالي الكافي للإسراع بإشادة أبنيتها الدائمة وتجهيزها بما يليق بالجامعة للمساهمة بشكل فعال بإعادة اعمار البشر الذي يعتبر أولوية على إعمار الحجر‏.