أهالي بلدة حضر يطالبون بالإسراع في تنفيذ العديد من المشاريع الخدمية

الاثنين, نوفمبر 5, 2018 - 3:45pm

البوصلة

دعا أهالي بلدة حضر بريف القنيطرة إلى الإسراع في التعويض على المزارعين عن الأضرار الكبيرة التي لحقت بمواسمهم الزراعية جراء الإرهاب والتي أدت إلى تضرر أكثر من 2000 دونم من البساتين والكروم المزروعة بأشجار التفاح والتين والكرز والعنب والتي يتجاوز عمرها الثلاثين عاماً.

سانا التقت عدداً من الأهالي في بلدة حضر بريف القنيطرة الشمالي حيث أشاروا إلى أنه رغم الظروف الصعبة التي مرت على البلدة جراء الإرهاب إلا أن الخدمات لم تتوقف أو تنقطع وكانت ورشات العمل في المديريات الخدمية تنجز العديد من مشروعات البنى التحتية والخدمية الصحية.

كما طالب الأهالي بإنارة الشوارع وترميم وتعبيد الطرقات الرئيسية والفرعية والتي تعرضت لكثير من التخريب والأضرار جراء قذائف الحقد التي كانت تطلقها المجموعات الإرهابية قبل اندحارها من المحافظة داعين المعنيين والجهات المختصة إلى مساعدة الفلاحين في إزالة مخلفات الإرهابيين في محيط البلدة والتي تعيق عمل المزارعين في جني محاصيلهم الزراعية.

وعن الخدمات المقدمة للأهالي وأهم المشاريع المنجزة في البلدة أشار مدير صحة القنيطرة الدكتور عوض العلي في تصريح لمراسل سانا إلى أن المديرية قامت بأعمال توسيع وترميم المركز وإحداث عدد من الغرف والتجهيزات الطبية شملت غرفة تصوير الأشعة وغرفة لمخبر التحاليل الطبية وغرفة للصحة الإنجابية وعيادة التغذية وصحة الطفل بكلفة إجمالية بلغت 27 مليون ليرة سورية.

وفي تصريح مماثل لفت مدير مؤسسة مياه الشرب المهندس أمين الشمالي إلى حفر بئر في موقع سحيتا بغزارة 20 م3 في الساعة ليصبح إجمالي عدد آبار المياه في البلدة ست آبار وتركيب ثلاث مضخات للتشغيل في محطة آبار سحيتا إضافة إلى استبدال شبكة مياه الشرب بطول 600 م.

من جهته بين مدير اتصالات القنيطرة المهندس سليمان محمد أن المؤسسة قامت بتركيب برج اتصالات لتحسين خدمة الاتصالات وتوسيع الشبكة الرئيسية والفرعية للخطوط الهاتفية حيث بلغ عدد بوابات الأنترنت في المركز الهاتفي 900 بوابة لافتاً إلى أن إجمالي الأضرار التي لحقت بمنظومة الاتصالات يقدر بنحو ثلاثة ملايين ليرة سورية.

من جانبه أوضح مدير شركة كهرباء القنيطرة المهندس خالد سليمان أنه تم تركيب 3 مراكز تحويل جديدة باستطاعة 100 ك ف ا لكل محولة في بلدة حضر ومزارعها /سحيتا/القنيف/ وإنشاء مركز تحويل باستطاعة 200 ك ف ا إضافة لمد كبل أرضي لمضخات مياه الشرب في موق الدلافة بطول 1 كم.

ويتجاوز عدد سكان بلدة حضر عشرة آلاف نسمة يعمل معظمهم بالزراعة وتبلغ مساحة المخطط التنظيمى 330 هكتارا ويتبع للبلدة ثلاث مزارع هي سحيتا والقنيف والصمود.

وشهد ريف القنيطرة عودة الآلاف من أهله إلى قراهم وبلداتهم المحررة بعد دحر المجموعات الإرهابية منها من قبل الجيش العربي السوري وذلك بالتوازي مع تأمين الجهات المعنية جميع المستلزمات والخدمات الضرورية لعودة الحياة إلى مختلف القطاعات.