هاميلتون يتوَّج بطلاً للعالم ويقترب من شوماخر

الاثنين, أكتوبر 29, 2018 - 9:45am

البوصلة

احتفظ لويس هاميلتون بلقب بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 وانضم إلى ثلاثي من العظماء بخمسة ألقاب بعد سباق جائزة المكسيك الكبرى الذي فاز به الهولندي ماكس فيرسشتابن سائق ريد بُل للعام الثاني على التوالي.

واحتل سائق مرسيدس، الذي عادل رقم الأرجنتيني الراحل خوان مانويل فانجيو بخمسة ألقاب ولا يتفوّق عليهما سوى الألماني مايكل شوماخر بسبعة ألقاب، المركز الرابع بينما جاء الألماني سيباستيان فيتيل سائق فيراري في المركز الثاني.

وكان هاميلتون بحاجة لخمس نقاط فقط ليضمن اللقب بينما كان على فيتيل، الفائز بأربعة ألقاب، الانتصار في المكسيك ليحافظ على أي أمل في حرمان منافسه البريطاني من التتويج.

وأبلغ هاميلتون (33 عاماً) تلفزيون "سكاي سبورتس": ”هذا شيء حلمت به، لكني لم أعتقد على الإطلاق أنني سأقف هنا وأنا بطل خمس مرات. أنا ممتنّ كثيراً لكل من ساعدني لأكون هنا“.

وأضاف هاميلتون بعد أن شاهد 130 ألف متفرج سباقاً نادراً غاب فيه سائق مرسيدس عن منصة التتويج: ”هذا اللقب لم يحسم هنا، بل طيلة الموسم وبكثير من العمل الشاق. إنه شعور مذهل أن أكمل هذا مثلما فعلها فانجيو مع مرسيدس“.

ووصف توتو وولف رئيس فريق مرسيدس هاميلتون بأنه بطل عن استحقاق. وقال المسؤول النمساوي: ”كان هو السائق المسيطر حقاً هذا العام“.

واحتل الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري المركز الثالث وهو ما يعني أن المنافسة على لقب بطولة الصانعين ما زالت مفتوحة حتى جائزة البرازيل الكبرى بعد أسبوعين مع تقلص الفارق الذي يفصل مرسيدس عن الفريق الايطالي في الصدارة.
وفي لفتة رياضية جميلة، احتضن هاميلتون فيتيل ثم عاد إلى مرآب فريقه مرسيدس ليحتضن أعضاء فريقه فرداً فرداً.

وقال السائق الألماني الذي تدهور موسمه بعد عطلة آب/ أغسطس: ”أعتقد أنه قدّم أداء رائعاً طيلة العام وكان هو الأفضل بيننا. قلت له ‭‭‘‬‬أنت تستحقها‭‭‘‬‬. أعتقد أن اللقب الخامس شيء مذهل“.

وأضاف: ”طلبت منه مواصلة المنافسة العام القادم. أحتاجه في قمة مستواه حتى أتنافس معه مجدداً“.

وانسحب الأسترالي دانيال ريكياردو، زميل فيرشتابن في ريد بُل، من السباق بعد تصاعد الأدخنة من محرك سيارته عقب انطلاقه من المقدمة.

وعند عبوره خط النهاية ليحرز اللقب في المكسيك للعام الثاني على التوالي، سمع هاميلتون رسالة من الممثل ويل سميث في دائرة الاتصال الداخلية لفريقه قال فيها: ”هكذا تفعلها. بهذه الطريقة“.

لكن السباق كان من أصعب ما مر به في الموسم، إذ غاب السائق البريطاني عن منصة التتويج لأول مرة منذ انسحابه من سباق النمسا في بداية تموز/ يوليو.