متحف شهبا ينبض فناً

الاثنين, أكتوبر 15, 2018 - 9:15am

البوصلة

السويداء هي أكبر مدن جبل العرب أو محافظة السويداء تتربع فوق قمم سلسلة جبلية بركانية خامدة يطلق عليها جبل العرب، ويتميز الجبل بجمال الطبيعة والمناخ المعتدل البارد صيفاً والبارد جداً في الشتاء وتتساقط الثلوج على أغلب المرتفعات الجبلية، وترتبط المحافظة بشبكة من الطرق الرئيسية التي تصل المدن الرئيسية بالقرى والبلدات.

تشتهر المدينة والمحافظة بآثار رومانية كثيرة. هناك مناطق أثرية كثيرة يعود تاريخها لعصور قديمة بعضها إلى العصر الحجري الأول بدليل الكهوف والمواقع التي استوطن بها الإنسان القديم وهناك عدد من المواقع والكهوف المكتشفة في المحافظة التي دلت على استقرار الإنسان الأول في المنطقة، وتشتهر مدينة السويداء بمتحفها الذي يضم العديد من أوابد المحافظة الأثرية. تعد المنطقة متحفًا مفتوحًا يضم الكثير الكثير من المدن والمواقع الأثرية الرومانية والبيزنطية والنبطية وغيرها، وتنتشر الأوابد الأثرية في كافة أرجاء المحافظة بشكل كبير، وتتمثل في المعابد والقصور والأعمدة والكنائس والمسارح والحمامات الرومانية والبوابات وخزانات وأقنية المياه الرومانية واليونانية والجسور والمساكن التي تغطي كل مدينة وبلدة وقرية على امتداد مناطق المحافظة.

ولعل متحف شهبا يجسد هذا التاريخ وهوأحد متاحف محافظة السويداء في سورية يقع في مدينة شهبا الأثرية، والتي تضم الكثير من الأثار والأوابد التاريخية الرائعة، ويعود أهمها إلى حقبة حكم الإمبراطور الروماني فيليب العربي ابن مدينة شهبا، وباني مجد المدينة كواحدة من أهم المدن السورية الرومانية.

في بداية الستينات وأثناء عمليات تنقيب عن الأثار عثر البعثة ألأثرية على بناء اثري جنوب منطقة الحمامات الامبراطورية في المدينة، وفي وهذا البناء التاريخي وجدت مجموعة من المكتشفافات الأثرية الهامة ولوحات فسيفساء من أجمل لوحات الفسيفساء على مستوى العالم، يحتوى البناء على 28 غرفة وقاعة، وللمحافظة على هذه اللوحات في مكانها الاصلي وبنفس الروعة قررت المديرية العامة للآثار والمتاحف السورية في عام 1962 م بناء المتحف في نفس المكان، وقامت بترميم وتجهيز المكان الذي أصبح متحف شهبا.

يضم المتحف روائع من لوحات فسيفساء لايزال عدد منها بحالة ممتازة وموجود في مكانه الاصلي وتمثل كل لوحة اسطورة يونانية، في مدخل المتحف هناك بعض اجزاء المعابد والاحجار المنقوشة اجزاء من لوحات فسيفساء منها لوحة فسيفساء الالهة ديونيزوس (باخوس)واجزاء لوحات ذات نقوش ورسومات نباتية وحيوانية ورسومات لحوريات والهة وغيرها وفي الداخل هناك اربعة لوحات فسيفساء بديعة ومن أجمل لوحات الفسيفساء واكثرها تميزا وكذلك يوجد رأس تمثال من الرخام الأبيض العاجي ل الامبراطور فيليب - فيليب العربي وعدد من المنحوتات الجدارية.
ومن اهم اللوحات اللوحة الأولى :
لوحة فسيفساء تيثيس - الهة البحر في مكانها الاصلي وتمثل الالهة في وسط اللوحة بشعر كثيف وتحيط بها صور أسماك وفوق الجبهة اجنحة ملائكة تحيط بحيوان نجمة البحر وصورة تنين أسطوري له رأس كلب يرمز لآعماق البحار وفي اطار اللوحة صورة كثيرة تمثل اسماك والهة الحب وهم يمتطون الدلافين والمراكب ونقوش بديعة.
اللوحة الثانية:

لوحة فسيفساء أعراس أو افراح أريان وبونيزوس، ويمكت تسميتها لوحة الفصول الأربعة وتمثل الالهة جالسة على العرش وحولها هالة الألوهية أو القداسة وتوضح الالهة أريان وهي تتزين بالحلى الكثيرة (عقود، اساور، خواتم، اقراط..)ويقف دينيزوس حاملا الصولجان، وتتضمن اللوحة صور هيركوليس، أطار اللوحة مزين بالرسوم النباتية اوراق العنب ومشاهد صيد وموسم قطاف العنب ومن الروعة كذلك زوايا اللوحة تمثل الفصول الأربعة الصيف، الشتاء، الخريف، الربيع.
اللوحة الثالثة :

لوحة أورفي أو لوحة الموسيقار وهي تمثل أورفي يعزف الموسيقى وهو جالس وتحيط به الحيوانات التي تنجذب الية، ويتضح من ملابس أورفي انه يلبس الزي السوري الشرقي ويمسك بين يديه فيثارة، كافة تفاصيل اللوحة أكثر من رائعة حيث تبين مجموعة كبيرة من الحيوانات (الطاووس، النمر، النسر، الافعى، الآوزة، الغزال، الحصان، الفأر، الثور، الفيل، الكلب، الفهد، العصفور) واللوحة مزينة بأشكال رائعة.
اللوحة الرابعة:

لوحة أفروديت وأوريس - الهة الجمال وتمثل اللوحة نساء وألهة الحب يتنافسون على كسب أسلحة الالهة اوريس واللوحة مزينة بالنقوش والزخارف وجماليات كثيرة تبين الآسطورة.