علاء الدين جامع جامع...شهيد بحجم وطن

إنهم أبناء الوطن الذين تخفق قلوبنا لمآثرهم، ، إنهم رجال الجيش العربي السوري الذين ينذرون أنفسهم كي يحيا أبناء وطنهم بأمان ويعم السلام والاستقرار, هم قناديل وضاءة فيها، ينيرون درب النصر،

ينتصرون على ذواتهم ويقاومون مغريات الحياة كي يحققوا إرادتهم في تحصين بلادهم ويكونوا حصناً ودرعاً منيعاً له

بتضحياتهم ينتصر الوطن على الإرهاب وبدمائهم يكتب تاريخ وطن رفض الذل والتبعية تلك الدماء التي تفجرت غضباُ في وجه المعتدين على الأرض والعرض أنهم الشهداء الذين عاهدوا ما صدقوا الله عليه فشهداؤنا الأبرار سطروا ملاحم البطولة والعزة والكرامة لتبقى سورية قوية صامدة في وجه المؤامرة الكونية التي تسعى لنيل من قوتها وعزتها ومنعتها .... واستقراره ... فشهداؤنا سيبقون خالدين في ذاكرة الوطن لانهم رووا بدمائهم الزكية تراب أرض الوطن‏.‏

ما نود الإشارة له أن صمود سورية في وجه هذا العدوان لم يكن ليتحقق لولا دماء الشهداء الطاهرة وبطولات وتضحيات رجال الحق الذين صمدوا واستبسلوا وواجهوا قوى الإرهاب من أدوات المؤامرة التي تستهدف أمن واستقرار سورية الأبية

والشهيد  البطل  النقيب علاء الدين جامع جامع واحد من أبطال هذا الوطن المخلصين الذي أدى واجبه الوطني بكل أمانة وإخلاص وجسد في شهادته أسمى معاني البطولة والتضحية والنبل والكرم والشهامة في سبيل الله والوطن فدخل سجل الخالدين ومنح أهله وعائلته الفخر والاعتزاز.‏

 الشهيد البطل علاء الدين جامع جامع ولد الشهيد علاء الدين جامع جامع في 27/7/1987 عيد الاضحى المبارك وترعر في اسره دخلها محدود مؤلفه من سبع اشخاص اربع شباب وبنت درس في مدارس المزه وكان مميزآ بوعيه واخلاقيه الحميده مثالآ لصفات قليل من امثاله درس في مدرسة سوميه المخزوميه المرحله الابتدائيه في مدرسة النجدي البغدادي الاعدادي والثانوي و في مدرسة بسام بكورا وكان مسؤل شبيبه وحزب ونظم حفلات عديدا لمناسبات عديدا وبعدها سجل معهد وعمل بمطعم خيرات البحر حتى التحق بالكليه الحربيه كان مثال الشباب يقتدي بي قامات السنديان اللواء الشهيد جامع جامع رحمه الله ورحم الله ارواح شهدائنا وبعدها تخرح من الكليه عام 2010 برتبة ملازم في اللواء 13 دفاع جوي خدم في عنجر حدودي مع لبنان فاخبر وحدته بانه سيلتحق بمهمة ليصبح رئيس كتيبه /مجموعه/ نفذ مهمات عديدا في الزبداني ودير قانون وبعدها اتى الى المليحه واخد عشرات الثنئات حتى انه اثنى عليه الشهيد اللواء حسين اسحاق وقال له "سأكتب اسمك ياعلاء بماء الذهب في ادارة الدفاع الجوي " بتحرير الكتل الى ان لبى نداء الوطن واستشهد البطل بتاريخ 8/8/2013 اول يوم في عيد رمضان بعد صيام رمضان للشهيد  الرحمة ولذويه الصبر والسلوان رحم الله شهدائنا الابرار

شهيدنا البطل كان يحمل قلباً مليئا ً بالحيوية وحب الوطن , شجاعا شهما ،محبوبا من قبل الجميع , كريماً,عفيف النفس , وكان مثالا للانضباط والإقدام.‏
وفي الختام نهدي سلاما طأطأت حروفه رؤوسها خجلة وتحية تملؤها المحبة إلى كل شهيد قدم روحه.. ليحا الوطن...... ‏
الخلود لروح شهيدنا البطل النقيب علاء الدين جامع جامع

للتواصل 0957744115