بيونغ يانغ تحذر واشنطن من مساعيها لفرض عقوبات ضدها

الجمعة, أغسطس 10, 2018 - 12:00am

البوصلة

 

أكدت كوريا الديمقراطية أن مساعي واشنطن لممارسة ضغوط عبر العقوبات بحق بيونغ يانغ ستوقف التقدم نحو إزالة الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية.

وأشارت وزارة خارجية كوريا الديمقراطية في بيان لها اليوم نقلته وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن الولايات المتحدة “تتصرف بسوء نية وقامت بإهانة شريك الحوار وصب الماء البارد على الجهود المخلصة لبناء الثقة التي يمكن اعتبارها شرطا مسبقا لتطبيق الاتفاق” بين رئيسي البلدين في القمة التي جمعتهما بسنغافورة في حزيران الماضي.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس كوريا الديمقراطية كيم جونغ أون وقعا وثيقة مشتركة شاملة في أعقاب القمة التي جمعتهما في سنغافورة مثلت تحولا كبيرا في العلاقات بين البلدين إلا أن المراقبين يشيرون إلى أن واشنطن لا تلتزم بتعهداتها وخير دليل على ذلك هو انسحابها من الاتفاق النووي الإيراني الذي أثار انتقادات واسعة حول العالم.

وتابعت الخارجية الكورية الديمقراطية في بيانها أنه “طالما ظلت الولايات المتحدة تنكر حتى الشرط الأساسي لشريكها في الحوار .. لا يمكن للمرء أن يتوقع أي تقدم في تنفيذ البيان المشترك بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة بما في ذلك نزع السلاح النووي” محذرة من أن يتضرر الأمن الإقليمي جراء سياسات واشنطن.

وكانت الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية توصلتا في حزيران الماضي إلى اتفاق يقضى بإنهاء برنامج كوريا الديمقراطية النووي مقابل اجراءات أمريكية لإظهار حسن النوايا غير أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مارس ضغوطا على دول جنوب شرق آسيا خلال اجتماع اقليمي في سنغافورة لإبقاء العقوبات على بيونغ يانغ.