كليــة الطب البشـري بطـرطوس.. ضيق في المكان وقلة في القاعات والإسراع ببناء هنكارات بات ضرورة ملحة

الاثنين, أغسطس 6, 2018 - 9:00pm

البوصلة

  يعتبر افتتاح كلية الطب البشري في مدينة طرطوس انجازاً كبيراً لأنها ساهمت في تخفيف الضغط على جامعة تشرين وتجنيب الطلاب مشقة السفر إلى مدينة اللاذقية وأعباء جسدية واقتصادية هم بغنى عنها، ولكن ماذا عن وضع الكلية الحالي ؟ ووضع طلابنا وما هي المشكلات التي تؤرقهم والمقترحات التي من شأنها العمل على تطوير الكلية والنهوض بها ؟

في جولة للثورة في رحاب كلية الطب البشري استطلعنا آراء طلاب من سنوات مختلفة حيث أدلوا بهمومهم ومشكلاتهم بكل شفافية وعبروا عن فخرهم بكليتهم التي استقلت عن جامعة تشرين وأصبحت خاصة بهم رغم صغر المبنى, كما لم ينس الطلاب أن يتحدثوا عن العلاقة الأبوية التي يتعامل بها جميع دكاترة الكلية مع الطلبة دون استثناء مشيدين أيضاً بكفاءتهم وتفانيهم في إيصال المعلومة‏‏

ضيق المكان وقلة القاعات‏‏

مجموعة من الطلبة سنة ثالثة نقلوا لنا شكواهم بخصوص قلة القاعات في الكلية واضطرارهم لحضور محاضراتهم في كلية الاقتصاد في منطقة بعيدة عن كليتهم، الأمر الذي يسبب لهم أعباء مادية وجسدية.‏‏

وأيدت مجموعة من طالبات السنة الخامسة شكوى الطلاب من ضيق المكان وقلة القاعات، وأضفن: اضطررن في الفصل الأول للدوام في قاعة الاجتماعات في مشفى الباسل بطرطوس.‏‏

ويتابع طلاب السنة الثالثة شكواهم قائلين: إنه بالنسبة لتقسيم الطلاب الى فئات في دروس العملي لم تتم مراعاة التوزع الجغرافي لطلاب المناطق البعيدة عن الكلية بحيث يكون دوامهم في الفترة الصباحية من أجل الانتهاء من محاضراتهم مبكراً ليتسنى لهم العودة لمنازلهم قبل وقت ذروة الازدحام وأزمة المواصلات التي يعاني منها سكان الأرياف والمناطق البعيدة عن مركز المدينة.‏‏

فيما أثنى طلاب السنة الثانية على مراعاة توزعهم الجغرافي ومراعاة ظروفهم ووضع محاضراتهم في الفترة الصباحية.‏‏

ابتزاز أصحاب المكاتب‏‏

وتمنى عدد من الطلاب والطالبات أن يكون هناك مركز لبيع الكتب الجامعية والتي تطبع في جامعة تشرين في مدينة طرطوس وذلك بالتنسيق بين الجامعتين، مشيرين الى أن الطالب الذي يريد الحصول على كتبه الجامعية عليه السفر الى اللاذقية وشراؤها بأسعارها الحقيقية أو الامتثال لابتزاز أصحاب المكتبات وبيعهم الكتب بأسعار تصل حتى ثلاثة أضعاف.‏‏

قلة الأدوات في دروس العملي‏‏

وأجمع الطلاب الذين التقيناهم ومن سنوات مختلفة على قلة الأدوات والتجهيزات اللازمة في دروس العملي وعلى سبيل المثال في السنة الثانية لا يوجد تطبيق عملي في دروس التشريح ويتم الاكتفاء بمشاهدة الفيديو فقط, وفي مادة الفيزيولوجيا التجارب قليلة بسبب عدم توافر الأجهزة والأدوات اللازمة في دروس العملي، والشكوى ذاتها من طلاب السنة الثالثة.‏‏

نقص الخدمات..‏‏

وعبر الطلاب عن رغبتهم بوجود قاعة للمطالعة يراجعون فيها دروسهم ريثما يحين موعد محاضراتهم، مطالبين بضرورة تأمين مياه للشرب في البرادات الموضوعة في المبنى وتجنيبهم شراء عبوات مياه بأسعار كاوية.‏‏

ولمعرفة المزيد عن الكلية وتأسيسها ونقل هموم وتساؤلات الطلاب التقينا عميد كلية الطب البشري بطرطوس الدكتور علي سلمان.‏‏

تأسيس الكلية‏‏

أشار الدكتور سلمان الى أنه تم تأسيس الكلية بمرسوم كريم من السيد رئيس الجمهورية إحداث كلية الطب البشري الثانية بطرطوس في الثلث الأول من عام 2013 وقد تم افتتاحها في 20/10/2013 في مكان المعهد الصحي بطرطوس وبعد توقيع بروتوكول تعاون مع إدارة مشفى الباسل بطرطوس لتدريب وتأهيل الطلاب والذي تمت مصادقته من قبل وزيري التعليم العالي والصحة وتم تأشيره من قبل رئاسة مجلس الوزراء، وبقيت الكلية تابعة لجامعة تشرين لمدة سنتين وفي بداية عام 2015 صدر المرسوم رقم 2 والقاضي بإحداث جامعة طرطوس.‏‏

800 طالب طب بشري‏‏

وعن الكادر التدريسي والإداري وأعداد طلاب الطب البشري أفاد الدكتور سلمان أنه يوجد في الكلية 25 عضو هيئة تدريسية, وعضوا هيئة فنية يمارسون عمل المخابر، و27 موظفاً إدارياً و800 طالب طب بشري، عدا عن طلاب السنة التحضيرية البالغ عددهم 800 طالب وطالبة.‏‏

المحاضرات على الموقع الالكتروني‏‏

ورداً على سؤالنا حول تأليف الكتب الجامعية وضرورة تأمينها للطلاب أوضح أن الكلية حديثة العهد وعملية التأليف جارية، وهناك كتابان جاهزان الأول بين أيدي الطلاب والثاني سيكون قريباً بمتناولهم إضافة لثلاثة كتب قيد الطباعة، وبالنسبة للكتب معظم دكاترة الكلية يقومون بتنزيل المحاضرات على الموقع الالكتروني للكلية، مشيراً الى أنه مع بداية كل عام دراسي نطالب طلابنا بالتسجيل على نسخة الكتب لنقوم بإحضارها من جامعة تشرين عن طريق التنسيق مع الهيئة الطلابية، ولكن حقيقة الذي يجري يقوم أحد الطلاب بالذهاب للاذقية واحضار الكتب لبقية زملائه أو يقوم الطلاب بشرائها بأنفسهم.. متمنياً من الطلاب ضرورة التنسيق بهذا الخصوص, فغايتنا راحتهم وتأمين الكتب بالسرعة القصوى دون تأخير لمن أراد الرجوع إليها، لأن أغلب الدكاترة متعاونون وينزلون المحاضرات جميعها على موقع الكلية كما ذكرنا.‏‏

الانتقال بين الكليات المتماثلة‏‏

وعن الانتقال بين الكليات المتماثلة بين عميد كلية الطب البشري أنه يصدر إعلان من وزارة التعليم العالي في الشهر الثامن من كل عام يحدد فيه أسس الانتقال بين الكليات, ويتم تقديم الطلب من قبل الطالب إلى الكلية التي يوجد فيها والكلية التي يرغب بالانتقال إليها وفي حال وافق عميدا الكليتين وحقق الطالب الشروط المطلوبة ينقل والشروط هي: أن يكون الطالب محققاً علامة البكالوريا وعلامة القبول بالسنة التحضيرية بنفس الكلية التي يرغب بالانتقال إليها هذا بالنسبة لطلاب الطب البشري.‏‏

طالبنا ببناء هنكارات ولكن ؟؟‏‏

وحول الشكوى الأساسية للطلاب من ضيق المكان واضطرارهم للدوام في كلية الاقتصاد وقاعة الاجتماعات بمشفى الباسل أجاب الدكتور سلمان أنه يوجد في الكلية والتي هي بالأساس لطلاب المعهد الصحي 3 مدرجات وقاعة كبرى, ولكن لدينا بالمجمل 1600 طالب بشري مع السنة التحضيرية، إضافة لطلاب المعهد الصحي البالغ عددهم 800 طالب‏‏

وأضاف: نشكر رئاسة الجامعة وكلية الاقتصاد ومديرية الصحة بطرطوس ومدرسة التمريض وإدارة مشفى الباسل على تعاونهم معنا وتقديمهم الأمكنة والقاعات لطلابنا، مبيناً أنهم تقدموا منذ أكثر من سنتين لوزارة الصحة عن طريق مديرية الصحة بطرطوس من أجل بناء هنكارات بجانب الكلية لحل مشكلة ضيق المكان كون تلك المساحة من الأرض تابعة لوزارة الصحة فكان الجواب بأن هذه الأماكن مخصصة للحدائق.‏‏

وحول عدم مراعاة طلاب السنة الثالثة وتوزعهم الجغرافي ومناطق سكنهم البعيدة، أوضح أنه لحل مشكلة أعداد الطلاب الكبيرة تم تقسيمهم لمجموعات لمراعاة أوضاع طلاب الريف والمناطق البعيدة بحيث يكون دوامهم في الفترة الصباحية، مؤكداً أنه لو تم وضعه بصورة الأمر من قبل الطلاب لتمت معالجة الموضوع... فهدفنا الأول والأساسي طلابنا وتوفير أفضل الأجواء الدراسية لهم.‏‏

الأدوات متوافرة‏‏

وبخصوص قلة الأدوات في دروس العملي وبرادات مياه الشرب المعطلة وضرورة وجود قاعة للمطالعة أكد عميد كلية الطب البشري أنه توجد في الكلية كافة الأدوات والتجهيزات المخبرية اللازمة بما فيها من فيديو ومجهر ومجسمات للتشريح, ومجسم ضخم يضم كل أعضاء الجسم، مشيراً الى أنه لكل دكتور طريقته في عرض وسائل الايضاح.. فمنهم من يعرضها بصور وفيديو ومنهم من يعرضها بمجسم, وفي حال طلب منا أدوات وتجهيزات في المخبر نعمل على تأمينها بالسرعة القصوى.‏‏

وعن مشكلة البرادات بين أنها مشكلة صيانة وخلال الأيام القادمة ستصبح جاهزة، وأشار الى أننا نسعى لايجاد قاعة مطالعة زجاجية في بهو الكلية في الطابق الأول وقد قدمنا لرئاسة الجامعة طلباً بهذا الشأن ووجهت بإنشائها على الفور.‏‏

الشهادة معترف بها عالميا‏‏

ورداً على سؤال طلاب كلية الطب باعتماد شهادتهم عالمياً طمأن الدكتور سلمان الطلاب بأنه منذ أكثر من أربعة أشهر تم اعتمادها على الموقع العالمي للكليات الطبية وفي هذا السياق أشاد بتميز وكفاءة وجدية الطلاب والعلاقة الأبوية التي تربطهم مع الدكاترة المحاضرين، مبيناً أنه تم منذ أسابيع تكريم 43 طالباً وطالبة متفوقا من كافة السنوات الدراسية تكريماً مادياً ومعنوياً وبحضور كافة الجهات الرسمية والحزبية.‏‏

وأكد في ختام حديثه أنه تمت الموافقة مؤخراً على البدء بالدراسة الهندسية للكليات الطبية والمشفى التعليمي الخاص بجامعة طرطوس في موقع الجامعة، ووجه الشكر لرئيس جامعة طرطوس الدكتور عصام الدالي على جهوده المبذولة في متابعة واقع الكليات وعملها بشكل يومي.‏‏

لنا كلمة‏‏

هذا هو واقع الحال في كلية الطب البشري بطرطوس والتي تضم نخبة متميزة من محاضرينا وطلابنا، نتمنى منحهم الأمكنة التي طالبوا بها لبناء هنكارات وحل مشكلة ضيق المكان في البناء المخصص أصلاً للمعهد الصحي فهل سنشهد تعاونا في هذا الأمر في قريب الأيام... نرجو ذلك.‏‏

عن الزميلة الثورة اون لاين