لقاح يقوي جهاز المناعة عند كبار السن

الأربعاء, يوليو 11, 2018 - 8:30pm

البوصلة

  يصل الجهاز المناعي في الجسم البشري إلى أفضل حالته في عمر الشباب، لكن قدرته على محاربة الإصابات الجديدة تنخفض بعد عمر معين، فهذا هو السبب في كون كبار السن أكثر عرضة للعدوى مقارنة بالشباب.
وجد الباحثان فيروسًا لا يضعف جهاز المناعة، بل يقويه ،فنقل الباحثان الفيروس المضخم للخلايا لفئران المختبر لدراسة الاستجابة المناعية ضده، ويصيب هذا الفيروس أكثر من نصف عدد سكان الأرض دون أن يتسبب بظهور أي أعراض في الأعمار المبكرة، ويبقى الفيروس في جسم الإنسان مدى الحياة بسبب عدم وجود علاج له، وينتشر بكثرة عند المسنين.
ولا يتسبب الفيروس المضخم للخلايا بظهور أي أعراض واضحة، ولا يتوفر أي علاج له في الوقت الحالي، ما يعني أن جهازنا المناعي سيبقى مشغولًا في محاربة الفيروس.
اعتقد الباحثان في البداية أن الفيروس يؤثر سلبًا على جهاز المناعة، افترضنا أن الفيروس سيجعل الفئران أكثر عرضة للإصابة بالأمراض الأخرى بسبب استخدامه لموارد الجسم وانشغال الجهاز المناعي في محاربته، لكن التجارب أثبتت عكس ذلك.
أظهرت التجارب أن الفئران المصابة بالفيروس المضخم للخلايا أبدت مقاومة أكبر لجراثيم الليستريا من الفئران غير المصابة بالفيروس، تفاجئنا من نتائج التجربة، إذ توقعنا أن تكون حالة الفئران المصابة بالفيروس أسوأ، إلا أن الاستجابة المناعية لها كانت أكثر قوة وفعالية.
لم يجد الباحثان الطريقة التي يقوي بها الفيروس جهاز المناعة، لكنهم يعتقدون أنهم اكتشفوا ميزة جديدة لجهاز المناعة عند كبار السن، أظهرت هذه الدراسة تمتع الجهاز المناعي في الأعمار المتقدمة بقدرة أكبر مما كنا نظن.
فحص الباحثان الخلايا التائية المسؤولة عن مقاومة العدوى في الفئران، ووجدوا أن لدى كلا المجموعتين من الفئران الأكبر سنًا عدد جيد من الأنواع المختلفة من الخلايا التائية، فيعد تنوع الخلايا التائية أمرًا جيدًا، إذ تستجيب الأنواع المختلفة للخلايا التائية لأنواع مختلفة من العدوى، وكلما ازداد عدد الخلايا التائية، زادت احتمالية التغلب على العدوى.
افترض علماء المناعة لأعوام طويلة أن تنوع الخلايا التائية يقل مع تقدمنا في العمر، وهذا ما جعل كبار السن يستسلمون للمرض بسرعة أكبر، لكن الدراسة الحالية تظهر أن الأنواع المختلفة للخلايا التائية موجودة بنسب متساوية لدى الفئران المسنة والفئران الصغيرة، إلا أن المشكلة هي عدم تجنيد الخلايا التائية المتنوعة في المعركة ضد الجراثيم عند الفئران كبيرة السن، ما لم تكن مصابة بالفيروس المضخم للخلايا.
ويبدو أن الفيروس المضخم للخلايا يصدر إشارة تؤدي إلى تجنيد أفضل الخلايا الدفاعية في الجسم، يدل هذا على وجود إمكانية إنتاج استجابة مناعية جيدة عند المسنين، ويدل أيضًا على أن الفيروس المضخم للخلايا أو استجابة الجسم له تساعد في تجديد تلك الاستجابة المناعية.
تخطط كلية الطب في جامعة أريزونا في توكسون لمواصلة دراسة الفيروس المضخم للخلايا، وتأمل في رؤية نتائج مماثلة في الأبحاث الذي تدرس هذا الفيروس عند البشر، والهدف الرئيس هو إنتاج لقاح يمكن أن يحسن جهاز المناعة لدى كبار السن ويحمي من العدوى.