بعد فضح مؤامرة الكيماوي... سياسي سوري یکشف للمعارضة طريق العودة!

الأربعاء, يونيو 20, 2018 - 7:30pm

البوصلة

قال الأمين العام لاتحاد القوى السورية، فجر زيدان، إن أي محاولة من جانب الإرهابيين، بمعاونة الولايات المتحدة الأمريكية، لتدبير هجوم كيماوي لنسبه إلى الجيش العربي السوري، يجب مواجهتها بحسم.

وأضاف زيدان، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك" اليوم الأربعاء 20 يونيو/ حزيران، أن روسيا تمكنت من التوصل إلى وكشف المخطط الأمريكي الذي يهدف إلى توريط الدولة السورية في عملية جديدة، تمهيدا لتكرار سيناريو خان شيخون والغوطة، ولكن هذه المرة لن تكون كسابقاتها، لأن الجميع سيتصدون لها.

وطالب السياسي السوري، جميع المعارضين السوريين من كافة الجبهات، إلى إصدار بيان مشترك، يدعو إلى التوحد في مواجهة المحاولة الأمريكية، لأن هذه العمليات عندما تتم، تكون موجهة في المقام الأول ضد الشعب السوري الأعزل، لكي يتم لاحقا اتهام الجيش العربي السوري بارتكاب هذه الجريمة.

وتابع "أي قيادي أو معارض يرفض التوقيع على هذا البيان، سيكون عدوا في المقام الأول لكل الشعب السوري، لأنهم يقولون دائما إنهم يعارضون النظام من أجل الشعب، إذن ها هي الفرصة أمامكم لكي تدافعوا عن الشعب ضد المخططات الأمريكية التي تستهدفه، بغض النظر عن دعم الدولة أو عدم دعمها".

ولفت السياسي السوري المعروف إلى أن إعلان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن "هناك تحضيرات لاستفزازات جديدة لهجمات كيميائية في سوريا، وسيتهمون دمشق"، يجب أن تواجهه الدولة رسميا بتحركات دبلوماسية واسعة، لضمان عدم إتمام المؤامرة، وإفسادها قبل اكتمال عناصرها.

وأوضح فجر زيدان، أنه من الطبيعي أن تترافق هذه المؤامرة مع زخم إعلامي كبير، يدين الدولة ويؤيد وجهة النظر الأمريكية التي ستطالب — بالتأكيد- بضرورة توجيه ضربة جديدة إلى الجيش السوري، وهو ما يمكن بسهولة إحباطه، من خلال التركيز على الدور الأمريكي في هذه المؤامرة، بفضح كل خيوطها.

وأكد الأمين العام لاتحاد القوى السورية على أن روسيا سيكون لها دور كبير في فضح كافة خيوط هذه المؤامرة، وهو ما بدأت تنفيذه بالفعل، كما سيكون عليها أن تمد الجيش العربي السوري بكل ما يحتاجه من أجل التصدي لأي هجمات غربية محتملة، إذا ما كررت أمريكا ما حدث في الغوطة وخان شيخون.

وأعلنت روسيا، اليوم الأربعاء 20 يونيو/ حزيران، أن هناك تحضيرات لاستفزازات كيميائية جديدة في سوريا. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن "هناك تحضيرات لاستفزازات جديدة لهجمات كيميائية في سوريا، وسيتهمون دمشق".

كما ذكرت المتحدثة أنه "تم استهداف الجيش السوري والقوات الرديفة بريف البوكمال وواشنطن نفت علاقتها بذلك".