عماد عيسى...شهيد من قرابين النصر

إنهم أبناء الوطن الذين تخفق قلوبنا لمآثرهم، ، إنهم رجال الجيش العربي السوري الذين ينذرون أنفسهم كي يحيا أبناء وطنهم بأمان ويعم السلام والاستقرار, هم قناديل وضاءة فيها، ينيرون درب النصر،

ينتصرون على ذواتهم ويقاومون مغريات الحياة كي يحققوا إرادتهم في تحصين بلادهم ويكونوا حصناً ودرعاً منيعاً له

بتضحياتهم ينتصر الوطن على الإرهاب وبدمائهم يكتب تاريخ وطن رفض الذل والتبعية تلك الدماء التي تفجرت غضباُ في وجه المعتدين على الأرض والعرض أنهم الشهداء الذين عاهدوا ما صدقوا الله عليه فشهداؤنا الأبرار سطروا ملاحم البطولة والعزة والكرامة لتبقى سورية قوية صامدة في وجه المؤامرة الكونية التي تسعى لنيل من قوتها وعزتها ومنعتها .... واستقراره ... فشهداؤنا سيبقون خالدين في ذاكرة الوطن لانهم رووا بدمائهم الزكية تراب أرض الوطن‏.‏

ما نود الإشارة له أن صمود سورية في وجه هذا العدوان لم يكن ليتحقق لولا دماء الشهداء الطاهرة وبطولات وتضحيات رجال الحق الذين صمدوا واستبسلوا وواجهوا قوى الإرهاب من أدوات المؤامرة التي تستهدف أمن واستقرار سورية الأبية .‏

الشهيد المقدم عماد بطل من أبطال معارك معلولا الأخيرة،استشهد قبيل تحريرها من سطوة الإرهاب بأيام فقط، حيث نال شرف الشهادة في 2 نيسان الجاري 2014، بعد عملية بطولية وصفت بالدقيقة.

من مآثره، ، أنه وصلت أوامر للنقطة العسكرية التي كان يتمركز فيها الشهيد البطل. وفي حين تحفظ زميل البطل الشهيد على تفاصيل العملية لحساسيتها، أكد أن المقدم الشهيد لم يتردد أبدا، وتقدم لتنفيذ المهمة.

اختار المقدم عماد اثنين من الجنود لمرافقته بالعملية. اختيرت ساعة الصفر، وانطلق الثلاثة للتنفيذ…. ونحن من نقطة تمركزنا، كنا نتابع التفاصيل. حين وصل الأبطال الثلاثة إلى مكان تنفيذ العملية، تولي الجنديان عملية «الإشغال» لمواقع تمركز الإرهابيين، فيما تقدم البطل الشهيد لتنفذ الهدف الأساسي من العملية «خلف خطوط العدو» وكان لهذه العملية أثر كبيرة على الواقع الميداني في المنطقة.. بعد دقائق، يضيف زميل الشهيد، وصلت المعلومات أن العملية نفذت والأبطال الثلاثة صاروا في طريق العودة..

بعد عدة أيام، وفي عملية اقتحام جريئة في إحدى مناطق القلمون، تمكن قناص تكفيري غادر من إصابة البطل المقدم، ليرتقي شهيدا في سبيل الوطن صباح يوم الأربعاء 2/4/2014.

الشهيد البطل عماد أب لأربعة أطفال «ولد و3بنات».. والد مثالي بتربيته لأولاده على حب الوطن وقائده

لقد استطاعوا الشهداء أن يكتبوا أسمائهم في سجلات القلوب بأحرف من نور، فهم الماضي القريب والمستقبل المنير ..

سلام على روحك الطاهرة وسلام على رفاقك ممن سبقوك ومن هم على الطريق مشاريع شهادة حقيقية في أي لحظة.

للتواصل 0957744115