دير مار دانيال أجمل الأديرة الأثرية

الأربعاء, مايو 2, 2018 - 8:15pm

البوصلة

تعتبر محافظة أدلب من أقدم البقاع وأغناها بالآثار، فهي تمتلك ثلث آثار سورية، وأحفلها بالأحداث التاريخية العائدة إلى حقب من الحضارات المتعاقبة، ومنذ الألف الخامس قبل الميلاد، في تل عين الكرخ مروراً بمملكة أبلا والحقب الحثية – آرامية – آشورية – يونانية – رومانية – بيزنطية – حتى العصور الإسلامية المختلفة، ويتجلي ذلك في أوابدها التاريخية الهامة المنتشرة في المحافظة. حيث يوجد فيها (400) موقعاً أثرياً، منها حوالي (200) تلا أثرياً. وتقوم على جبالها القرى والمدن الأثرية المهجورة في الشمال الغربي من مدينة سرمدا وجنوب سهل الدانا وعلى بعد 40 كم شمال مدينة إدلب يقع دير مار دانيال على سفح جبلي بمحاذاة طريق حارم – حلب وهو أشبه بقلعة مشيدة في وسط الجبل ويعود الدير للقرن السادس الميلادي حيث شيده الرهبان ليشرف على السهول المجاورة التي تحيط بها الجبال ولا يزال محافظاً على شكله العام ليكون أجمل أديرة المنطقة ويطلق عليه حالياً اسم البريج وهو اسم مشتق على الغالب من شكله وموقعه الذي يشبه برج المراقبة أو نسبة لبرج الناسك الذي هو أحد أجزاء الدير الأساسية.

الدير يتألف من ثلاثة أبنية معظمها قائم وفي حالة جيدة كل منها مؤلف من ثلاثة طوابق الأول هو الكنيسة ودار الصنائع فالكنيسة صغيرة تقع وسط الدير واجهتها نحو الشرق لها بابان من الغرب والجنوب والباب الجنوبي مزخرف بنقوش ورموز مسيحية كما أن له نافذتان صغيرتان تضيئان مذبح الكنيسة وإلى شماله توجد خزانة الكتب المقدسة كما يوجد فوق الكنيسة غرفة صغيرة يعتقد أنها كانت سكناً للرهبان. أما دار الصنائع فتقع خلف  لكنيسة وهي مؤلفة من ثلاثة طوابق وجدرانها ما تزال قائمة ومحافظة على شكلها لأنها مقطوعة من الجبل في مقدمته أعمدة تحمل أروقة الممشى والغرفة الأرضية هي عبارة عن معصرة كبيرة للزيتون في حين أن الغرفة الثانية كانت تستخدم لنسج أردية الرهبان أو السجاد والحصر.
أما القسم الثاني من الدير فهو برج الناسك وسكن الرهبان المبتدئين والمقبرة ويتألف برج الناسك من ثلاث غرف فوق بعضها البعض الأولى مخصصة للراهب المساعدوالثانية لنوم الناسك وهي بدون نوافذ والغرفة لثالثة منورة وليس لها باب خصصت ليقضي بها الناسك بقية أعمال يومه ويستخدم سلم خشبي داخلي للوصول إلى هذه الغرف، كما وجد في الصومعة نحو 50 صليباً منقوشة بفن وإبداع.
أما المقبرة فهي محفورة في قلب الجبل سقفها من أحجار كبيرة ترتكز على قوسين حجريين فيها ثلاثة قبور من جهة الشرق أوسطها قبر منقوش عليه صلبان كثيرة وفوقه رف حجري كما يوجد في الجدار ثقوب لوضع سراج الزيت".
و القسم الثالث هو عبارة عن دار الرئاسة والضيافة وهو بناء مؤلف من ثلاثة طوابق نوافذه مستديرة شبيهة بنوافذ الكنيسة ومدخله من جهة الشرق وقد خصص الطابق الأرضي منه كإسطبل للحيوانات حيث يوجد فيه الكثير من الأجران التي تستخدم لعلف الحيوانات.