جهود علمية ومشاركة واسعة في فعاليات المؤتمر الخامس عشر لكلية الطب البشري

الأربعاء, أبريل 25, 2018 - 4:15pm

البوصلة

  بهدف الإرتقاء بمستوى التعليم الطبي والبحث العلمي والتفاعل مع المستجدات العلمية في الطب وإلى تحسين الخدمة الطبية في الإختصاصات المتعددة تشخيصا" وتدبيرا" ومعالجة في مشفى تشرين الجامعي باللاذقية تستمر فعاليات المؤتمر الخامس عشر لكلية الطب البشري في مشفى تشرين الجامعي ليأتي هذا المؤتمر كما يقول عميد كلية الطب البشري في جامعة تشرين الدكتور أكثم قنجراوي تأكيدا" من الكادر العلمي في الكلية على متابعة النهوض الملموس بالواقع ليكون رديفا" لإنتصارات جيشنا الباسل العظيمة على الجهل والظلامية وثقافة القتل والتدمير والهجمة الإرهابية التي تريد النيل من عزة وطننا الغالي وصمود شعبنا بحقه في حياة آمنة مستقرة كريمة .وينعقد المؤتمر هذا العام تحت شعار (سوا من أجل وطن عزيز معافى وطبيب مميز).

وعن المشاركة الواسعة في هذا المؤتمر يقول الدكتور قنجراوي: أن المؤتمر يتضمن خمسة ندوات الأولى ندوة قسم الجراحة المؤلف من 19 اختصاص ويشارك ب14 محاضرة على مدى يوم كامل بمواضيع في مختلف الإختصاصات تبحث في الأمور الجديدة والحديثة في التقنيات الجراحية والحديثة وخبرة الجراحين المتراكمة في مشفى تشرين الجامعي هذا الصرح العلمي الكبير الذي نسعى جميعا" إلى الإرتقاء بمستواه التعليمي والبحثي وبخدماته الصحية والعلاجية . كما يشارك في ندوة قسم الأطفال أطباء الأطفال المعروف عنهم بنشاطهم في المؤتمرات العلمية والندوات وتقديمهم أوراق بحثية لأبحاث بحثية حديثة وأوراق علمية لها علاقة بالأمراض المزمنة عند الأطفال وأفضل وأحدث المعالجات لها،وأوراق علمية عن الحالات الوبائية التي يعاني منها أطفالنا كالإسهالات مثلا".كما تتناول ندوة الأمراض الباطنة والطب المخبري شرح لأوراق الأساتذة العلمية والتطرق لآخر المستجدات في الداء السكري وفي علاج فرط شحوم الدم وبحثا" جديدا" عن دور الإيكو الظليل في تشخيص آفات الكبد البؤرية وأحدث المعالجات لإلتهاب الكبدc والمستجدات في علاجات ابيضاضات الدم النقوية الحادة (سرطان الدم) .كما تتناول ندوة قسم أمراض العين وجراحتها وقسم الأنف والأذن والحنجرة أفضل وأحدث العلاجات في هذين القسمين وخاصة جراحة الليزك والليزر . وأهم الأوراق العلمية التي تتناولها ندوة قسم الأمراض الجلدية والمنقولة بالجنس اللاشمانيا والثآليل التناسلية والآفات المخاطية قبل السرطان واختلاطات الحقن بالشفة.

وفيما يخص الحضور المميز واللافت والأهمية العلمية لهذا المؤتمر قال الدكتور محمد حسن يوسف رئيس قسم الجراحة أستاذ الجراحة البولية : أن هذا المؤتمر يسهم في إغناء وتطوير الناحية العلمية في كلية الطب بالإضافة إلى كونه يعكس رغم الكارثة التي شنت على سورية الإمور العلمية والخدمية في كلية الطب في جامعة تشرين التي تتم بشكل طبيعي. ويقدم آخر المستجدات في كل إختصاص ويكتسب أهمية علمية من خلال الحوار والمناقشة مع أخصائيين في قطاعات أخرى (نقابة أطباء اللاذقية) ،بالإضافة إلى مشاركة عدة شركات طبية مختلفة في معرض ضم أحدث ما توصل إليه علم الأدوية.

وتحدث الدكتور بسام صقر رئيس شعبة الجراحة العصبية في بحثه الموت الدماغي :قطف الأعضاء وأمل جديد في الحياة عن أسرار الموت الدماغي وتشخيصه وطريقة التعامل معه مع الإضاءة على طريقة التصرف مع هؤلاء المرضى وتدبير هذه الحالات .مبينا" أن هناك مفاهبم عديدة حول الموت الدماغي من ناحية أنه يعتبر وفاة وبناء عليه من المسموح قانونيا" وشرعيا" قطف الأعضاء لزرعها للعديد من المرضى المحتاجين (قلب ،كلية،قرنية،كبد...) .إضافة إلى الإضاءة على الجدوى الإقتصادية ونصائح وتوصيات لتقليل الهدر ولزرع ثقافة العطاء والتبرع وفي حال تطبيق قطف الأعضاء لدينا جدوى إنسانية وإقتصادية وتقليل من تجارة الأعضاء وخطوة علمية هامة.

كما قدم الدكتور أحمد شريتح نائب عميد كلية الطب للشؤون العلمية ،أستاذ في قسم الأطفال شرحا"للتوجيهات والشروط والأدوات التي يجب أن نتمكن منها لنشر بحث علمي ، إضافة إلى تقديم مجموعة من النصائح والتقنيات المفيدة اللازمة للمساهمة في هذا العمل. حيث تحدث عن كيفية نشر بحث علمي مبينا" أن الإرتقاء في سمعة الوطن على المستوى الطبي يتطلب تقديم أبحاث علمية وأوراق نشر ذات قيمة (مقالات طبية على مستوى عالمي ) فالأمة التي لا تساهم في العلم والبحث العلمي مآلها الزوال.وهذه الأبحاث تساهم في التطور والحضارة وفي تغيير مفهوم سابق قد يكون مغلوط أو بحاجة لتصحيح أوتأكيد فعالية دواء أو إنجاز أو إستطباب جديد. فالمشكلة الحقيقية في النشر تكمن في صعوبات النشر بسبب الشروط الشديدة والقاسية وبالتالي ينبغي على الأطباء والعلماء في بلدنا أن يكونوا واعيين ومتدربين لهذه الشروط كي يتمكنوا في المساهمة في رفع سوية وسمعة البلد العلمية.