فعاليات ورشة عمل حول تطوير زراعة القمح في الدول العربية

الأحد, أبريل 15, 2018 - 4:00pm

البوصلة

بمشاركة 16 خبيرا زراعياً من سورية والعراق والجزائر والسودان وتونس ولبنان بدأت اليوم بدمشق فعاليات ورشة العمل النوعية حول دور التكنولوجيا الحيوية في تحسين إنتاجية القمح والمحاصيل المقاومة للجفاف والملوحة في الوطن العربي التي يقيمها المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة اكساد والتي تمتد فعالياتها العلمية التطبيقية لخمسة أيام.

ويشمل البرنامج العلمي التطبيقي للورشة العديد من المحاور والموضوعات الخاصة بدور التكنولوجيا الحيوية في تطوير زراعة القمح وتدريباً عملياً في مختبرات أكساد وجولات ميدانية على بعض محطات أكساد للاطلاع على التجارب الحقلية الجارية فيها وتقديم أوراق علمية حول تجارب عدد من الدول العربية في مجال تطوير زراعة القمح.

أشار مدير عام اكساد الدكتور رفيق علي صالح الى الأهمية الكبيرة لعقد هذه الورشة العلمية التطبيقية للإسهام في بناء القدرات العربية في مجال تطوير زراعة القمح في الدول العربية.

وقال صالح إن جميع الدول العربية عدا سورية تعاني عجزاً في احتياجاتها من القمح مشيراً إلى أن الدول العربية تزرع بحدود 10 ملايين هكتار تنتج نحو 27 مليون طن من القمح بينما تستورد 38 مليون طن تتجاوز قيمتها الـ 13 مليار دولار.

وطلب صالح من الباحثين الزراعيين في المنطقة العربية التركيز على التوسع العامودي وزيادة الإنتاجية لهذا المحصول الاستراتيجي داعياً جميع الدول العربية لدراسة التجربة السورية والاستفادة منها في الاكتفاء الذاتي من القمح وتصديره.