خامنئي: العدوان الأمريكي البريطاني الفرنسي على سورية جريمة

السبت, أبريل 14, 2018 - 12:30pm

البوصلة_وكالات

أدان قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي العدوان الأمريكي البريطاني الفرنسي على سورية مؤكداً أن هذا العدوان “جريمة”.

وأوضح الخامنئي خلال استقباله اليوم عدداً من المسؤولين الإيرانيين وسفراء الدول الإسلامية بحضور السفير السوري في طهران الدكتور عدنان محمود بمناسبة يوم مبعث الرسول الأكرم “أن رئيس الولايات المتحدة ورئيس فرنسا ورئيسة وزراء بريطانيا مجرمون وقد ارتكبوا جريمة ولن يحققوا أي مكسب وسيفشلون كما فشلوا في العراق وأفغانستان في السنوات الأخيرة”.

بدورها أدانت الخارجية الإيرانية العدوان بشدة مؤكدة أنه يشكل خرقا للقوانين الدولية.

وأوضحت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان اليوم أن هذا العدوان انتهاك صارخ للقوانين الدولية ولسيادة الأراضي السورية محذرة من تبعاته واثاره الإقليمية والدولية وحملت أمريكا وحلفاءها مسؤولية تبعات وآثار هذه المغامرة.

ولفتت الخارجية الإيرانية إلى أنه في الوقت الذي ترفض فيه طهران استخدام السلاح الكيميائي فإنها تعارض افتعال الذرائع للعدوان على بلد مستقل مشيرة إلى أن هذا العدوان سيؤدي إلى تقويض فرص السلام والأمن في العالم ويخلق الفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة ومن شانه أن يعزز جبهة الارهابيين والمتطرفين.

وأكدت الخارجية في بيانها أن العدوان جاء بعد هزيمة الإرهابيين في الغوطة الشرقية من أجل التعويض عن خسائرهم ومواصلة الدعم لهم مشيرة إلى أن العدوان تم تنفيذه دون أي دليل وقبل إعلان منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية رأيها وان أمريكا وحلفاءها نصبوا أنفسهم قضاة وشرطيين عالميين.

ولفت البيان إلى أن الشعب السوري سيحبط المؤامرات الرامية إلى تغيير المعادلات الميدانية لصالح الارهابيين مشيرا الى أنه في الوقت الذي شنت فيه امريكا عدوانها فإنها منعت قرارا دوليا يشجب مجازر قوات الاحتلال الاسرائيلي ضد الفلسطينيين.

وشدد البيان على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته حيال هذا العدوان الغاشم وقال “على المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية أن تدين بقوة هذا العدوان الأحادي الجانب على سيادة بلد مستقل وعضو في الأمم المتحدة”.

من جهته أدان رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشوري الإسلامي الإيراني علاء الدين بروجردي بأشد العبارات العدوان مؤكدا أنه يشكل انتهاكاً صارخاً للقوانين الدولية.

وقال بروجردي في تصريح اليوم.. إن “سورية الدولة المستقلة والعضو في الأمم المتحدة تعرضت لهجوم من قبل 3 دول أعضاء بمجلس الأمن الدولي ما يشكل انتهاكاً سافراً لجميع القوانين الدولية” لافتاً إلى أن هذا العدوان جاء نتيجة لفشل جميع السياسات الأمريكية ضد سورية.

وأشار بروجردي إلى أن الولايات المتحدة استعانت بجميع حلفائها في الغرب والمنطقة ودربت عشرات الآلاف من الإرهابيين وسلحتهم وأرسلتهم إلى سورية ولكن جميع هذه المحاولات باءت بالفشل مؤكداً أن هذا العدوان سيضاعف قوة محور المقاومة.

إلى ذلك أعلن مساعد قائد حرس الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون السياسية العميد يد الله جواني أن العدوان الثلاثي الأمريكي البريطاني الفرنسي على سورية سافر ولا مشروعية له.

وقال جواني في تصريح اليوم.. إن على “أمريكا أن تترقب تبعات عدوانها على سورية” مؤكداً أن المجال أصبح متاحا أكثر أمام جبهة المقاومة للرد على أمريكا وحلفائها.

ولفت جواني إلى أن العدوان أتى في ظروف كان مقررا فيها أن تقوم بعثة تابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتحقق من المزاعم الأمريكية باستخدام الجيش السوري للسلاح الكيميائي كما أن الحكومة السورية وفرت الأرضية لتسهيل عمل البعثة.

وأكد جواني أن العدوان على سورية لن يغير المعادلة أو يضعف محور المقاومة وإنما سيعزز التصدي للاعتداءات.