الأمل ... قوّتنــا

هي الحياة، فجأة تقذفك بالهموم والمشاكل، وبدون سابق إنذار، تُمطرُك بالحزن والألم تارة، وتارة أخرى تلوّن حياتك بالفرح والسعادة ... تضيق بك الدنيا، وتُغلَق في وجهك جميع النوافذ والأبواب ... تتكاثف عليك الأزمات ... إن ابتعد عنك صديق ، وإن هجرك حبيب ، وغادرك قريب ... حينها لا تقلق، ولا تيأس ، عُد إلى ذاتك لدقائق وتأمل في جميع ما مررت به ، انظر الى المستقبل بتفاؤل ، ولا تقف عند حالات الحزن واليأس ...انظر إلى الأمام وتأكد بأن ثمة بصيص نور سيأتيك لينير عتمة لياليك ، وهناك يداً ستمتد لك من بعيد لتفتح بابك وتساعدك في النهوض والسير ...
تسلح بالأمل،  سيصير عسرك يسرا ، الامل هو الدواء الشافي لكل علة ، هو المرهم الذي سيبلسم جراحك ويقضي على آلامك ..
انهض وثابر وثق بنفسك حتى لو أحاط بك الأشرار وتثاقلت خُطاك ...دع روحك تمتلئ بالأمل حتى لو كان الكثيرون يكيدون لك ... سيكون لك مخرج  عندما تتفس رئتاك هواء الأمل والثقة ... سر دربك بخطى ثابتة وعلق آمالك على من لا يخذلك يوماً .

فالحياة تقسو أحيانا حتى تظنها تخنقك، وفجأة تفيض عليك من نعمائها وتغمرك بدفئها ...فنحن نحب الورد رغم أشواكه، وتلك هي الحياة زهرة جميلة رغم أشواكها، نحن من نلونها بالأمل لأنه المُنقذ لنا عندما تتلاعب بنا الأيام وتتثاقل علينا الأحمال، وتحاول أن تسقطنا في حفر اليأس والحزن ، لذلك  اصبر على الشدائد وتسلح بالصبر وتشبث بالأمل فجزوره قوية وفيها خلاصك .

هناء أبو أسعد