مسرح جبلة الأثري عبق الماضي الأصيل وروح الحضارة المعمارية

الاثنين, مارس 19, 2018 - 10:30pm

البوصلة

جبلة هي مدينة ومركز منطقة جبلة في محافظة اللاذقية في شمال غرب سورية تطل المدينة على البحر المتوسط،

بناها الفينيقيون وأعطوها اسمها الحالي. يمتد تاريخها لعصر البرونز القديم الرابع 2400 - 2000 ق.م، كما بيّنت المكتشفات في تل التويني الأثري. تشتهر المدينة بآثارها الفينيقية والرومانية والإسلامية القديمة،يتألف اسم المدينة من مقطعين: جاب وتعني "قبة" أو "مكاناً" أو "جباً" باللغة الفينيقية، ولا (وتُلفَظ أيضاً علا) وتعني إله الأيل الكبير الفينيقي. ومن تسمياتها القديمة أيضاً جبيل اللبنانية بمعنى جب الأيّل (وهو نفس اسم جبلة بعد التصغير). تكثر حولها التلال الأثرية مثل سيانو وسوكاس والتويني. فيها ضريح المتصوّف الشهير إبراهيم بن أدهم، وقد بُنيَ عليه جامع يحمل اسمه. وقد تم تصنيف مدينة جبله القديمة والشاطئ الصخري الأثري كمنطقة تراث عالمي.ومن اهم اثارها  المسرح الأثري الذي يعود تاريخ بنائه إلى القرن الأول الميلادي، والذي يعتبر خامس مسرح أثري عالميٍّ وأجمل أثر على شاطئ المتوسط لا زال محافظاً على معالمه

يعتبر من بين أهم ثمانية مسارح أثرية اكتشفت في سورية حتى الآن.. انه مدرج جبلة الاثري الذي تبرز أهميته من خلال سلامة بنائه ويعد الرابع بعد مسارح بصرى وتدمر وشهباء من ناحية المحافظة على بنيانه إضافة إلى قدرته على استيعاب عدد كبير من الجمهور.

ما يميز مسرح جبلة هو بناؤه بالحجر الكلسي القاسي كما هو الحال بالنسبة لمسارح تدمر وعمان كما أنه بني على أرض منبسطة كليا بحيث تساوت أرضية أقسامه اعتبارا من أرضية الاوركسترا في حين ان أماكن الجمهور بنيت كمرتكز على الأروقة والممرات والركائز والفتحات القباب لافتا الى انه يندرج ضمن المسارح الكبرى المبنية من ثلاث طبقات للمتفرجين "الكافيئا" .. السفلى والوسط والعليا مثل مسرح بصرى, مسرح عمان ,مسرح سيدة.

ولا بد من ذكر العناصر الهندسية لبناء المسرح الذي يتألف من المنصة وهي الاوتستراد الذي تقام عليه العروض والكافيئا مكان الحضور والاوركسترا عبارة عن فسحة سماوية تفصل الكافيئا عن المنصة بحيث تسهل حركة المرور في المسرح وتزوده بالمداخل والمخارج الضرورية اضافة إلى الممرات والأدراج إذ ان المسرح زود بالعديد من الأدراج الشعاعية الفاصلة والأدراج الفرعية الظاهرة والمخفية والداخلية والخارجية وكذلك بالعديد من الممرات والمماشي التي تفصل أقسام المسرح وتسهل عملية التنقل داخل المسرح . يضاف إلى ذلك الأروقة الجانبية والتي هي عبارة عن ممرات جانبية على شكل أروقة مقببة ترتبط مع الاوركسترا والمنصة والمدرج و كباقي المسارح يمتلك مسرح جبلة رواقين جانبيين شرقي مهدم وغربي بحالة سليمة مع المحافظة على قسم من سطحه المقبب.

ويتسع المسرح لما يقارب عشرة الاف متفرج وبالطبع يؤخذ بالحسبان استيعاب الرواق العلوي وساحة الاوركسترا والأمكنة الفرعية الأخرى وهذا يدل على أن المدينة كانت من مدن المتربول أو من أمهات المدن بالمقارنة مع المدن

الأخرى المعاصرة لها.ا

وعن مكانة هذا المسرح بالنسبة لسكان مدينة جبلة  يمثل عبق الماضي الأصيل وروح الحضارة المعمارية كما أن ما يميزه عن المسارح التي سبق وزرتها سهولة الحركة والتنقل بداخله بفضل المداخل والأدراج والأروقة الموزعة على كامل المسرح وكذلك بفضل الأدراج الشعاعية وسط الكافيئا .