إسرائيل تهدد.. سنلقن إيران درسا لن تنساه أبدا وتحطم F16 حالة عابرة

الاثنين, فبراير 12, 2018 - 15:30

البوصلة_وكالات

في رد لاعتبار كيان الاحتلال الإسرائيلي، وصف وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس تحطم مقاتلة "F-16" الإسرائيلية إثر إصابتها بصاروخ سوري بأنه مجرد "حالة عابرة" وتوعد إيران بدرس لن تنساه أبدا.

وشدد كاتس، وهو عضو المجلس الأمني الوزاري، أمس الأحد في حديث إلى موقع "إيلاف" الناطق باللغة العربية والذي يتخذ من لندن مقرا له، على أن قواعد اللعبة لم ولن تتغير بعد حادث تحطم المقاتلة الإسرائيلية السبت الماضي، متوعدا بأن بلاده ستستمر في الحفاظ على تفوقها الجوي بالمنطقة.

وقال: "دولتنا ليست المعارضة السورية وإذا استمرت إيران في التهديد والقيام بعمليات هجومية ضدنا من سورية، فإننا سنلقنها درسا لن تنساه أبدا" حسب تعبيره.

وأشار الوزير إلى أن إسرائيل ليست معنية بالتصعيد عند حدودها مع سورية، مؤكدا أن الغارات الإسرائيلية السبت على مواقع عسكرية في سورية، وهي الأوسع منذ عام 1982، جاءت في إطار "تطبيق الخطوط الحمراء"، وهي عدم قبول التموضع الإيراني في سورية والمس بسيادة إسرائيل من قبل طهران عن طريق تطوير القدرات القتالية لـ"حزب الله" اللبناني.

وأكد كاتس أن طهران "مستعدة لقتال إسرائيل حتى آخر سوري ولبناني وفلسطيني، لكنها ستدفع الثمن أيضا"، محذرا الجيش السوري "الذي انضم إلى الأجندة الإيرانية" من اللعب بالنار، وأنه سيجد نفسه تحت وابل النيران الإسرائيلية إذا استمر في هذا المسلك.

وقال: "إن الديناميكية السلبية التي تصنعها إيران وأذرعها في سورية أسرع مما يتصور البعض، ولذلك يجب شن معركة متعددة الأطراف والأبعاد: سياسية واقتصادية وعملية لكبح جماح إيران في سورية وفي المنطقة فورا".

وأعلنت إسرائيل أن غاراتها الجوية الأخيرة على أهداف في سورية نفذت بعد خرق طائرة مسيرة إيرانية انطلقت من مطار "T4" في ريف حمص الشرقي مجالها الجوي، وأنكرت دمشق وطهران هذه المزاعم.

وأشار جيش الاحتلال إلى أن هذا المطار العسكري يدار منذ وقت بعيد من قبل الحرس الثوري الإيراني.