بين جماعة "الرفق بالحيوان" وإجراءات البلدية الخجولة.. ابن الـ9 سنوات ضحية كلاب ضاحية قدسيا!

الاثنين, فبراير 5, 2018 - 4:00pm

البوصلة

انتشرت على بعض صفحات الفيسبوك صورة لطفل صغير مثخن بجراحه وقيل أنه تعرض لهجوم من الكلاب الشاردة في ضاحية قدسيا بريف دمشق.
"شبكة عاجل الإخبارية" تابعت الموضوع وبعد التواصل مع مصادر أهلية في المنطقة تبين أن الصورة للطفل "غسان عامر السمان" 9 سنوات، وقد تعرض يوم اﻷربعاء الماضي لهجوم شرس من مجموعة كلاب شاردة في منطقة السكن الشبابي بضاحية قدسيا.
وأكد شخص ممن قاموا يإنقاذ الطفل أن 5 كلاب هجموا على "غسان" في الجزيرة الثانية بمنطقة الشبابي وبعد نهش جسده بدأوا بسحبه بعيدا عن المنطقة السكنية، ومع صراخ الطفل انتبه أحد القاطنين القريبين إلى الهجوم فأسرع ومن كان قريب منه لمساعدة الطفل وإنقاذه ونجحوا بتخليصه من شراسة الكلاب، وتم إسعافه إلى مشفى ابن النفيس بدمشق حيث تلقى العلاج اللازم.
مصدر في المشفى أكد لعاجل أن الإجراءات المناسبة قدمت للطفل وتم إخراجه من المشفى، وحالته مستقرة نوعا ما وجراحه متوسطة الخطورة كون الأذية التي تعرض لها كبيرة، عدا عن حالة الطفل النفسية نتيجة الخوف الشديد الذي تعرض له".
في حين أكد سكان المنطقة أنها ليست الحالة الأولى مع انتشار اﻷعداد الهائلة من الكلاب، لافتين إلى أنهم باتوا يخافون من إرسال أطفالهم إلى المدارس، مشيرين إلى أن فتاة وقبل يوم من حادثة غسان تعرضت لهجوم من الكلاب في الجزيرة السابعة إلا أنها لم تتعرض للأذى الجسدي.
وألقى اﻷهالي باللوم على المسؤولين ببلدية ضاحية قدسيا، مؤكدين أنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى لهم ولكنهم لم يحركوات ساكنا، على العكس فإن المشكلة تتفاقم يوما بعد آخر.
أحد السكان قال أنه من قاطني بناء 3/1 جزيرة f4 وأنهم تقدموا بشكوى للبلدية بسبب تواجد مجموعة تضم أكثر من 10 كلاب شرسة بحديقة اﻷبنية هناك، إلا أن جواب البلدية كان: "تخذوا اجراءاتكم أنتم كسكان وسنقوم نحن بإزالة جثث الكلاب المقتولة".
وعند التواصل مع البلدية، أكد المهندس تيسير القادري رئيس بلدية ضاحية قدسيا أن البلدية تبذل جهدها في موضوع إنهاء مشكلة الكلاب الشاردة.
القادري وفي حديث خاص لشبكة عاجل أشار إلى أنه قام اليوم في جولة وعقد عدة اجتماعات لإنهاء هذه الظاهرة التي باتت خطيرة بالفعل، مؤكدا أن حادثة غسان ليست اﻷولى من نوعها وأنه عل إطلاع بكل الشكاوى الواردة وبكل الحوادث، لافتاً إلى أن أعداد الكلاب في الضاحية بالمئات خاصة أن المنطقة مكشوفة مضيفاً أن "اﻷسبوع الماضي تخلصت البلدية من نحو 150 كلبا عن طريق مواد سمية".
وحول إجراءات البلدية الخجولة والتي لم ترقى حتى اﻵن لمستوى الخطر التي تسببه ظاهرة الكلاب والذعر الذي أصاب السكان، شرح القادري أن مشكلة البلدية اﻷساسية تكمن مع جماعة "الرفق بالحيوان"، الذين تقدموا بالكثير من الشكاوى والتي وصلت إلى مجلس الوزراء ومحافظة ريف دمشق، لمنع اتخاذ أي إجراءات بحق الكلاب والتخلص منهم، مؤكداً أنه تواصل ولأكثر من مرة معهم طالبا منهم التعاون مع البلدية لحل المشكلة إلا أنهم مصرين على تقديم الشكاوى وإثارة الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير لمنع قتل الكلاب، مضيفاً :"البلدية مستعدة للتعاون مع فريق الرفق بالحيوان ليقوما باتخاذ إجراءات تناسبهم ونحن سنتعاون معهم المهم أن نتخلص من هذه الظاهرة الخطرة".
وعند سؤالنا عن  إجراءات البلدية الحالية لتخفيف هذه الظاهرة وهل ستنتظر استرضاء جماعة الرفق بالحيوان لتقوم بواجبها!، أكد القادري أن البلدية لم تنتظر أحد بل إنها تتابع واجبها بحماية السكان وبالتعاون المكثف مع محافظة ريف دمشق، وأنها تقوم بوضع المادة السمية في مادة "اللحم" إلا أنها تضطر لوضع اللحوم في مناطق بعيدة عن المناطق السكنية لعدم تعريض أحد من اﻷهالي لحالة تسمم خوفا من أنه  "ونظرا للظروف الصعبة قد يقوم البعض بأخذ اللحم، وتناوله دون علم منه بما يحويه، لذلك نقوم بإجراءاتنا بحذر شديد".
وأكد القادري أن البلدية ستطلق  بدءا من يوم غد اﻷحد  حملة منظمة ومكثفة بالتعاون مع محافظة ريف دمشق في جميع مناطق ضاحية قدسيا وستسمر ليوم الثلاثاء، حيث سيتم وضع مادة سمية جديدة في "اللحم"، مشيراً إلى أنه ووفقاً للنتائج التي ستثمر عن الحملة ستضع البلدية خطة جديدة لإنهاء الظاهرة تماما، وفي حال عدم نجاح الحملة بنتائج جيدة سيتم اللجوء إلى إجراءات جديدة منها ما هو مطروح اﻵن كالاستعانة بفرق من عناصر مختصة للتخلص من الكلاب عن طريق "خرطوش الصيد".

عن شبكة عاجل الاخبارية