زاخاروفا: هناك مؤامرة واضحة للتغطية على الوضع الحقيقي بالرقة لتفادي التشكيك في الأفعال الأميركية هناك(

السبت, يناير 13, 2018 - 2:30am

البوصلة

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم وجود مؤامرة واضحة بين الأوساط السياسية ووسائل إعلام الغرب للتغطية على حقيقة الوضع في مدينة الرقة بهدف تفادي التشكيك في الأفعال الأميركية هناك.

وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحفي اليوم “هناك مؤامرة وتواطؤ في الأوساط السياسية ووسائل الإعلام في الغرب للتغطية والصمت عن الوضع الحقيقي في مدينة الرقة ومن الصعب اطلاق أي مسمى آخر على السلوك الغربي بهذا الشأن” مشددة على أن الهدف من ذلك هو “تفادي التشكيك بأفعال واشنطن وحلفائها الذين لا يملكون أساسا قانونيا دوليا للوجود في سورية”.

الأوضاع في الرقة لا تزال معقدة للغاية حيث هناك ألغام وقذائف لم تنفجر في الكثير من أحياء المدينة

وتابعت زاخاروفا إن “هؤلاء يواصلون في الوقت نفسه محاولاتهم لتأجيج وتشويه صورة ما يحدث في الغوطة الشرقية وإدلب”.

وأوضحت زاخاروفا أن الأوضاع في الرقة لا تزال معقدة للغاية حيث هناك ألغام وقذائف لم تنفجر في الكثير من أحياء المدينة بينما ألحقت عمليات القصف أضرارا ب 80 بالمئة من المباني كما تعطلت منظومة إيصال المياه وشبكات الكهرباء ولا تزال أعداد كبيرة من الجثث تحت الأنقاض ما يهدد بانتشار الأوبئة بينما الوكالات الأممية المختصة غير قادرة على تقييم الوضع هناك.

وأضافت إن “أسباب هذا الوضع واضحة وهي تكمن في استخدام ما يسمى “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة القوة بشكل عشوائي وبعد ذلك التلاعب بتشكيل ما سمته إدارة محلية غير خاضعة للسلطات السورية الشرعية”.

ومنذ تشكيله بشكل غير شرعي من خارج مجلس الأمن في آب عام 2014 تحت ذريعة قتال تنظيم “داعش” الإرهابي ارتكب طيران “التحالف” العديد من المجازر بحق المدنيين راح ضحيتها مئات الشهداء والجرحى في الرقة كما دمر المستشفيات والمؤسسات الحكومية والجسور والمنازل.