البرازي يبحث مع لوكوك زيادة الدعم لقطاعات الصحة والتعليم في حمص

الخميس, يناير 11, 2018 - 2:45am

البوصلة

بحث محافظ حمص طلال البرازي مع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك اليوم تعزيز التعاون وإمكانية زيادة الدعم للقطاعات المتعلقة بالصحة والتعليم في المحافظة.

وقدم المحافظ خلال اجتماع عقد في مبنى المحافظة عرضا عن واقع مدينة حمص خلال السنوات الماضية وعودة الحياة الطبيعية فيها تدريجيا والحركة الاقتصادية مستعرضا المناطق التي تمت إعادة الأمن والاستقرار إليها على أيدي ابطال الجيش العربي السوري ونسبة عودة الاهالي اليها.

وأشار البرازي إلى وجود 31 مركزا حكوميا للإقامة المؤقتة في المحافظة إضافة إلى عدد من المراكز الخاصة التابعة للجمعيات الخيرية والتي تستقبل نحو 6882 شخصا مبينا أنه بعد تحرير حي الوعر من الارهاب عادت” أعداد كبيرة من العائلات” إلى مدينة حمص.

بدوره لفت لوكوك إلى أن الهدف من زيارته سورية الاستماع الى الناس ورؤية ما يحدث على أرض الواقع معبرا عن سعادته لوجوده في مدينة حمص ومشاهدة اثار الازمة التي استمرت طويلا على الناس وبالعمل الذي تقوم به منظمات الأمم المتحدة لجهة دعم الاسر المحتاجة والنازحة وخصوصا في مجال الدعم النفسي والتعليمي للاطفال.

كما أكد أن الأمم المتحدة من خلال خطة الاستجابة تمكنت من “جمع حاجات الناس وتقديم المساعدات لنحو سبعة ملايين ونصف مليون شخص في سورية”.

وعقب الاجتماع قام الوفد بزيارة ميدانية لعدد من المشاريع والمؤسسات في المدينة التي ساهمت المنظمات الاممية باعادة تاهيلها تسهيلا لعودة المهجرين ومنها/مستوصف البر والخدمات الاجتماعية/كنيسة ام الزنار/السوق المسقوف وحي القصور ومركز الاقامة المؤءقتة للمهجرين من مدينة تدمر في حي بابا عمرو/.