حيدر للسفير اللبناني بدمشق: تمهيد الأجواء لعودة المهجرين السوريين إلى وطنهم

الخميس, يناير 4, 2018 - 2:15am

البوصلة

أكد وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية الدكتور علي حيدر ثبات موقف الدولة السورية واصرارها على تمهيد الأجواء المناسبة لعودة المهجرين السوريين إلى وطنهم وقراهم ومنازلهم لافتاً إلى وجود اجراءات ادارية ولوجستية وتنفيذية شقت طريقها الى التطبيق العملي خدمة لهذا الأمر.

وبين حيدر خلال لقائه اليوم السفير اللبناني بدمشق سعيد زخيا أنه “لا يمكن للبنان أن ينأى بنفسه عما يجري في سورية لأن جزءا من الاستهداف الذي تعرضت له سورية كان عبر بعض الأفرقاء اللبنانيين الداخليين وهو استهداف للمنطقة بالكامل بما فيها لبنان”.

وأشار حيدر إلى أن توظيف ملف المهجرين السوريين في لبنان لا يختلف عن غيره في الدول المجاورة من حيث الابتزاز السياسي وحجم الفساد الذي يمارس خلاله تحت تسميات انسانية.

ونوه حيدر بالعلاقة المتجذرة والأخوية التي تربط الشعبين اللبناني والسوري مؤكداً أنها علاقة مصير مشترك ولا يمكن للحدود الادارية التي أوجدتها تقسيمات سايكس بيكو أن تحد من هذه العلاقة مبينا أن “ما حصل مؤخراً من إنجاز تمثل بتحرير الحدود المشتركة بمنطقة القلمون والجرود ومواجهة العدو المشترك خير دليل على ذلك”.

وأوضح حيدر أن مشاريع عودة المواطنين السوريين لمناطقهم ومنازلهم هي في اتساع بعد انجاز المصالحات المحلية وتسارع وتيرتها أفقياً وعمودياً
مشيرا إلى أنه “قريباً ستكون هناك عودة كبيرة للمواطنين الى منازلهم في مدينة دير الزور وريف حلب الجنوبي الشرقي وريف دمشق وغيرها من
المناطق”.

بدوره أكد السفير زخيا ضرورة التنسيق المستمر بين البلدين في ظل الظروف والتغيرات التي تشهدها المنطقة لإيجاد آلية لمعالجة الملفات ذات الاهتمام المشترك والتي تسهم بتحقيق مصالح الشعبين في البلدين.