باولينيو أسكت الألسنة قبل أوّل قمّة له في إسبانيا

الخميس, ديسمبر 21, 2017 - 06:00

البوصلة

عندما تعاقد برشلونة مع باولينيو في أغسطس آب الماضي قادما من قوانغتشو إيفرغراند الصيني كانت الصفقة محلّ سخرية وشكّك جمهور الفريقين ووسائل إعلام في قدرة اللاعب البرازيلي على النجاح في كامب نو.
لكن مستوى باولينيو في الأشهر الماضية يجبر منتقديه على الاعتذار.
وانتزع باولينيو مكانا بتشكيلة برشلونة ولعب دورا بارزا في خطّة المدرب إرنستو بالبيردي وعلى الأرجح سيشارك أساسيا أمام ريال مدريد في قمّة السبت المقبل في استاد سانتياغو برنابيو.
وترك رحيل نيمار إلى باريس سان جيرمان فراغا داخل الفريق الكتالوني ورغم التعاقد مع عثمان ديمبلي لتعويضه تعرّض اللاعب الفرنسي القادم من بروسيا دورتموند لإصابة بعضلات الفخذ الخلفية وابتعد عن اللعب لفترة طويلة.
ورغم أن باولينيو يلعب عادة في وسط الملعب ولا يشغل نفس مساحات الجناح مثل نيمار أو ديمبلي إلا أنه ترك بصمة هجوميّة مؤثرة.
وغير بالبيردي طريقة برشلونة من 4-3-3 إلى 4-4-2 فوغود باولينيو أعطى برشلونة أمانا دفاعيا أكبر ولم تعد تقتصر مهام وسط الملعب الشاقة على سيرجيو بوسكيتس بمفرده.
كما ساهم باولينيو في الواجبات الهجوميّة بشكل جيد وسجل ستة أهداف في دوري الدرجة الأولى الإسباني أي أكثر من أي لاعب آخر في ريال مدريد بمن فيهم الثلاثي المتميز كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة وجاريث بيل.
وأصبح باولينيو (29 عاما)، الذي عجز عن ترك بصمة مع توتنهام هوتسبير في الدوري الإنكليزي الممتاز وجدّد شبابه في الدوري الصيني، من مفاجآت الموسم الحالي.
وقال الشهر الماضي "لم أحضر إلى هنا لأسكت الألسنة بل للعمل بجدية من أجل الفريق وهذا ما أفعله" حيث بات شريكا مع ليونيل ميسي على نحو غير متوقع في مسيرة برشلونة الخالية من الهزائم هذا الموسم.
واستفاد ميسي من تقدم باولينيو لإرباك دفاعات المنافسين ليحصل النجم الأرجنتيني على مساحات.
وقال تيتي مدرب منتخب البرازيل الذي سيعتمد على لاعب الوسط في كأس العالم 2018 ما لم تمنعه الإصابات "أعتقد أن باولينيو يتطور ومستواه يرتفع".
وإذا واصل باولينيو تألّقه أمام ريال مدريد وساهم في اتساع الفارق مع الغريم التقليدي إلى 14 نقطة فإنه قد يصل إلى روسيا العام المقبل وحول عنقه ميدالية التتويج بالدوري الاسباني.