واشنطن تعلن عزمها إبقاء وجودها العسكري غير الشرعي في سورية

الأربعاء, ديسمبر 6, 2017 - 12:00

البوصلة

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” اريك باهون عزم بلاده إبقاء وجودها العسكري غير الشرعي في سورية طالما “كان ضروريا” على حد تعبيره دون أن يوضح ماهية هذه الضرورة ومن يحددها.

وكان مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين أكد في وقت سابق أن وجود القوات الأمريكية وأي وجود عسكري أجنبي في سورية دون موافقة الحكومة السورية هو “عدوان موصوف واعتداء على السيادة السورية وانتهاك صارخ لميثاق ومبادئ الأمم المتحدة”.

وقال المتحدث العسكري الأمريكي لوكالة فرانس برس إن “الولايات المتحدة ستحتفظ بوجود عسكري في سورية وبالتزاماتها طالما دعت الضرورة لدعم شركائنا” زاعما أن هذا الوجود يستهدف ما وصفه” منع عودة الجماعات الإرهابية إلى سورية”.

واعتادت الولايات المتحدة استخدام الإرهاب وتنظيماته المختلفة في أجنداتها للهيمنة وفرضها أو جلب مرتزقة تابعين لها لإحلالهم مكان هذه التنظيمات كي ينفذوا سياساتها وبرامجها وأطماعها.

وتقود الولايات المتحدة تحالفا استعراضيا غير شرعي من خارج مجلس الأمن ودون موافقة الحكومة السورية بزعم محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي في وقت تفضح فيه التقارير الميدانية والوقائع علاقة “التحالف الأمريكي” مع إرهابيي “داعش” وإقدامه على تنفيذ عشرات الانزالات الجوية الداعمة للإرهابيين.