منظمة طلائع البعث.. إنجاز مهم في حياة أطفالنا

الأحد, ديسمبر 3, 2017 - 12:30am

البوصلة

تعزيز القيم الوطنية والتربوية والأخلاقية في عقول الناشئة من أولى المهام الواجب العمل عليها بشكل كبير وعلى جميع المستويات ،لاسيما وأن الحاضن الأقوى للتهيئة والتنشئة والإعداد والتمكين متوفر بقوة ،وبيئتها حاضرة من خلال المنظمة الأم ،منظمة طلائع البعث التي احتفلت مؤخرا من خلال حفل مركزي بتنسيب تلاميذ الصف الأول لمنظمة طلائع البعث.

هذه المنظمة التي لها من الخصوصية والأهمية والأهداف الوطنية الشيء الكثير.فهي تعتبر أول منبر مهم لتعزيز التواصل والتفاعل الاجتماعي وتقليص الفجوة حول بعض المفشاهيم الغريبة التي دخلت قسرا وعنوة على سلوك بعض أطفالنا بحكم الإرهاب والتطرف واستغلال عوالم براءة الطفولة.‏

من هنا تأتي الأهمية القصوى بإيلاء وزارة التربية ومنظمة طلائع البعث الاهتمام الكبير بشريحة الطفولة عدة المستقبل من خلال تكامل الأدوار في عملية البناء التربوي مابين الوزارة والمنظمة، وهذا ما يتم التركيز عليه عند تطوير المناهج التربوية،من حيث الاهتمام بالأنشطة اللاصفية وتطوير مهارات المتعلم كونها تلعب دورا مهما في بناء شخصية الطفل حسب كلام السيد وزير التربية في حفل تنسيب تلاميذ الصف الأول لمنظمة طلائع البعث بمنطقة العرين في دمشق.‏

فالمنظمة التي تأسست بقرار القيادة القطرية في آب عام 1974 جاء انطلاقا من إيمان الحزب بتنظيم يرعاه كي يكون مدرسة تربوية عقائدية للأجيال الجديدة .وقد ضمت منظمة الطلائع أطفال القطر في جميع المدارس حتى نهاية مرحلة التعليم الابتدائي وقطعت شوطا كبيرا في وضوح اهدافها من التنظيم.‏

حيث وضعت المنظمة خطة تستند إليها منذ تأسيسها تعمل على تحقيق استراتيجية العمل الطليعي بتعميق البعد التربوي والسياسي للعملية التربوية لتعزيز الاتجاه نحو اعتبار التربية الطليعية استكمالا للتربية المنهجية.‏

لقد أنجزت منظمة طلائع البعث من خلال مسيرة عملها أمرين أساسيين، اولهما جماهيرية العمل الطليعي لدى الأسرة التربوية في المدرسة والبيئة والمجتمع المحلي، والأمر الثاني هو تأكيد المنظمة على أن تربية الأطفال مسؤولية وطنية ،يجب أن تتضافر جهود الجهات المعنية لدى مختلف الهيئات والمنظمات ولدى الأسرة والمجتمع بغية التصدي لمشكلات الطفولة وتجاوز صعوباتها.‏

وقد حققت المنظمة هذا الهدف تعاونا وتنسيقا واضحا في هذا المجال تعبيرا عن التلاحم الحقيقي بين أبناء المجتمع وطلائع البعث،وهذان المظهران إن دلا على شيء فهما يدلان على أن أعمال المنظمة ونشاطاتها تلقى كل التأييد الاجتماعي والتربوي .لذلك يمكن القول ان منظمة طلائع البعث إنجاز مهم في حياة أطفال سورية فقد تأسست لخدمة الطفولة في مختلف مناحي حياتها ..تمارس عملها وتقدم خدماتها وتعزز مسوؤلياتها الكاملة تجاه الجيل الواعد.وهي بالتالي أمل الطفولة بتنشئة تليق ببراءتها وخصوصيتها في العنوان السوري.‏