أطفال حمص يبدعون أعمالا فنية من مخلفات البيئة

الثلاثاء, نوفمبر 14, 2017 - 04:00

البوصلة

تربية الأطفال على حب بيئتهم وتعويدهم على الاعتناء بكل ما يحيط بهم من حدائق وبيوت وشوارع ليبقوا أصحاء وتعليمهم الاستفادة من مخلفات بيئتهم في أشياء مفيدة هو الهدف الذي تسعى إليه الحملة البيئية التي أقامها مؤخرا فرع منظمة طلائع البعث في حمص احتفالا بيوم البيئة الوطني في وحدة اياد كامل حرفوش.

وتضمنت الحملة ندوات توعية ومعرضا بيئيا نفذه نحو 200 طفل من توالف البيئة والطبيعة إضافة إلى حملات نظافة في عدد من أحياء حمص.

ونوه عضو قيادة فرع طلائع حمص عدنان يزبك بما تقدمه المنظمة في مختلف المجالات بهدف تنشئة اجيال واعية ومثقفة قادرة على تحمل المسؤوليات معتبرا أن تنمية الفرد وبناء شخصيته يبدأ منذ الطفولة التي هي أهم مراحل الحياة التي يمر بها الانسان.

بدوره أشار محمد شلهوب رئيس لجنة المنطقة الطلائعية الأولى لنشرة سانا سياحة ومجتمع إلى أهمية إقامة مثل هذا النشاط البيئي وزج الأطفال فيه لتعويدهم على حب بيئتهم وغرس القيم الاخلاقية في نفوسهم ليكونوا أفرادا فاعلين في محيطهم.

وأوضح شلهوب أن الأطفال المشاركين في المعرض استفادوا من مخلفات الطبيعة ومنازلهم في صناعة مجسمات وقطع فنية تعبر عن حسهم المرهف ومواهبهم الواعدة.

سعدية الزمتلي مديرة وحدة اياد كامل حرفوش أشارت إلى أن إنجازات الأطفال الفنية ستستخدم في تزيين مدارسهم ومنازلهم كتشجيع لهم للمحافظة على بيئتهم ونقل هذا السلوك الحضاري إلى محيطهم.

الأطفال الذين تنافسوا فيما بينهم لإخراج أجمل ما لديهم من مواهب وقدرات فنية انقسموا إلى مجموعات كما تقول لينا ابراهيم احدى المشرفات في المعرض مشيرة إلى ضرورة تكثيف هذه المعارض التي تعود وتشجع الأطفال على الاعتناء ببيئتهم.

الطفلة جوليا حوراني عبرت عن سعادتها بالمشاركة في النشاطات وإنجازها تحفة فنية من مخلفات الأشجار ستقدمها هدية لإحدى قريباتها بمناسبة عيد ميلادها.. أما الطفل زين عودة فأشار إلى تعاونه مع أصدقائه في صنع لوحة فنية نالت إعجاب زوار المعرض.