رغم تواضع الإمكانات .. سياحة جبلة تستثمر الكنوز السياحية في المدينة وريفها

الاثنين, نوفمبر 6, 2017 - 18:15

البوصلة

تزخر مدينة جبلة وريفها بالكثير من المقومات التي تجعل منها مقصداً للسياحة ولاتقتصر هذه المقومات على الكورنيش والشاطئ الجميل ، بل تمتد إلى العديد من المواقع الأثرية والغابات الجميلة التي تنتشر على امتداد هذه المدينة الجيلة التي لاتزال بانتظار الاستثمار الأمثل لما تملكه من ثروات حباها الله أياها في مختلف المجالات ومنها ما يتعلق بالجانب السياحي الذي تشرف على عمله دائرة سياحة جبلة التي تعمل وضمن الامكانات المتاحة لوضع قطار سياحة جبلة على السكة التي نأمل أن توصلنا الى جني الثمار التي تدعم المنطقة وأهلها بشكل خاص والاقتصاد الوطني بشكل عام

نشاط ملحوظ في التخطيط
عن عمل هذه الدائرة والمهام التي تقوم بها تحدثت لدام برس السيدة رجاء مكنا رئيسة دائرة سياحة جبلة التي قالت بأن الدائرة تمارس ومن خلال الشعب التابعة لها العديد من الأعمال المتعلقة بالتخطيط السياحي ومتابعة عمل المنشأت السياحية القائمة من أجل حل مشاكلها وتوفير السبل الكفيلة بالسير الأمثل لعملها لافتة في هذا السياق الى قيام الدائرة خلال الفترة الفترة المنقطية من هذا العام بالعديد من النشاطات التي شملت في مجال التخطيط السياحي بدراسة الطلبات المقدمة للاستثمار السياحي على أملاك الدولة والجهات العامة الأخرى و باجراء الكشوف اللازمة واعداد الصور والبيانات اللازمة حولها وذلك بالتنسيق مع الدوائر المختصة الى جانب القيام وبناء على التعميم رقم ٤١ المتعلق باستثمار المواقع العائدة لاملاك الدولة لاقامة مشاريع سياحية بالتواصل مع بلديات بستان الباشا وبيت ياشوط وحميميم حول الموضوع الذي جاءت ردود بعض البلديات عليه تلك الردود التي تم ارسال كتاب بمضمونها و حول الموضوع المطروح الى دائرة التخطيط السياحي متضمنا المقترحات الخاصة باستثمار هذه الأملاك ابتداء من مدينة جبلة وحتى مدينة بانياس وذلك وفقا لتوجهات وزارة السياحة وبالمتابعة والتنسيق مع كافة الجهات المعينة المحلية بغية استكمال الوثائق اللازمة لهذا الموضوع وأضافت مكنا بأن العمل في هذا الجانب قد شمل أيضا حضور اجتماع مجلس المكتب التنفيذي لمدينة جبلة مع مدير سياحة اللاذقية والذي تم خلاله وضع المحاور الاساسية لدراسة الكورنيش  البحري لمدينة جبلة ووضع الاستثمار ات السياحية الواقعة عليه الى جانب  القيام وبالتعاون مع دائرة أثار جبلة بالعمل لدراسة بعض المواقع المؤهلة للسياحة الريفية في جبلة حيث تم في هذا الجانب اختيار موقع قلعة المنيقة الأثرية لدراستها سياحيا حيث أكد الدكتور مسعود بدوي رئيس دائرة أثار جبلة في هذا الجانب على ضرورة تشكيل لجنة مشتركة من السياحة والاثار لمتابعة العمل في الموضوع ولاعداد الدراسة المناسبة للموقع المذكور أما بالنسبة للتعاون بين شعبة تخطيط جبلة ودائرة تخطيط سياحة اللاذفية فقد تم في سياقه دراسة الطلبات المقدمة للاستثمار السياحي على أملاك الدولة والجهات العامة الأخرى واجراء الكشوف الازمة حولها
كما  شملت أعمال الدائرة ودائما بحسب مكنا المشاركة في دراسة الشريط الساحلي من جبلة حتى بانياس وتشكيل لجنة مؤلفة من المهندسة فاديا بلول رئيسا وخولة قسام ورولا الجندي وسوزان جماهيري أعضاء لاجراء الكشوف على المواقع المطروحة من قبل بلدية جبلة كمنتزهات شعبية و لا ستكمال المعلومات الضرورية لهذه المواقع .حديقة الطلائع .الحديقة المركزية الملاصقة لمدرسة الباسل من الجهة الجنوبية .الحديقة الواقعة مقابل مدرسة الاخاء خلف جامع الحسين .حديقة أبو فراس . الحديقة الواقعة بجانب مدرسة سعد .تمهيدا لاتخاذ القرار المناسب حولها

متابعة للمنشأت السياحية
وفي جانب عمل شعبة المنشأت السياحية أشارت رئيسة الدائرة الى جانب ا رسال قائمة بالمنشأت التي تقدم خدمات مشابهة للمنشات السياحية الى مديرية السياحة في اللاذقية ليصار الى تأهيلها أصولا من قبل لجنة التأهيل السياحي حيث بلغ عدد المنشأت التي تم تأهيلها مؤخرا ٨ مطاعم الى جانب ابلاغ الفنادق العاملة في مدينة جبلة وريفها والبالغ عددها ٤ فنادق بكتاب مصرف سورية المركزي القاضي بضرورة تقاضي الرسوم بالليرة السورية من النزلاء السوريين ومن في حكمهم والسعي مع المطاعم الحاصلة على تأهيل سياحي مؤخرا لاستكمال الأوراق المطلوبة لاستكمال اضبارة التأهيل السياحي وهذه المطاعم هي . أبو علاء  الموال .بيت جدي .

وماذا عن المشاريع السياحية قالت مكنا بأنه تضمن وضع الاعلان رقم .٦١ .الخاص بتعديل الصفة العمرانية للعقار ١٣٤٧ وجزء من الاملاك البحرية لتلقي الاعتراضات الخاصة حوله  الى جانب توجيه الانزارات اللازمة لأصحاب الأكشاك الشاغلة لموقع مشروع فندق وحول جبلة الواقع في الكراج القديم حيث تم ترحيل هذه الاكشاك وتسليم الموقع للمستثمر خال من الاشغالات أما بالنسبة لمشروع المجمع السياحي الذي تم الاتفاق مع المستثمر صبحي عباس لتنفيذه وفقد تم الاعلان عن المخطط التنظيمي العام لمدينة جبلة حول العقار الذي يقع فيه المشروع وذلك ضمن اطار العمل في هذا المشروع

واهتمام بالخدمات والجودة 
ولم تقتصر أعمال الدائرة حول المنشأت والتخطيط السياحي وحسب امتدت الى مجالات الخدمات والجودة السياحية التي تم في اطارها القيام بجولات للضابطة العدلية على المنشأت السياحية في مدينة جبلة وريفها تم من خلالها تنظيم العديد من الضبوط بحق المنشأت المخالفة .عدم اعلان عن اسعار بحق منشأة انانابلازا وذات الضبط بحق منشأة زيتون . وتوجيه تنبهات لبعض المنشأت مثل مطعم القصر لتنظيم بطاقات صحية للعاملين ومطعم لاميراد اللانتساب الى غرفة السياحة وذات الأمر لمطعم داون تاون وتوجية تنبيه أيضا الى كل من مطاعم ليلة أنس وداون تاون أرميتاج للانتساب الى غرفة السياحة والسجل السياحي مع تنظيم ضبط بحق .مطعم القصر .عين الدلب .لعدم حيازه بطاقات صحية للعاملين في مطبخه وأضافة رئيسة الدائرة الى هذه الأعمال ماتعلق بمصالحة الشكاوى الواردة الى دائرة سياحة جبلة أو المحالة اليها من مديرية سياحة اللازمة ولاسيما من خلال مواقع التواصل الاجتماعي من أجل اتخاذ الاجراءات اللازمة حولها وتنسيب المنشأت التي تأهلت سياحيا الى غرفة السياحة حيث بلغ عدد المنشأت التي تم تنسيبها .منشأتين .اضافة لمتابعة المنشأت الموضوعة بالخدمة دون الحصول على التأهيل السياحي النظامي ومن ثم تأهيلها وفقا لاحكام المرسوم رقم .١١.لعام ٢٠١٥  لاخضاعها لرسم الانفاق الاستهلاكي ومرافقة شعبة تموين جبلة ومجلس مدينة جبلة الى مطعم بيت جدي الذي تم تنظيم ضبط بحقه الى جانب مرافقه الشؤون الصحية والتموين لسحب عينات من مطعم أبو علاء لاجراء التحاليل اللازمة حولها في المخبر التابع لمديرية تموين اللاذقية لبيان مدى صلاحيتها ومطابقتها للمواصفات المطلوبة الى جانب تنسيب كل من مطعم المتحف الروسي ارمتياج و مطعم ليلة أنس الى غرفة السياحة والسجل السياحي أصولا   

وأخيراً
واخيرا ومن خلال العرض الذي قدمناه لعمل دائرة سياحة جبلة فأننا نرى حجم الاعمال الجيدة التي قامت بها الدائرة وذلك على الرغم من الصعوبات التي تعترض عملها والمتعلقة بالامكانيات وضيق المكان اللازمة لاستيعاب الكوادر العامة في الدائرة والذي لا يتناسب مع الامكانيات السياحية التي تملكها المدينة والتي تحتاج استثمارها الأمثل الى توفير المزيد من الامكانيات التي من شأنها الارتقاء بواقع العمل السياحي في جبلة الى المستوى المطلوب .