نهائي أبطال أفريقيا: تعادل ثمين للوداد أمام الأهلي في الإسكندرية ذهاباً

الاثنين, أكتوبر 30, 2017 - 01:15

البوصلة

سقط الأهلي المصري في فخ التعادل أمام ضيفه الوداد البيضاوي المغربي 1-1 في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب الجيش ببرج العرب في الإسكندرية، في ذهاب الدور النهائي لدوري أبطال أفريقيا في كرة القدم.

وتقدم الأهلي بهدف مبكر لمؤمن زكريا في الدقيقة الثانية، بينما حقق أشرف بنشرقي التعادل في الدقيقة 16 للوداد الذي يستضيف السبت المقبل مباراة الإياب على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.

واعتبر مدرب الأهلي حسام البدري أن فريقه تكبّد هدف التعادل بسبب خطأ دفاعي، مبدياً ثقته بـ "تعويض هذه النتيجة في المغرب".

أما مدرب الوداد حسين عموته، فأشار إلى أن فريقه خاض الذهاب "بسيناريو خاص جداً، حيث سعينا لغلق المساحات واللعب على الهجمات المرتدة من أجل خطف هدف".

وتمكن الأهلي حامل الرقم القياسي في عدد ألقاب المسابقة القارية الأم (ثمانية ألقاب)، من الدخول في المباراة سريعاً، وتقدم منذ الدقيقة الثانية عبر زكريا الذي تسلّم الكرة بالرجل اليمنى على حدود منطقة الجزاء، وسددها قوية بيسراه في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس زهير العروبي.

وسعى الأهلي إلى استغلال الإرباك في دفاع الوداد بعد الهدف الأول السريع، وكاد يعزز النتيجة في الدقيقة السابعة بعد انفراد مهاجمه المغربي وليد أزارو، مسجل "هاتريك" في إياب نصف النهائي ضد النجم الساحلي التونسي، بالحارس العروبي، إلا أن تسديدة المهاجم المغربي الشاب (22 عاما) علت العارضة.

وباغت الوداد مضيفه على عكس سير المباراة، وتمكّن عبر هجمة مرتدة من تحقيق التعادل، عندما استغل بنشرقي كرة عرضية من محمد أوناجم، حوّلها برأسه على يمين حارس الأهلي شريف إكرامي.

وأدى هدف الوداد الباحث عن لقبه الثاني في المسابقة القارية الأم والأول منذ 25 عاماً، إلى تهدئة مدرجات ملعب برج العرب الذي احتشد فيه نحو 60 ألف مشجع يهتفون بغالبيتهم العظمى للأهلي.

وأجرى عموته تبديلاً اضطرارياً في الدقيقة 27 بسبب إصابة أوناجم، وأدخل عبد العظيم الخضروف بدلاً منه.

وخلال الوقت المتبقي من الشوط الأول، تمكن الدفاع المنظم للوداد من امتصاص هجمات الأهلي بشكل كبير.

وواصل الأهلي الضغط في الشوط الثاني لتحقيق هدف الفوز وعدم التفريط بأفضلية الأرض والجمهور. وعلى رغم عدد من الهجمات الخطرة، لم يتمكن مهاجموه من وضع اللمسة الأخيرة.

وطالب الأهلي بركلة جزاء بعد عرقلة تعرض لها أزارو من بدر غدارين داخل المنطقة، إلا أن الحكم طلب متابعة اللعب.

وأجرى البدري التغيير الأول في الدقيقة 63 بإدخال وليد سليمان بدلاً من النيجيري جونيور أجايي، أملاً في اختراق التكتل الدفاعي. إلا أن مرور الدقائق من دون تحقيق هدف ثان زاد من منسوب التوتر لدى لاعبي الأهلي، بينما تراجع الوداد بشكل إضافي تاركاً بنشرقي في المقدمة لتشكيل خطر على الأهلي في الهجمات المرتدة.

وفي الدقيقة 78، دفع البدري بالمهاجم أحمد حمودي بدلاً من لاعب الوسط رامي ربيعة، واضطر بعدها بثماني دقائق إلى إخراج البديل سليمان بسبب الاصابة، وإدخال المهاجم المخضرم عماد متعب.

وكانت لمتعب الفرصة الأخيرة في الوقت بدل الضائع، عندما سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء مرّت قريبة من القائم الأيمن.