تعثّر عملية خروج مقاتلي "سرايا أهل الشام" من جرود عرسال

السبت, أغسطس 12, 2017 - 20:45

البوصلة_وكالات

تأخر تنفيذ اتفاق خروج مسلحي سرايا أهل الشام من جرود عرسال باتجاه القلمون الشرقي لوجود مشكلة لوجستية حول طريقة نقلهم، حسب ما أعلنه الإعلام الحربي.  

وقالت وسائل إعلام لبنانية محلية إن "مفاوضات خروج المسلحين تعقّدت بعد منتصف الليل بسبب إصرار المسلحين على الانتقال من لبنان إلى سورية بآلياتهم".

وأعلنت "سرايا أهل الشام" وقف عملية رحيل مقاتليها وعوائلهم من جرود عرسال باتجاه القلمون الشرقي الذي كان مقرراً صباح اليوم السبت. وقالت في بيان لها "تفاجأنا قبل ساعات من محاولة نسف الاتفاق بكامل بنوده من قبل الأطراف المعنية بعد استعداد المقاتلين وعوائلهم بناءً على الوعود والعهود والضمانات التي قدمت من الجهات المذكورة".

وذكرت مصادر محلية في جرود عرسال بأن الجهات المعنية والأمن العام اللبناني أتوا منذ ليل الجمعة لإتمام الاتفاق لكن حدثت تعقيدات، على ما يبدو إنها بسبب مطالب لسرايا أهل الشام معاكسة للاتفاق أو لم تذكر فيه"، مرجحاً أن يكون سبب التعقيدات التي حصلت هو منطقة الرحيبة المتفق رحيل المسلحين إليها كونها تشهد مصالحة برعاية روسية.

ونصّ الاتفاق مع "سرايا أهل الشام" على خروج 350 مسلّحاً من السرايا وعشرات العوائل من مخيمات عرسال باتجاه منطقة الرحيبة في القلمون الشرقي بسورية.

وكان المدير العامّ للأمن العامّ في لبنان اللواء عباس إبراهيم أكد أمس الجمعةأنّ عمليةَ المغادرة ستتم على دفعتين، مضيفاً أنّ المرحلةَ الثانية ستشمل مغادرة الراغبين من النازحين بالعودة إلى عسال الورد في القلمون الغربي.

من جهته، أكد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن معركة جرود عرسال تحولت إلى "مفصل تاريخي حساس في إبراز دور ومكانة وإنجازات المقاومة"، مشيراً إلى أنها "معركة نموذجية من جوانب عدة".

وأكد قاسم خلال احتفال تأبيني لأحد شهداء حزب الله شرق لبنان أن "قرار معركة جرود رأس بعلبك والقاع للإجهاز على إمارة داعش التكفيرية توقيتاً وإدارة هو بيد الجيش اللبناني".