الشركة السورية لنقـل النفط: انجاز مشـروع الضخ العكسي آمن الامدادات لمصفاة حمص

الخميس, مايو 11, 2017 - 01:45

البوصلة

أحدثت الشركة السورية لنقل النفط بموجب المرسوم رقم /46/ لعام 1972 وتعديلاته الذي يقضي بتأميم جميع ممتلكات شركة نفط العراق داخل الأراضي العربية السورية.

و في 22/ 3 / 2003 صدر المرسوم التشريعي رقم 121 القاضي بدمج شركة نقل النفط الخام السوري المحدثة بموجب المرسوم التشريعي رقم / 9 / عام 1974 بالشركة السورية لنقل النفط. وتتولى الشركة -إضافة إلى مهامها واختصاصاتها - مهام واختصاصات شركة نقل النفط الخام.‏‏

حددت مهام الشركة بنقل النفط الخام الخفيف والثقيل من المنبع إلى المصبات و تأمين احتياجات المصافي وتصدير الفائض واستيراد المشتقات والضخ لصالح شركة محروقات (ساد كوب) وتصدير الفائض من المشتقات وتأمين السعات التخزينية لجميع الشركات المستفيدة من خدمات التخزين بالإضافة إلى ضخ النفط المستورد إلى مصفاة التكرير في حمص - مشروع الضخ العكسي (للاستعاضة عن توقف النفط من الحقول).‏‏

وتتألف الشركة من منظومتين للنفط من محطات ضخ وخطوط وخزانات ومرابط على الشكل التالي:‏‏

1- منظومة النفط الخفيف: تبلغ أطوال خطوطها /1300/كم وتتبع لها المراكز والمحطات التالية:‏‏

المحطة الثانية (T2) - المحطة الثالثة ( T3) - المحطة الرابعة (T4) - محطة تلكلخ للمشتقات، بالإضافة إلى مركز حمص لتلبية احتياجات المحطات الصحراوية.‏‏

مركز بانياس ويشمل ( مركز الإدارة - مصب بانياس - المرابط البحرية - حقل الخزانات - تجهيزات الضخ).‏‏

2- منظومة النفط الثقيل: تبلغ أطوال خطوطها 830 كم مع اللوبات وتتبع لها المراكز والمحطات التالية:‏‏

تل عدس - تل براك - الحسكة - صباح الخير - الرقة - الرصافة - أثرية - صلبا بالإضافة إلى مديرية حمص و توجد فيها إدارة محطات منظومة النفط الثقيل.‏‏

مركز طرطوس و يشمل (إدارة المصب - حقل الخزانات - منطقة المرابط البحرية).‏‏

الكادر‏‏

بلغ تعداد العاملين 3263 عاملا بداية العام 2017.. وتتوزع العمالة على كافة المراكز وفق المؤهلات العلمية لخدمة العملية الإنتاجية والمحافظة على منشآت الشركة وإجراء الصيانات الدورية المنتظمة بجهود كوادرها العمالية.‏‏

أضرار وخسائر‏‏

الشركة التي كانت من أفضل الشركات الرابحة والمتميزة قبل الحرب التي تتعرض لها بلدنا لكنها تعاني الآن الكثير بسبب التخريب والتدمير الذي أصاب منشآتها ونتيجة خروج منظومتي نقل النفط الخفيف والثقيل وملحقاتهما عن الخدمة وتدمير القسم الأكبر منهما إضافة إلى استيلاء العصابات المسلحة على بعض محطات الضخ الرئيسية وعلى مسافات كبيرة من الخطوط..‏‏

و قدرت ادارة الشركة الأضرار المادية الاجمالية من خسائر في البنى التحتية (مبان ومعدات وآلات وتجهيزات) بنحو 521 مليون دولار بالإضافة إلى 60 مليون ليرة..‏‏

اما الخسائر والأضرار المادية غير المباشرة الناتجة عن توقف الإنتاج فقد قاربت 347.2 مليون دولار.‏‏

للحد من الآثار السلبية‏‏

مدير عام الشركة المهندس نمير مخلوف أكد لـ(الثورة) أن الشركة قامت بعدة إجراءات للتخفيف من الآثار السلبية منها التريث بتنفيذ مشاريع الخطة الواقعة ضمن المناطق الساخنة والتي لا يمكن الوصول لها والاستعاضة عن توقف منظومتي ضخ النفط الخفيف و الثقيل عن العمل -بسبب سيطرة المجموعات الارهابية على القسم الأكبر منها- بضخ النفط المستورد عبر مشروع الضخ العكسي إلى حمص بغية تزويد مصفاة حمص بالنفط والذي نأمل أن يتم استيراد كميات مناسبة منه تحقق الحاجة التكريرية الفعلية لمصفاتي بانياس وحمص.‏‏

والمحافظة على موجودات الشركة وإصلاح ما أمكن بالخبرات المحلية وما تيسر من قطع تبديلية موجودة لديها في مستودعاتها الرئيسية والفرعية وتلبية حاجتها من السوق المحلية نظرا لتعذر تأمين القطع اللازمة من الخارج بسبب الحصار الاقتصادي المفروض على البلد.‏‏

مشروع الضخ العكسي‏‏

وأشار مخلوف إلى أن الشركة أنجزت العام الماضي مشروع ضخ النفط العكسي: بانياس - طرطوس - مصفاة حمص.‏‏

ويهدف إلى تأمين نقل النفط الخام المستورد من خزانات بانياس إلى مصفاة حمص بعد توقف إنتاج النفط وذلك بإعادة تأهيل أحد خطوط نقل النفط الخام من حمص إلى بانياس لاستخدامه بعملية الضخ العكسي للخام.‏‏

و المزايا التي تحققت من تنفيذ هذا المشروع تتمثل بتأمين إمداد مصفاة حمص بالنفط الخام المستورد والاستغناء عن النقل بواسطة الصهاريج.‏‏

الخطة الانتاجية‏‏

تقوم الشركة بتأمين الخدمات للشركات المستفيدة من نقل النفط والمشتقات النفطية (مصفاتا حمص و بانياس - شركة محروقات - السورية للغاز......).‏‏

وخلال العام الماضي نفذت خطتها الإنتاجية بنسبة 42% فقط بسبب توقف إنتاج النفط من الحقول وبسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة على البلد.‏‏

ورغم ما تقدم بلغت أرباح العام الماضي الصافية ما قيمته (6477432574) ليرة- وفق ماأكده لنا مديرها العام- وهي من الشركات الرابحة رغم كل ما يتعرض له قطرنا الحبيب من مؤامرة كونية وكلنا تصميم وأمل بانتهائها قريبا بفضل تضحيات جيشنا الباسل.‏‏

الخطة الاستثمارية‏‏

وفي مجال الخطة الاستثمارية تم تنفيذ مشروع الاستبدال والتجديد وتم تأجيل غالبية المشاريع الواقعة في المناطق الساخنة كما عملت الشركة على ضغط النفقات والحد منها في اطار خطتها الجارية باستثناء ما هو ضروري وهام.‏‏

التدريب والتأهيل‏‏

تمت إقامة دورات محلية فنية وإدارية ومعلوماتية بمدربين محليين من عمال الشركة لعدد (212) متدربا بغية رفع الكفاءة العلمية والخبرة الإدارية والفنية للمحافظة على الكوادر العمالية بمستوى وكفاءة تواكب العملية الإنتاجية وتطورها.‏‏

التعديات‏‏

وحول الإجراءات التي قامت بها الشركة لمعالجة واقع المخالفات والتعديات القائمة على العقارات التي تملكها.. أوضح المدير العام أن هناك لجنة مختصة مشكّلة لمتابعة هذه المخالفات تقوم دوريا بالكشف على أملاك الشركة السورية لنقل النفط وحرم خطوطها ومعالجة التعديات القائمة عن طريق إخبار السيد المحافظ وإزالتها بالطرق القانونية أو الإدارية حيث تمت إزالة العديد من هذه التجاوزات وهناك دعاوى قائمة لإزالة الباقي.‏‏

الأمل قائم‏‏

وتأمل الشركة استيراد كميات أكبر من النفط وعودة الأمن والأمان لترجع محطات الضخ من أيدي التنظيمات الإرهابية إلى الشركة لتعود إلى نشاطها المعتاد كما كانت رائدة في خدمة الوطن ودورها الفعال في التنمية نظرا لما تشكله من مصدر رفد الخزينة بالقطع الأجنبي من جراء نقل وتصدير واستيراد النفط والمشتقات النفطية.‏‏