صافيتا المنسية.. خدمـات متدنيـة.. وعشـرات المشكلات مازالت عالقة

الثلاثاء, فبراير 7, 2017 - 2:30am

البوصلة

صافيتا كانت وما زالت قبلة السياح وملجأ لعشاق السكينة والجمال.. واليوم أيضاً لم تبخل بأن تكون ملاذاً لإخوتنا من المحافظات الذين أجبرهم الإرهاب على ترك منازلهم ومدنهم فكانت لهم خير مضيف..

فماذا عن الواقع الخدمي لمدينة صافيتا؟ وهل يلبي حاجات المواطن؟ وهل تقوم الجهات المعنية ومجلس المدينة بتقديم المستوى اللازم من الخدمات؟‏

طرقات.. وإشغالات‏

بدأنا جولتنا من الكراج حيث تبين أنه عبارة عن مجموعة من سرافيس القرى الموزعة في منطقة ضيقة جداً لا تكاد تتسع لنصف العدد الفعلي، ولتشكل عبئاً على شارع ضيق تتوزع فيه المحال والأكشاك بالإضافة إلى ازدحام الناس، فالكراج ممتد على طول الشارع ويفتقر لأبسط الخدمات المفترض توافرها سواء من المواقف المخصصة للركاب أم دورات للمياه.‏

السائقون قالوا إن المكان غير مؤهل لأن يكون كراجاً فهو مزدحم بالإشغالات دون توافر الأرصفة، وتدخله (الشاحنات الكبيرة) ما يؤدي لعرقلة السير إضافة إلى كون الطريق باتجاهين ما يعني ازدحاماً في المكان في ظل وجود شرطي مرور واحد وهو بعيد إلى حد ما عن الكراج الذي لا يتسع أصلاً لربع السرافيس المركونة.‏

الدكتور جورج الأسمر رئيس مجلس مدينة صافيتا أكد أن المساحة المخصصة تنظيمياً للكراج تزيد على /8/ آلاف متر مربع وهي مستملكة لصالح نقابة عمال النقل البري بطرطوس، وأن ملكيته وإدارته هي من صلاحياتها والجزء المستثمر حالياً لا يتجاوز ثلث المساحة المخصصة له، وتطوير الكراج هو من مهام تلك النقابة وبالنسبة للتجاوزات التي يقوم بها أصحاب السرافيس من وقوف خارج الكراج يعود إلى اختصاص شرطة المرور بضبطها.‏

وبمتابعة الجولة ضمن المدينة أوضح المواطنون أن الطرقات ضمن مدينة صافيتا تعتبر قديمة حيث لم يتم تأهيلها منذ سنوات، وهي مزدحمة جداً على اعتبار أنها باتجاهين، ولم يتم فتح طرقات جديدة منذ زمن بعيد، مطالبين بتوسيع المخطط التنظيمي للمدينة من أجل شق طرقات جديدة ولا سيما أن المدينة زاد ازدحامها بعد مجيء الوافدين، كما طالب الأهالي بإزالة الإشغالات المتواجدة بكثرة والتي تعوق السير على الأرصفة الضيقة أصلاً، وبإنارة الشوارع ليلاً.‏

وبخصوص الطرق أجاب الأسمر أن الشوارع الرئيسية هي بحالة جيدة بشكل عام، والطرق الفرعية تحتاج إلى صيانة حيث تقوم المدينة وحسب الإمكانيات المتاحة بصيانة بعض الطرقات من الناحية التنظيمية، فميولها شديدة وتنفيذها يتطلب إمكانيات واعتمادات كبيرة كونها تحتاج إلى استملاك، مع العلم أنه تم توسيع طريق العيادات الشاملة إضافة إلى طريق قرب الكراجات باتجاه مدرسة عين الحداد.‏

وبين أن الازدحام المروري الذي اشتكى منه التجار وأصحاب السرافيس يعود لمرور الشاحنات الكبيرة والحل بتنفيذ طرقات حول المدينة، وهذا يتطلب استملاكات واعتمادات غير متوافرة حالياً، علماً أن الشاحنات لا تشكل نسبة 5% من عرقلة السير.. وسببها الرئيسي الزيادة الحاصلة في عدد السكان وعدد الوافدين نتيجة الظروف السائدة، ما أدى إلى زيادة عدد السيارات..‏

ورداً على كثرة الإشغالات، أوضّح رئيس المجلس أن الإشغالات ازدادت مع ازدياد عدد السكان والوافدين، ومنحت المدينة رخص إشغال بأماكن جديدة على الكورنيش الشمالي وبالقرب من المدارس ومواقع أخرى في منطقة العقيبة، لافتاً إلى أن المدينة تقوم بقمع الحالات المخالفة.‏

ولفت عدد من المواطنين إلى أن اللجنة الإقليمية بطرطوس زارت المدينة منذ /7/ سنوات من أجل توسيع الطرق باتجاه الشمال الشرقي، ولكن إلى اليوم لم يتم ذلك وما زال الازدحام مستمراً.‏

الصرف الصحي‏

ومن ناحية أخرى بيّن بعض المواطنين أن الصرف الصحي الذي يخدم مدينة صافيتا يصب في قرية السويدة شمال المدينة باتجاه الوادي وفيه تسريب ومتهالك في بعض أجزائه ما يؤدي لتسرب المياه المالحة في الأراضي علماً أنها تضم شبكات لمياه الشرب. وأكد المواطنون أن تقنين المياه في المدينة يستمر صيفاً بين 3-4 أيام بينما يقل شتاءً، مطالبين بحل هذه المشكلة على اعتبار أن المدينة سياحية صيفاً، وتوجد غزارة مياه سواء من الأمطار أو الأنهار.‏

سوق الهال‏

واقع سوق الهال في صافيتا بالرغم من أن عمره لا يتجاوز عشر سنوات، إلا أن كل خدماته سيئة وموقعه بالنسبة للمدينة والقرى غير مناسب إطلاقاً ومن المفترض تواجده -وفق التجار- باتجاه الجنوب أو الغرب، بينما القمامة تملأ المكان بطريقة مرعبة على أطراف السوق وبهذا الخصوص أكد التجار أن الموقع اختير دون مراعاة أدق تفاصيل حاجات سوق الهال، فهو ضيق جداً، ولا يتسع للشاحنات الداخلة والخارجة، ولا يوجد مدخل أو مخرج له، مطالبين بآليات النظافة والعمال لإزالة هذه الأوساخ التي تشكل في الشتاء مشكلة حقيقية.‏

كما بيّن التجار أن هناك مشكلة عمرها من عمر السوق تتمثل بمياه الشرب التي لا تأتي سوى مرة كل /5/ أيام.. ومن ناحية أخرى استغرب التجار وجود /26/ محلاً فقط على كامل السوق، وطالبوا بتزفيته من جديد وبإنارته واستثمار داخله لإحيائه.‏

رئيس مجلس المدينة نوه إلى أن السوق تنظيمياً يتسع إلى /60/ محلاً تجارياً، تم تنفيذ /26/ محلاً منها، وهي ثلاثة أضعاف السوق القديم والساحة التي تخدم المحال تسمح بمرور ومناورة أكبر الشاحنات إلا أن الوقوف العشوائي لبعض السيارات يسبب الازدحام..‏

المخطط التنظيمي‏

يشكو أهالي صافيتا من ضيق الطرقات والأحياء وعدم التوسع بالمدينة، التي تعتبر من أجمل مدن المحافظة وبالتالي حصر التطور والتزايد السكاني والحركة المرورية والتجارية وغيرها ببقعة جغرافية من المفترض الحفاظ عليها، ويجب ضبط إيقاع هذا الأمر بتوسيع المخطط التنظيمي بأسرع ما يمكن وتنفيذ منطقة تنظيمية جديدة شاقولية.‏

علماً أن توسع المخطط التنظيمي الأخير كان في عام /2000/ ولكن لم يتم تنفيذه إلى اليوم بسبب عدم تطابق المخططين العقاري والتنظيمي..‏

رئيس مجلس المدينة لفت إلى أن المخطط تم توسيعه على كافة محاور التوسع العمراني حتى وصل إلى الحدود الإدارية للمدينة من جهة طريق طرطوس وطريق الدريكيش، وكذلك باتجاه اليازدية وغيرها، حيث وصلت مساحة التنظيم إلى ألف هكتار، أما مشكلة عدم التطابق العقاري مع التنظيمي فسببها عدم تطابق في المخططات العقارية.‏

السياحة‏

منطقة صافيتا بالكامل مدينة وقرى مرصد سياحي مهم تحقق كافة عوامل الجذب السياحية من آثار كقلعة صافيتا وحصن سليمان ومناظر جبلية بالإضافة إلى منطقة سد الباسل مقصد الكثيرين..‏

وبشكل عام تم استثمار هذه المزايا وإن كانت بحاجة إلى تطوير وتحسين، فالمطاعم والمقاهي موجودة وفندق صافيتا أحد أهم المقاصد، إلى جانب الأهمية الكبيرة للقلعة والمنطقة القديمة.. ولكن يبقى السؤال هل هذا كاف؟؟‏

مجلس المدينة هو المسؤول عن تقديم فرص الاستثمار ويقول رئيس مجلس مدينة صافيتا إن الاستثمارات السياحية من فنادق ومقاهي تكفي لكل السياح، ونرحب بأي مشروع سياحي مع تقديم كافة التسهيلات اللازمة، وقد طرح مشروع استثمار مبنى سوق الهال القديم فتم تغيير صفته التنظيمية ليتناسب مع أي استثمار تجاري أو سياحي.‏

الواقع التربوي‏

وللوقوف على الواقع التربوي في مدينة صافيتا، التقينا المشرف العام على المجمع التربوي ياسر عموم، الذي أوضح لنا وجود /15/ مدرسة تشمل كافة المراحل دون وجود أي ازدحام بالطلاب، حيث لا يزيد عدد الطلاب في القاعة الواحدة على /30/ طالباً، بوجود كادر تدريسي وإداري متكامل.. لكن المعاناة الحقيقية تتركز في الانهدام بمدرسة الفنون وما يمثله من خطورة على الطالبات والمارة علماً أنه ليس بالجديد ولم تتم معالجته بالسرعة المفترضة.‏

وقال الدكتور الاسمر: تم إعداد الدراسة اللازمة لتنفيذ جدار استنادي ولكن عدم توافر الاعتماد الكافي أجل التنفيذ عدة مرات، وبالرغم من مراسلة الشركات العامة لتنفيذها، إلا أنه لم تتقدم بأي عرض ولذلك كلف محافظ طرطوس مديرية الخدمات الفنية بتنفيذها.‏

صحياً‏

المطلب المثار من أبناء صافيتا هو لماذا منطقتهم فقط من بين كافة مناطق المحافظة لا يوجد فيها مشفى؟؟ وتكمن المعاناة في الحالات الإسعافية، ولا سيما بالقرى البعيدة، إضافة إلى أن المنطقة تشكل تعداداً سكانياً كبيراً.‏

صحة طرطوس خصصت لصافيتا مجمع للعيادات الشاملة الذي تمت المباشرة به عام /2010/ وفق عقد مبرم بين المديرية والشركة العامة للبناء والتعمير قيمته /69000865/ ليرة، حيث تمت المباشرة بهذا المشروع منذ تاريخ 22/8/2010 أي حين استلام موقع العمل للبدء بالتنفيذ وكانت مدة العمل المتفق عليها للتسليم 24 شهراً إذ حصل التأخير بمحاضر تبريرية ومن ضمن ظروف التأخير صدر المقترح من مديرية الصحة وهيئة تخطيط الدولة بتعديل العيادات الشاملة إلى مشفى وطني وإضافة طابقين إضافيين للمرضى مع العلم بأن هناك دراسة لهذا الموضوع وهنا تم التأخير بحدود 18 شهراً لحين البت بالاقتراح وبعد هذا الانتظار رفضت الفكرة بشكل كامل. علماً أنه تبلغ مساحة المشروع الطابقية تقريباً 3000 متر مربع مجهز بعيادات تشمل كافة الاختصاصات وصيدلية ومخبراً وغرفة طبقي محوري وغرفة أشعة وإيكو وغرف سكن للأطباء المناوبين وغرفتين للعمليات إلا أنه يفتقر لغرف عناية ما بعد العمليات الجراحية.‏

عن صحيفة الثورة السورية