رئيس شبكة البوصلة الاعلامية في حوار على قناة الفضائية السورية لمواكبة اجتماعات جنيف

الجمعة, يناير 29, 2016 - 5:45pm

 السؤال الاول:

القرار 2254حدد فترة ستة اشهر للمحادثات بين الدستور الجديد والانتخابات التشريعية وانتخابات رئاسية حدد بزمن سنة ونصف هذا هو الذي سيحصل بتقديرك

الجواب:

السنة والنصف انا برأيي عندما وضعوها كان الامريكي حريصا على ان يستغل رئاسته لمجلس الامن ويصدر مثل هذه القرارات بالرعاية الامريكية لكي يقول انه كان له دور واليوم الامريكي بسنة و18 شهر سوف نقسمهم الى مرحلتين المرحلة الاولى هي مرحلة التسعة اشهر الاولى التي سوف يكون من خلالها انتخابات امريكية وفي هذه الانتخابات ستتغير ادارة اوباما خلالها سيتم تحريك المسار السياسي من خلال الجيش العربي السوري سينجز مهامه بشكل اكبر ولم يعد هناك مجال للحديث على ان هناك مجموعات ارهابية ضاغطة لذلك التسعة اشهر الاولى الامريكي ينتهي بانتخاباته وبعدها الادارة الجديدة تحتاج الى اشهر لتدرس الملفات ثم تنطلق للتعامل مع معطيات هذه السنة الجديدة وإنها وضعت ليست من اجل الشعب السوري وإنما اعادة تموضع الاخرين تجاه الازمة في سورية وتجاه القيادة السورية

السؤال الثاني:

خلال هذه المحادثات في جنيف والذي ستستمر ربما لأسبوعين كمرحلة اولى مالذي سيحدث في جنيف اليوم هل ستنطلق المحادثات في موعدها

الجواب:

اليوم الامريكي والروسي من جنيف يحتاج الى حل دبلوماسي ولو شكلي في سبيل ان تكون المسالة في سورية قد اخذت طريقها الى الحل وان المنظمة لدولية قد اخذت دورها في هذا الامر او من خلال القرار بالإجماع مع 15 دولة في مجلس الامن الدائمة وغير الدائمة اومن خلال المبعوث ديمستورا قد انطلق في هذا الموضوع ليجسد هذا الامر من خلال مايسمى جنيف وحول النتائج فان النتائج قد وضعت سلفا أي ان اهداف جنيف قررت قبل دعوة هؤلاء لذلك هو قضية بروتوكولية  اربع سنين ونصف وهم يجحاربوا سورية ويقولوا لايوجد ازمة في سورية كيف الدول ان تشرع علاقتها مع سشورية من جديد تحتاج الى فترة  وان قطار الحل السياسي سينطلق من جنيف الى دمشق في كل مرحلة ومنطقة هناك محطة وفي هذه المحطة سينزل ركاب ويصعد ركاب لذلك الذين سيحضروا المؤتمر في جنيف من معارضات ليس شرط ان يكونوا بعد ستة اشهر ان يوقعوا مع الحكومة السورية وبالتالي اوراقهم سيخسرونها وكل يوم سيخسروا على الارض وان المناخ الدولي والإقليمي اصبح لمصلحة الدولة الوطنية السورية وان القيادة السورية هي الممسكة بزمام الامور العسكرية والسياسية بكل قوة وثقة وبكل كفاءة وحكمة وحنكة وشجاعة لذلك لم يأخذوا شيء بفترة اربع سنوات ونصف ولم يكن الدور الروسي بهذه القوة ولا الجيش العربي السوري بعد ان انتقل الى الهجوم الاستراتيجي مابعد الدفاع الاستراتيجي الان كل الاوراق بيد الجيش السوري وبيد القيادة السورية وحلفاؤنا وان كان اقيليما او دوليا او داخليا لذلك نعود للقول يا اخواننا في سورية يا ابن بلدنا الذي مازلت تحمل السلاح لاتفكر ان في مؤتمر جنيف ممكن ان تحصل على شيء وانما الذي يعطيك هو الجيش السوري والذي يعطيك هو وطنك وقيادتك والسيد الرئيس بشار الاسد ارمي هذا السشلاح انت مضلل المعركة ليس معك وليست معركتك ارمي السلاح ولاتنتظر من جنيف شيئ جنيف ليس لنا

السؤال الثالث:

بتقديرك في مواكبة هذا المسار السياسي إلا ستكون هناك مواكبة لها ايضا على صعيد المصالحات لاحظنا مع قرب جنيف ماحدث في مخيم اليرموك  والحجر الاسود هناك اشارات ايضا للحديث عن مصالحة حتى تحدث في الغوطة الشرقية  بتقديرك مسار المصالحات هل سيتقدم مع هذا المسار

الجواب:

كلما تقدم الجيش السوري في مساره على الارض كلما ساعد هذا الامر في المصالحات وأنا اقول ان الشيخ مسكين وتقدم الجيش فيها انعكس على مصالحات على مستوى الجغرافيا وليس على مستوى المصالحات التي كنا سابقا نعملها على مستوى الافراد واليوم سنشهد الكثير من المصالحات على مستوى الجغرافيا أي ان اول يوم تحررت فيه الشيخ مسكين في اليوم الثاني اتت مجموعات مسلحة من داعل يريدون الدخول لمهاجمة حاجز للجيش على مفرق خربة غزالة  والذي تصدى لهم ابناء داعل لذلك اليوم كلهم رأوا ماحدث في الشيخ مسكين ورأوا كيف الجيش السوري عندما يقرر ان يصل وكيف ينجز مهامه ويرفع العلم ويقضي على كافة المسلحين لذلك يا ابناء بلدنا انتم كنتم وقود للأسف عودوا الى بوصلتكم الوطنية اتركوا كل شيء اسمه اعلام خليجي واسمه مال خليجي وكل شيء اسمه مشايخ ارتبطوا بدعاة الوهابية والخليج الدين اليوم هو انك تدافع عن وطنك والإسلام ان تسلم كما انت تسلم ا يسلم الاخر منك اليوم الدين والواجب والوطنية والإنسانية هي ان تكون ضمن اسرتك وعائلتك الصغيرة ومع عائلتك السورية الكبيرة اليوم نحن داخلين في مسار جديد الجيش العربي السوري يا اهلنا في درعا لم يصل الى الشيخ مسكين لكي يقف بل أي مابعد الشيخ مسكين ايضا