منفذ عملية تل ابيب: بطل فلسطيني حتى اللحظة الاخيرة

الأحد, يناير 10, 2016 - 13:45

البوصلة - وكالات

"نشأت ملحم"، الشاب الفلسطيني منفذ عملية تل ابيب، حقق انجازات من البطولة والكرامة بوجه الاحتلال ثم ارتقى شهيدا لينال المنزلة الكبرى.
لقد طبع بصمة شرف في سجل مقاومة الاحتلال والانتفاضة المستمرة كان لها الصدى الكبير لدى الفلسطينيين وفي اوساط العدو.

هو حقق اولاً انجاز خرق منظومة الامن الصهيونية في قلب تل ابيب المدججة بالجنود والشرطة والرقابة والاستخبارات، لينفذ عملية مهمة، والانجاز الاخر عدم تمكن الاحتلال بسهولة رغم كل امكانياته التقنية والاستخبارية الضخمة ولمدة ثمانية ايام من الوصول اليه. ثم في نهاية المسيرة ابى ان يستشهد الا باشتباك مع الاحتلال.
مساء امس افاد مراسل المنار في فلسطين المحتلة أن قوات الإحتلال الصِهيوني قتلت الشاب الفلسطيني نشأت ملحم منفذ عملية تل ابيب وذلك داخل مسجد في مدينة ام الفحم في اراضي العام ثمانية واربعين. وكانت العملية التي وقعت بداية العام الجديد أسفرت عن مقتل اثنين من الصهاينة وإصابة ثمانية آخرين.
وكانت قوة كبيرة من الاحتلال قدمت الجمعة الى منطقة وادي عارة وعرعره بحثا عن ملحم ونصبت حواجز وداهمت احياء وهي كانت منذ الجمعة الماضية تبحث عنه.

وباعتراف وسائل اعلام صهيونية فإن ملحم اشتبك مع الاحتلال حتى اللحظات الاخيرة ، وذكرت صحيفة يديعوت احرونوت أن ملحم كان موجوداً في احد المنازل في قريته عرعرة، حيث فتح النار على القوة خارج المنزل فردّت القوة بإطلاق النار، واستشهد في المكان.

وقالت الصحيفة إن ملحم رأى القوة الخاصة لدى اقترابها من المنزل في حي الظهرات بالقرية، وفتح النار على القوة عبر سلاحه الرشاش".
وقالت وسائل إعلام عبرية إن ملحم رفض تسليم نفسه لوحدة الكوماندوز وخرج شاهراً سلاحه مطلقاً وابلا من الرصاص من بندقيته التي نفذ فيها عملية تل ابيب من نوع فالكون.
ولفتت المصادر إلى أنه ورغم تهديدات "إسرائيل" إلا أن ملحم حصل على مساعدات سخية من جانب السكان.

نذكر هنا انه في عودة الى اخبار فلسطينية سابقة نلاحظ ان نشأت كان اعتقل عام 2007 عندما كان عمره 23 عاما بدعوى مهاجمة جندي ومحاولة خطف سلاحه، مما يشير الى انه له تاريخ من روح المقاومة والبطولة بوجه الاحتلال.
في ردود الفعل قال رئيس الوزراء "الاسرائيلي" نتنياهو اننا "نهنئ الشرطة والشاباك والوحدات الخاصة على العثور وقتل منفذ عملية تل أبيب المشتبه نشأت ملحم".
وادانت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين جريمة اغتيال الفلسطيني نشأت ملحم مؤكدة على حق شعبنا في مقاومة الاحتلال والتصدي لإرهابه وعدوانه وعنصريته، وأن الاحتلال سيدفع ثمن جرائمه. وطالبت الحركة بملاحقة قادة الاحتلال ولجم إرهابهم.
وشددت الحركة في بيان على أن شباب الانتفاضة سيواصلون مسيرتهم للدفاع عن شعبهم وأرضهم ولن تنال هذه الجرائم من عزيمة شعبنا الصامد المصمم على الحرية.