الدكتور خالد المطرود في حوار على قناة الاخبارية السورية + فيديو

الثلاثاء, ديسمبر 29, 2015 - 10:45pm

السؤال الاول :

 حمص الجريحة بدماء شهدائها الامس اليوم نحتفل بتحرير مهين والحدث وحوارين والجبال المحيطة في تلك المنطقة ماذا يمكن ان نتحدث في الجانب الميداني

الجواب:

بداية الرحمة على شهداء حمص وشهداء حلب وشهداء سورية وشهداء الجيش العربي السوري حمص الجريحة لا انما هي حمص القوية لان هذه حمص هي وسط سورية هي قلب سورية التي راهنوا عليها وأنا اعزي اهلنا في حمص وكل الشهداء الذين سقطوا بالأمس وغير ايام وكل شهداء سورية لكن يا اهلنا في حمص الرهان كان على حمص والرهان كان عليكم في حمص اربع سنوات ونصف ونيف صمدنا وانتصرنا ثبتنا واليوم لأننا انتصرنا نعاقب ولأننا انتصرنا لم يعد لديهم الا قذائف والمتفجرات والسيارات ومفخخات الحقد ومفخخات اليأس هذه المفخخات لن تنال من عزيمتنا رهاننا على حمص وأهلنا في حمص سيبقى ورهاننا على حلب وأهلنا في حلب وسيبقى ورهاننا على اهلنا في سوربة في درعا وفي السويداء وفي حمص وفي كل المحافظات لذلك هم المهزومون الان لأنهم مهزومون ولان المجتمع الدولي الذي غير بوصلته 180 درجة منذ القرار 2254حتى الان بدأت هناك حالة من الهستريا عند الادوات وعند الوكلاء وعند الحلفاء لذلك لم يعد لديهم إلا هذه القذائف التي تعبر عن اليأس اولا وعن الحقد ثانيا لذلك لن تنال من عزيمتنا اهلنا في حمص نحن نتابعكم وقلوبنا عندكم وعقولنا معكم ووجداننا عندكم هذه الدماء غالية على كل سورية هذه الدماء منها ينبت انتصار سورية لن ينالوا من عزيمتنا ولن ينالوا من ارادتنا تابعنا كل التقارير منذ تفجيرات امس لليوم كل هؤلاء الذين خرجوا على محطات التلفزة كلهم كانوا بعزيمة واحدة لن ينالوا منا سنبقى في بيوتنا سنبقى صامدين والذين قدموا الشهداء والذين قدموا اروع الامثلة في الشهادة وفي التضحية لذلك اهلنا في حمص تحية لكم ومرحا لكم هؤلاء هم حاقدون هؤلاء هم مهزومون هؤلاء هم الادوات التي يعملوا عند الاخرين الذين يريدون النيل من سورية  ونحن نقول فشروا قلناها في الاعوام السابقة ونقولها الان لأننا نحن منتصرون كنا ندافع عن الحق نحن اليوم انتصرنا بالحق الذي ندافع عنه لذلك هم الذين كانوا وراء الباطل الذين هزموا بالباطل لذلك كلمة الحق كانت الاعلى بهذه الدماء التي سقطت في حمص وفي حلب وكل المحافظات لذلك نعم مزيدا من الصبر ومزيدا من الصمود ومن التضحية وكثير من الانتصارات الجيش العربي السوري هناك انجازات كبيرة على كامل مساحة سورية وليس في منطقة واحدة 2015 عام التحول الكبير في عقيدة الجيش العربي السوري وفي سلوكه وانتصاراته عام التحول الاستراتيجي من الدفاع الاستراتيجي الى الهجوم الاستراتيجي حانت ودقت ساعة الخلاص انه الجيش العربي السوري بالمرصاد ولكل الذين راهنوا على الجيش العربي السوري اولا والى كل الذين راهنوا على الشعب السوري ثانيا ولكل من راهن على الرئيس بشار الاسد لذلك دقت ساعة الخلاص الان بدا الجيش العربي السوري ب2015 نجد هناك عمليات كبيرة وكثيرة عمليات نوعية وتقدم كبير على كل الجبهات وهذا التقدم الذي كنا نسمع عنه كل شهر تحرير مدينا اصبحنا نسمع حوالي كل اسبوع والآن ومع دخول عام 2016 سنجد ان كل يوم هناك تحرير لمدينة وتحرير لبلدة وتحرير لقرية وتحرير لمزرعة من هؤلاء الارهابيين من هؤلاء الادوات ال صهيون وال عثمان وال سعود لذلك القادم ان شاء الله سيكون بداية تظهير انتصار سورية الكبير نعم بدأت معركة الجنوب الحقيقية والفعلية من الشيخ مسكين الى نوى الى كل ريف درعا بعدما سقطت عاصفة الجنوب بأمواجها الخمسة فالتحية الى الجيش العرب السوري من درعا الى حمص الى حلب الى اللاذقية

السؤال الثاني :

ممكن ان يكون هناك تسويات في درعا على غرار مايجري في اكثر من منطقة

الجواب:

التسويات قائمة بغض النظر عن تقدم الجيش وبغض النظر عن عمليات الجيش السيد الرئيس هو يعلم منذ البداية حجم المخطط وحجم الاستهداف الكبير لسورية وللشعب السوري لذلك ترك الباب مفتوحا اليد من حرير مازالت مفتوحة ومطلقة وهذه التسويات والمصالحات قائمة لاعلاقة لها لذلك كنا دائما نقول يا ابن بلدي سلم تسلم لاتنتظر الجيش العربي السوري حتى يأتي عندك لا الجيش العربي السوري قادم لامحالة لن يترك شبرا على الارض السورية الا وسيحررها وسيخلصها من الارهابيين الا وسيعود اهلها الى قراهم والى مدنهم وبيوتهم لكن انت الذي حملت البندقة بوجه الجيش السوري ماهو موقعك الوطني وماهو موقعك الاخلاقي وماهو موقعك الديني والشرعي  انت الذي سافرت خارج سورية خوفا من الموت لماذا ؟

انت بقاعدة الهروب من الزحف في الفقه الديني الجيش العربي السوري نعم يعمل بإستراتيجية واضحة داخلية اقليمية دولية لذلك الجيش العربي السوري موجود بدرعا بدا وبمهين بدا وبحوارين بدا وبريف اللاذقية نعم الانجازات مستمرة وقريبا سنشهد حلب في موقع اخر وأيضا دير الزور والحسكة وكل المحافظات

لذلك القرار 2253 كان واضحا في كله ومضمونه في الارهاب في تجفيف منابع الارهاب ومحاسبة ومسائلة كل من يدعم الارهاب والقرار 2254 مسالة سياسية وان القرار للشعب السوري وبالقيادة السورية ومستقبل سورية هو يقرره الشعب السوري واليوم اردوغان في السعودية ذهب من اجل ان يضع خارطة جديدة للتعامل مع تسونامي الذي بدا الجيش العربي السوري مع حلفاءه في محاربة كل وكلائهم على الارض السورية وإعلاء انتصار سورية

السؤال الثالث:

الكل يتحدث الان عن بداية لمرحلة جديدة في عام جديد ماذا تتوقع العام القادم سياسيا

الجواب:

عام 2015 رسم معالم عام عام 2016وقد حددت معالم 2016سورية بشعبها وبجيشها وبقائدها منذ بداية الازمة لايوجد يوم من الايام انتابنا الوهن او انتابنا الشعور انه ممكن ان نخسر هذه المعركة نحن مؤمنون اننا منتصرون وان عام 2015 و2014 انتصرنا وصمودنا انتصار وصبرنا انتصار وثباتنا ايضا انتصار واليوم انتصارنا ليس لسورية فقط وانما لكل من وقف مع الحق في سورية كقيمة انسانية كقيمة وطنية كدولة مقاومة واجهت المشروع الامريكي الصهيوني الوهابي العثماني والان انتصرت بصمودها عام 2016 عام التظهير من درعا الى حلب قريبا وقريبا جدا اشهر سنكون قد انتهينا من هذا الموضوع ستطهر الارض الان من درعا الى دمشق الى حمص الى باقي المحافظات بالتزامن مع تقدم الجيش من ريف اللاذقية هناك سيكون ترقية وتقدم لكن ستبقى المعركة الفاصلة بالتزامن مع تقدم الجيش العراقي مع الرمادي الى الموصل مع الجيش السوري وحلفاءه الى الرقة داعش نعم ايامها معدودة لان الجيش السوري وحلفاءه قرروا هذا الامر لذلك لا مكان للإرهاب في سورية بعد  خمس سنوات ونصف رغم كل الكلفة العالية التي دفعها الشعب السوري رغم التضحيات الكبيرة التي قدمها والصمود الكبير نعم تبين الخيط الابيض من الخيط الاسود وتبين الحق من الباطل لذلك هي رسالة يا اهلنا السوريين اليوم الحرب على سورية علينا جميعا وليست على فئة هي حرب على كل سورية وعلى كل السوريين