استشهاد شابين فلسطينيين وإصابة 3 جنود إسرائيليين في عمليتي دهس في قلنديا

الخميس, ديسمبر 17, 2015 - 00:45

وكالات - البوصلة

استشهد فجر يوم الأربعاء الشاب الفلسطيني أحمد حسن جحجوح بعد تنفيذه عملية دهس، خلال اقتحام قوات الاحتلال لمخيم قلنديا شمال القدس المحتلة.
كما اكدت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد شاب ثاني من مدينة البيرة، هو حكمت حمدان 21 عاما،  نفذ عملية الدهس مع الشهيد جحجوح، تطابقت مع أنباء أعلنتها قوات الأحتلال بقتلها شابين على اطراف المخيم.

واستشهد الشابان بعد إطلاق النار عليهما بعد تنفيذهما عمليه دهس لمجموعة من الجنود أصيب فيها ثلاثة بجراح خطيرة في حي الزغير على أطراف المخيم خلال اقتحام الجنود للمخيم، واحتجز الجنود الشابين ونقلوهما بسيارة عسكرية إلى مكان مجهول.
وكان المئات من جنود الاحتلال و"مستعربون" معززين بالعشرات من الآليات العسكرية وناقلات الجند، اقتحموا عند الساعة الواحدة بعد منتصف الليل المخيم من عدة محاور، واستمر الاقتحام حتى الرابعة والنصف فجرا، تخلله اشتباكات مسلحة واقتحامات وعربدة في ممتلكات الاهالي من قبل الاحتلال.
و دارت مواجهات عنيفة بين الشبان وجنود الإحتلال الذين اقتحموا المخيم بقوات كبيرة جدا. ورافقت الجنود مروحية عسكرية حلقت في سماء المخيم، حيث داهم الجنود العشرات المنازل والمحال التجارية في قلب المخيم ومحيطه وصادروا الكاميرات المراقبة وعاثوا فيها فسادا.
واصيب خلال المواجهات عشرات الشبان عدد منهم عولج ميدانيا بعد منع سيارات الأسعاف من دخول المخيم والوصول إلى المصابين، فيما أعلن الهلال الأحمر عن تعامله مع إصابتين في القدم، وأعلنت الصحة عن تلقيها اربعة إصابات أخرى تمكن الشبان من نقلها عبر مركبات خاصة إلى مجمع فلسطين الطبي، واحدة منها في البطن وثلاثة في الأطراف السفلية، وجميعها بالرصاص الحي.
وبحسب مركز قلنديا الإعلامي فقد اعتقلت القوات الصهيونية الشاب محمود نايف ابو لطيفة 26 عاما، بعد اقتحام منزله والاعتداء عليه بالضرب المبرح، كما اقتحمت منازل الشهداء ليث مناصرة واحمد ابو العيش ومحمود عدوان.
واقدمت قوات الاحتلال على نهب عدد من المحال التجارية في المخيم ومختبر التمام الطبي وحطمت محتوياته بالكامل.