تفعيـــل زرع الكليــــة في مشفى دمشق

الأحد, أغسطس 9, 2015 - 12:30pm

البوصلة - رصد
أكدت الهيئة العامة لمشفى الأطفال بدمشق التابع لوزارة التعليم العالي أن الهيئة نشطت عمليات زراعة الكلية للأطفال والتي شهدت تباطؤاً مؤخراً لنقص الأدوية والمستلزمات المطلوبة لاستكمال إجراءات العمل الجراحي عازياً ذلك لظروف الحصار الأحادي المفروض على البلاد.
وقال المدير العام للمشفى مازن الحداد أن الكادر المتخصص في المشفى بذل جهوداً مؤخراً لقيامه بتنفيذ خمس عمليات زراعة لنقي العظام تكللت بالنجاح منوهاً بدور الطواقم الطبية التخصصية والتمريضية في الأقسام المختلفة , والتي بفضلها حافظ المشفى على سوية الجودة الطبية المتميزة خلال السنوات الخمس من عمر الأزمة.
كما تحدث الحداد عن قسم القلبية وهو القسم الثالث الذي يضاف إلى قسم الكلية وزرع النقي والذي تميز بهم المشفى على مستوى القطر , كما أنه ينفذ أسبوعياً ما بين 3 إلى 4 عمليات قثطرة قلبية وما يحتاج المريض من توسعة للصمامات والشرايين خلال العمل الجراحي.
وحول تأمين مادة الأوكسجين أشار الدكتور الحداد إلى أن المشفى أضحى لديها خزانات خاصة بتأمين هذه المادة المهمة لافتاً إلى استكمال إجراءات مناقصة خاصة بإقامة محطة توليد خاصة بالمشفى.
يذكر أن العدد الكلي للأسرة بالمشفى 440 سريراً وتستقبل المشفى يومياً ما بين 500 إلى 600 طفل فيما يرتفع العدد يومي الجمعة والسبت إلى نحو ألف طفل.
ويوجد في المشفى وحدة العناية المشددة وطاقتها الاستيعابية 14 سريراً ويوفر قسم الأشعة صور الطبقي المحوري والرنين والايكو القلبي والايكو الإسعافي كما تتوافر بالمشفى التحاليل كافة.
ومن الشعب الموجودة في المشفى الشعبة الإنتانية لأمراض الأطفال الإنتانية وشعبة العزل حيث يودع الطفل بهذه الشعبة في حال وجود مرض قابل للعدوى.
وتضم شعبة أمراض الدم والأورام 37 سريراً وتستقبل الأطفال من عمر يوم واحد إلى 13 سنة وتقدم المشفى الدواء لأمراض الدم فيما جمعية بسمة تقوم بعلاج الأورام، وفي الشعبة العامة 120 سريراً حيث يتم استقبال الاختصاصات المختلفة ومنها الهضمية والقلبية والعصبية وأمراض المناعة الذاتية والأمراض الاستقلابية.
ويوجد في شعبة الخدج والوليد بعمر يوم إلى شهر 78 حاضنة وسريراً فيما يجري مركز القثطرة القلبية يومياً عملية قثطرة واحدة على الأقل.