بهجت سليمان لسامي كليب: مرحباً بعودتك إلى جادة الصواب

السبت, أغسطس 8, 2015 - 2:45pm

رحب السفير السوري اللواء بهجت سليمان، بما سماها «عودة إعلامي فضائي مياديني» إلى جادة الصواب، في إشارة إلى سامي كليب مذيع قناة الميادين والذي كان قد كتب قبل يوميم مقالة بعنوان «الأسد غير مصير العالم.. ولن يرحل» وقال سليمان، في صفحته في فيسبوك، «أنْ تأتي متآخّراً ، خَيْرٌ من أنْ لا تأتي أبداً... / هذا القول صحيحٌ ، ولكن ليس دائماً» فعندما يقوم إعلاميّ فضائيٌ " مياديني ٌ " مخضرم ، بإعلان مؤازرته لِ " النظام السوري " مُؤخّراً والإعراب عن اقتناعه بِأنّ " الأسدَ غَيَّرَ مَصِيرَ العالم .. ولن يرحل " !!! - ويقول ذلك ، بٓعْدَ أنْ كانَ خلالَ السنوات الماضية ، مُحامياً إعلامياً عن " محميّة آل سعود " ، وكان يمنع التَّعْبِير عن أيّ توصيف حقيقيٍ ل ِ الدّور العدواني الإرهابي الذي يقوم به آل سعود ضدّ سورية الأسد ، مع أنّ أدوار : بندر بن أبيه ، وأخيه سلمان بن سلطان ، والهزّاز الرّاحل ، لم تَكُنْ خافيةً على أحد ، بل لم يكونوا هم مٓعْنِيِّينٓ بِإخفائِها ، وكانوا يعلنون مواقفهم العدوانية ضدّ سورية الأسد ، على رؤوس الأشهاد .. - ولم يَكْتَفِ هذا الإعلاميّ " الميادينيّ " المخضرم والكفوء ، بذلك .. بل كان ، في معظم الأوقات ، يَتْرُك الحَبْلَ على الغارِبْ ، لِكُلّ مَنْ هَبّ ودَبّ من ضيوفه ، عندما يشتمون سورية ويتَجَنَّوْنَ عليها .. - وذلك على الرُّغْم من إعلانِهِ وآخَرينَ معه ، بِأنّهم يُؤيّدونَ نهجَ المقاومة والمُمانعة ، الذي تُشَكِّلُ سوريّة الأسد ، رِئَتَهُ وقَلٓبٓهُ وعمودَه الفِقْريّ .. وفي الختام يقول اللواء سليمان: " ما علينا " .. مَرْحَباً بِكُلّ مَنْ يعودون إلى جادّة الصواب ، ولكن عليهم أنّ يتذكّروا بِأنّه عندما كانت سورية الأسد بِحاجة لأصواتٍ ِ إعلامية تقول الحقيقة الحقيقية " وليس الحئيئة الأربعتعش آذارية " ، نٓأَووا بَأنـفُسِهِم ولم يكونوا إلى جانبها حينئذٍ ، أو كانت مواقفُهُم ملتبسةً ورماديّةً وتضع رِجْلاً في " البُور وأخرى في الفْلاحة " ، تحت عنوان " الحياد" ، وكأنّ الموضوعية والمهنية تتطلَّبُ من أصحابها ، أن يقفوا في الوسط بين الحقّ والباطل !!!