.. من القلب مع المحبة ....د.خالد المطرود

الأحد, مارس 22, 2020 - 8:15am

نعيش اليوم تحد جديد فرضه الوباء العالمي المسمى ( كورونا ) هذا التحدي فرض علينا أساليب جديدة في الحياة من التعامل الى التعاطي حرصاً على الوقاية منه وعدم اقترابه منا والوصول إلينا ..
وهذا يجعلنا اكثر ثقة بانفسنا ودراية للخطر الداهم من معظم دول العالم ..
لقد مر على سورية في تاريخها الكثير والكبير من التحديات وفي مختلف المجالات والاشكال ..
وكان اخوتنا في الوطن مثالاً للوعي الحقيقي والصادق .. الامر الذي جنب الوطن الغالي سورية الكثير الكثير ..واليوم في مواجهة هذا التحدي الكبير سنرسل للعالم اجمع رسائل كبيرة وكثيرة ان الشعب السوري صاحب الحضارات والرسالات والأبجدية الاولى ..
سيثبت انه أهل لحمل هذه المعاني .. من خلال الالتزام المطلق بإرشادات الوقاية وقرارات الحكومة التي اتخذت حرصاً على السلامة العامة ..ومنعاً من وصول هذا الفيروس الى سورية .. والتي أثبتنا خلال الأيام السابقة اننا على قدر المسؤولية الوطنية والإنسانية
واليوم سنتابع رسالتنا الوطنية بالحرص الكبير من خلال الوقاية مع الأخذ بعين الاعتبار التكافل الاجتماعي من خلال مساعدة المحتاجين من غذاء ودواء ..
هي سورية كانت وستبقى الأمثولة والقدوة بشعبها وجيشها وقائدها ...
حمى الله سورية .. وحمى الانسانية جمعاء من شر كل داء ووباء ..
هي رسالتنا للعالم لأننا وطن العالم في التاريخ ...
د خالد المطرود