هل يُشكِّل تحرير حلب الفصل ما قبل الأخير لنهاية “الثورة” السوريّة المُسلّحة والحُلم التركيّ بضمّها؟

ليس من قبيل المُبالغة القول بأنّ السّيطرة الكامِلة للجيش العربي السوري على مدينة حلب العاصِمة الاقتصاديّة وريفها، هو المحطّة قبل الأخيرة لنِهاية “الثورة السوريّة” بشقّيها السياسيّ والعسكريّ، والانتصار الأكبر لهذا الجيش مُنذ سُقوط أجزاء كبيرة من المدينة في أيدي الجماعات المسلّحة عام 2012.

الرئيس السوري بشار الأسد كان على رأس المُحتَفلين بهذه المُناسبة الكُبرى، وسارع بإلقاء خِطاب قصير اتّسم بالهُدوء والثّقة والحذَر في الوقت نفسه، بعيدًا عن الشّعارات والتّهديدات والتّطاول على الخُصوم، وكان مُحقًّا في حذره عندما قال “إنّ هذا التّحرير على أهميّته لا يعني نهاية الحرب وسُقوط المُؤامرة، وإنّما هو تمريغُ أُنوف الإرهابيين في التّراب ويَجِب التّحضير لما هو قادمٌ من المعارك”، مُشيدًا بصُمود أهل المدينة وتضحيات الشّهداء من أبناء الجيش والمُقاومة.

استِعادة مدينة حلب لسيادة الدولة السوريّة، أهم خطوة على طريق التّعافي الاقتِصادي إلى جانب السّياسي لسورية، وإعطاء زخم كبير لمعركة إعادة الإعمار، فليس هُناك أذكى وأكثر دهاء من تجّار هذه المدينة ورِجال أعمالها، فلم يهبطوا في مكان، داخل سورية أو خارجها، إلا وحوّلوه إلى مُعجزةٍ اقتصاديّةٍ مُزدَهِرةٍ.

يوم الأربعاء ستحط أوّل طائرة قادِمة من دِمشق في مطار حلب الدولي مُنذ إغلاقه عام 2012، وسيتم برمجة رحَلات أخرى منه إلى القاهرة وربّما إلى دبي ومُدن عربيّة أخرى، أمّا الطّريق السّريع الدولي الذي يربط المدينة بالعاصِمة دِمشق (M5) سيكون جاهِزًا بنهاية هذا الأسبوع، الأمر الذي يُشكِّل بدايةً قويّةً لعودة الحياة إلى شرايين الاقتِصاد الوطنيّ رُغم الحِصار والحرب.

***

هذه الانتصارات الميدانيّة للجيش العربيّ السوريّ تُقابِلها حالةٌ من التأزّم في أوساط الفصائل المسلّحة وحليفها التركيّ مع اقتِراب معركة إدلب الفاصِلة، فمن الواضح أنّ تهديدات الرئيس رجب طيّب أردوغان باستِخدام القوّة، وضرب هذا الجيش في كُل مكان التي ترافَقت بإرسال عشَرة آلاف جندي و80 دبّابة و150 عرَبة مُدرّعة لم تُعطِ أوكلها، ولم تُوقِف تقدّم الجيش السوري، بل أعطَت نتائج عكسيّةً تمامًا.

الرئيس أردوغان يُكثِر من التّهديدات ليس من أجل تنفيذها، وإنّما الضّغط على الطّرف الآخَر للوصول إلى اتّفاقات تهدئة، ولكنّ هذا النّهج لم يَعُد مُجدِيًا، وبات مكشوفًا، بدليل أنّ ثلاثة اجتماعات لوفود تركيّة وروسيّة في أنقرة وآخِرها يجري الآن في موسكو لم تتوصّل إلى نتيجة بسبب التصلّب الروسيّ، وتمسّكه بشُروطه في القضاء كُلِّيًّا على الجماعات المسلّحة المُصنّفة إرهابيًّا، لتَراجُع ثِقته بـ”الحليف التركيّ” وتهرّبه من الإيفاء بالتِزاماته.

مَهمّة الوفد التركيّ الذي يَضُم عددًا من قادة الجيش والمُخابرات لن تكون سهلةً في موسكو، خاصّةً بعد أن قام الرئيس أردوغان بزيارةٍ “نكايةً” إلى أوكرانيا، وصرخ قائلًا أمام حرس الشّرف “المجد لأوكرانيا”، وأعلن دعمه لعودة شبه جزيرة القرم للسّيادة الأوكرانيّة مِثلما كان عليه الحال قبل ضمّ الرئيس بوتين لها، وكذلك مُهاتفته للرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب وطلب مُساعدته وحلف النّاتو، وتزويده جبهة “النصرة” بصواريخ استخدمتها في إسقاط مروحيتين سوريتين في كسر لقواعد الاشتِباك واختراق كبير لاتّفاق سوتشي، وعبّر عن هذا الامتِعاض ديمتري بيسكوف، النّاطق باسم الرئيس بوتين عندما قال “القوّات والمُستشارون الرّوس يدعمون الجيش السوري في مُكافحة الإرهابيين” مُعرِبًا في الوقت نفسه عن أسفه “إزاء عودة نشاط الإرهابيين انطِلاقً من إدلب”، في إشارةٍ إلى إرسال جبهة “النصرة” طائرات مُسيّرة لقصف قاعدة حميميم الروسيّة قُرب اللاذقيّة.

مُشكلة الرئيس أردوغان الكُبرى تنحصر في خوفه من تدفّق ثلاثة ملايين لاجِئ من إدلب وجوارِها إلى الأراضي التركيّة، سيندسّ بينهم آلاف المسلّحين المُتشدّدين، الأمر الذي سيُشكِّل عِبئَين على عاتِق حُكومته الأوّل، أمني، والثّاني، اقتصادي، وفي ظِل ظُروف صعبة تُواجهها البِلاد المُحاطَة بأعدادٍ من كُل الجِهات، وبُدون أيّ أصدقاء، مع تَصاعُد المُعارضة الداخليّة في الوقتِ نفسه.

التّهديد بفَتح معركة ضِد الجيش العربي السوري في إدلب أو النّصف المُتبقّي مِنها خارج سيطرة هذا الجيش لن يَحُل هذه المُشكلة، بل سيَزيدها تعقيدًا، ولا نعتقد أنّ أكثر من مِليون لاجئ يُرابِطون حاليًّا على الحُدود التركيّة سيتردّدون لحظةً في مُواجهة الرّصاص الحيّ، واقتِحام هذه الحُدود طلبًا للسّلامة في الجانِب الآخر.

استعادة السيادة السوريّة على مدينة إدلب حقٌّ مشروع، ومُحاربة الجماعات المُصنّفة إرهابيًّا واجبٌ وطنيّ للجيش العربي السوري تمامًا مِثلما فعل في جميع المُدن السوريّة الأُخرى على مَدى تِسعة أعوام، ويكفي تذكير الرئيس أردوغان بأنّ تركيا تخوض حربًا شَرِسَةً ضِد الانفِصاليين الأكراد مُنذ أكثر من 30 عامًا استُخدِمَت فيها كُل أسباب القوّة، وأنّه هو شخصيًّا اعتقل أكثر من 70 ألفًا، وفصَل حواليّ 120 ألفًا مِن وظائفهم بتُهمَة المُشاركة في الانقِلاب العسكريّ، أو الانتِماء إلى حركة خصمه وحليفه السّابق فتح الله غولن، ونسبة كبيرة من المُعتَقلين أو المفصولين من كِبار الضبّاط والكَفاءات الأكاديميّة والعِلميّة.

***

عودة حلب إلى السّيادة السوريّة كاملةً، وأد لكُل الأطماع التركيّة في هذه المدينة، والمركز الحضاريّ الذي تمتد جُذوره لآلافِ السّنوات، وستنهض حتمًا من وسَط رُكام الدّمار رافعةً الرأس وناظِرةً إلى المُستقبل، ومُحافظةً على هُويّتها العربيّة والإسلاميّة كرمزٍ للتّعايش والمحبّة والازدهار.

من يُتابع حسابات المُعارضة السوريّة ورُموزها وأنصارها على وسائل التواصل الاجتماعي يلحَظ حالةً مُتفاقِمَةً من “خيبة الأمل” تُجاه حُلفائها، والأتراك منهم على وجه الخُصوص، ويتّهمونهم بخُذلانها والتخلّي عنها، وذهب بعضهم إلى أبعد من ذلك عندما قارن بدعم الروس لحُلفائهم السوريين والتّضحية بدِماء جُنودهم في ميادين القِتال، بينما لم يُقدِّم هؤلاء الحُلفاء الأتراك غير غير التّهديدات فقط، ويذهب البعض إلى ما هو أبعد من ذلك ولا يستبعد أن يكون الخِلاف التركيّ الروسيّ مُجرَّدُ مسرحيّة، هذا الإحباط هو العُنصر الأهم في انهِيار “الثّورات”.

حلب عادت إلى السّيادة السوريّة مُعزّزةً مُكرّمةً كأحد أكبر ثمَرات الصّمود والتّضحية، وحتمًا ستَلحقها إدلب، وستعود المدينتان أكثر جمالًا وازدِهارًا، وبأسرع ومن مُمكِن.. والأيّام بيننا.