أبرز أربعة أفلام بعام 2019

السبت, ديسمبر 28, 2019 - 11:15am

أوشك العام أن ينتهي، ويمكنني القول إن 2019 كانت سنة جيدة جداً سينمائياً، واحتوت على الكثير من الأفلام. فقد تم اختيار أربعة أفلام من أجمل ما صدر في هذه السنة، وليس بالضرورة أن تكون هي الأفضل، لكنها بلا شك تستحق المشاهدة.

Once Upon a Time in Holllywood
لا شكّ في أنه كان أحد أكثر الأفلام المنتظرة في 2019، لأسباب عدة، أولها: أنه فيلم لكوينتن تارنتينو، وثانيها: أنه قد يكون فيلمه الأخير في مسيرته الإخراجية. الفيلم لم يخلف التوقعات، وإن اختلف عليه البعض، فإنما هو اختلاف راجع للمقارنة بينه وبين أفلام تارنتينو السابقة، فهناك من كان يمنّي النفس بإثارة أكبر ودموية أغزر، والفيلم لم يخلُ من هذه أو تلك، لكنه جاء بإيقاع هادئ ومتأنٍّ، كما يليق بالنضج الذي وصل إليه تارنتينو في نهايات مسيرته، وكما يليق بوداع لهوليوود التي كانت مسرحاً للذاكرة في هذا الفيلم، وسماءً تحتضن النجوم التي تلهمنا جيلاً بعد جيل.
Yesterday
إن كانت هناك جائزة لـ(ألطف فيلم) في 2019 فسأمنحها لفيلم Yesterday بلا تردّد. في اعتقادي أن هذا الفيلم لم ينل حقه من الرواج في المجتمع الخليجي على الأقل، فقد نزل في السينما من دون سابق إنذار واختفى سريعاً. يتناول الفيلم قصة فنانٍ مغمور يتعرض لحادث اصطدام يُفقده الوعي، وحين يستيقظ يكتشف بالصدفة أن أحداً في العالم لا يعرف فرقة البتلز الغنائية الشهيرة، وكأنها لم توجد من قبل، فيبدأ بتأدية أغانيها ليظن الجميع بأنها من تأليفه، لتتصاعد الأحداث جالبةً معها العديد من المعضلات الأخلاقي ووخزات الضمير.
Knives Out
من الأفلام التي شاهدتها في الرمق الأخير من 2019، بعد أن شجّعتني الآراء الإيجابية والتقييم العالي الذي حازه الفيلم على موقع IMDB. يتناول الفيلم قصة وفاة ثمانينيٍ ثري في ظروف غامضة، مع وجود محقق خاص يشتبه بوجود جريمة قتل، ويستجوب أفراد العائلة ليكتشف أن لكلٍ منهم دافعه الخاص لارتكاب الجريمة. الفيلم مختلف عن كل ما شاهدته من أفلام الجريمة التي تنتمي إلى هذا النوع، وإن كانت أجواؤه تبدو للوهلة الأولى مشابهة لأجواء روايات الكاتب البوليسية أجاثا كريستي. السيناريو مكتوب بذكاء، فلا يخدعنّكم الإيقاع البطيء في البداية، فالحبكة تُطبخ على نارٍ هادئة. فيلم ممتع، وساخر من أوله إلى آخره، ومدجّجٌ بالنجوم الذين أتقنوا أدوارهم، والأهم أنه يناسب أغلبية الأذواق.
Crawl
ازداد إعجابي بهذا الفيلم بعد أن قرأتُ مؤخراً تصريحاً للمخرج الرائع كوينتن تارنتينو، يقول فيه إن Crawl هو فيلمه المفضّل لعام 2019، وكأنّ تارنتينو زاد ثقتي بذائقتي ومنحها نوعاً من الشرعية. تدور أحداث هذا الفيلم المثير في فلوريدا، حيث تتعرض الولاية لإعصار مدمر، مما يدفع بطلة الفيلم الشابة إلى الذهاب لمنزل والدها للاطمئنان عليه، لتجد نفسها هناك عالقة ومحاصرة من مجموعة قواطير مفترسة، تسللت إلى المنزل عبر أنابيب الصرف، وتبدأ معركة مرعبة في سبيل النجاة برفقة والدها. ما يميز الفيلم هو عنصر الرعب الحقيقي المتمثل في التماسيح التي لطالما نسمع عنها ونراها في نشرات الأخبار، وقد وصلت الشوارع مع كل إعصار يضرب فلوريدا. كما أن المؤثرات الصوتية والبصرية والجرافيكس أسهمت في جعل الفيلم واقعياً إلى حدٍّ رهيب.