زاخاروفا: عدم إصدار تأشيرات أمريكية للضباط الروس في مجلس الأمن يتم بتواطؤ مع غوتيريس

الأربعاء, ديسمبر 25, 2019 - 9:15pm

البوصلة

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم أن عدم إصدار تأشيرات أمريكية للضباط الروس في لجنة الأركان العسكرية بمجلس الأمن الدولي يتم بتواطؤ مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.

ونقلت سبوتنيك عن زاخاروفا قولها “يجبر الضباط الروس الذين تم اختيارهم وتعيينهم بشكل تنافسي من قبل الأمين العام للأمم المتحدة في وحدات السكرتارية التي تتعامل مع القضايا العسكرية في الأمانة على الانتظار مدة أشهر لإصدار تأشيرة أمريكية” مشيرة إلى أن النظر في بعض طلبات التأشيرة يتجاوز أحيانا مدة سنة كاملة.

وأكدت زاخاروفا أن هذا كله يحدث بتواطؤ وأضح مع الأمين العام للأمم المتحدة الذي يتجاهل في الواقع انتهاك الولايات المتحدة الميثاق والاتفاق بشأن موقع الخدمات المركزية للأمم المتحدة لافتة إلى التخريب المستمر الذي تمارسه واشنطن ضد الموظفين الروس في أمانة الأمم المتحدة بنيويورك.

وسبق أن رفضت الولايات المتحدة منح تأشيرات دخول لعدد من المسؤولين الروس من أجل المشاركة باجتماعات الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي انعقدت بمقر المنظمة في نيويورك من الـ 24 إلى الـ 30 من أيلول 2019 بحجة مشكلات تقنية تتعلق بمواعيد تقديم الطرف الروسي للوثائق بينما أكدت الخارجية الروسية أن تلك الأسباب عارية من الصحة تماماً وأن الوثائق تم تقديمها في الموعد الذي حدده الدبلوماسيون الأمريكيون بينما قدمت روسيا رسمياً إلى اللجنة الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً إجرائياً يقتضي نقل عمل هذه الهيئة من نيويورك إلى فيينا أو إلى جنيف وذلك على خلفية سياسة إصدار التأشيرات غير الودية التي تنتهجها الولايات المتحدة.

وكانت العلاقات الروسية الأمريكية تدهورت خلال السنوات الأخيرة بسبب اختلاف المواقف بينهما حيال حل القضايا الدولية إضافة إلى اتباع الولايات المتحدة سياسة الهيمنة والتدخل في شؤون الدول الأخرى وعدم الالتزام بالقانون الدولي وهو ما تعارضه روسيا بشدة.