الملاهي الليلية في جرمانا بؤر لدعارة القاصرات... ملهى ليلي يستغل القاصرات للعمل بالدعارة.. وضوء الليزر يحدد لهن الزبون

السبت, ديسمبر 21, 2019 - 9:30pm

البوصلة

بدأت القصة عندما وردت معلومات من شخص فضل كتمان هويته لإدارة الاتجار بالأشخاص عن وجود تصرفات مخلة بالاداب واستغلال للفتيات القاصرات ضمن ملهى ليلي في جرمانا بعد أن يقمن بارتداء ملابس فاضحة مقابل المنفعة المادية بالإضافة لوجود أشخاص يقومون بحماية المحل من الخارج ويعملون على تسهيل الدعارة للموجودات خلال الحفلات.

ومن خلال المتابعة والتحري من قبل قسم التحقيق بالإدارة تم نصب كمين والدخول للملهى خلال حفل فني راقص حيث كانت الإضاءة خفيفة والفتيات يرقصن على الطاولات وعند طلب التراخيص من قبل الدورية تبين عدم وجود تراخيص للمحل بالإضافة لعدم وجود عقود للفتيات أو أي انتساب لهن لنقابة الفنانين وان أغلبهن لا يحملن ما يثبت هويتهن وتم إلقاء القبض على كل الموجودين وهم  ” د، ع ” وهو الذي يقوم بمحاسبة الزبائن وفرض الاتاوات عليهم بعد خروجهم من المحل و “د، أ ” مدير الملهى الذي لا يملك ترخيص و” ر،م”  مدير الصالة الذي يستعمل الليزر للتأشير للفتيات وتحديد الطاولة التي يجب أن تجلس عليها مع الزبائن وجمع النقطة والمدعوة ” س،ح” ، “ن، ذ” .

وبالتحقيق مع  ” د، ع ” اعترف أنه يعمل بتصريف النقود للزبائن الذين يرغبون برش النقطة على الفتيات ويقوم بالوقوف عند مدخل الملهى لتحصيل أي مبلغ مالي  من الزبائن الخارجين الذين لم يقوموا برش النقطة.

أما ” ر، م ” فقد اعترف بأنه كان يقوم بإدارة الصالة وتوجيه الفتيات للطاولات بالليزر وتسهيل عملهن بالدعارة كما يقوم باستقبال الزبائن وتأمين كل متطلباتهم.

وبالتحقيق مع  “د ، أ ” اعترف أنه يقوم بإدارة الملهى وتسهيل أعمال الدعارة للقاصرات ضمنه كما يقوم بمراجعة الحسابات اليومية وتحديد الفتيات للزبائن.

القاصر ” س ، ح ” اعترفت أنها قامت بالهروب من منزل أهلها مع شخص وتزوجا خارج المحكمة وبعد فترة قاما بالانفصال وانجبت طفل مازال مكتوم القيد فقصدت الحدائق العامة بحثاً عن ملجأ واتجهت للعمل كفنانة استعراضية في الملاهي ومنذ سنة عملت ضمن الملهى مقابل 8 الاف ليرة يوميا بدون عقد عمل أو أي انتساب للنقابة كما اكدت أن من يقوم بإدارة الصالة يقوم بتسهيل عمل القاصرات بالدعارة ويقوم بضرب من ترفض ذلك العمل كما يقوم بممارسة الجنس معهن ضمن مكتبه ويطلب منهن استقطاب الزبائن.

وبالتحقيق مع المدعوة ” ر، ذ ” اعترفت أنها حضرت من محافظة أخرى برفقة زوجها للإقامة في منطقة جرمانا وبعد فترة اختفى زوجها ولديها 3 أطفال بدأت بالتردد على الملاهي الليلية للعمل كفنانة استعراضية وبدات العمل بالملهى منذ خمسة أشهر دون عقد عمل حيث تقوم بالجلوس مع الزبائن على الطاولات ومداعبتهم وتبادل القبلات وتناول المشروبات الروحية بعد ارتداء لباس فاضح لإغراء الزبائن لرش اكبر قدر من المال ” النقطة ” مقابل حصولها على 10 الاف ليرة سورية كأجر يومي كما أكدت وجود شقيقات قاصرات يعملن ضمن الملهى دون عقود مقابل المنفعة المادية .