عروة حاتم طراف ...شهادة على درب النصر...

البوصلة-خاص-محسن جامع جامع

وطننا بأرواحنا نفديه.. وترابه بدمنا نسيقه .. ومكان كل قطرة ستنبت شقائق النعمان لتزهر املاً وفرحاً للأجيال القادمة .. فكل شهيد على الأرض السورية كان منارة تضيء دروب الظلام التي حاول الأعداء زرعها , لذا ضحوا بأرواحهم ليحيا الوطن

بتضحياتهم ينتصر الوطن على الإرهاب وبدمائهم يكتب تاريخ وطن رفض الذل والتبعية تلك الدماء التي تفجرت غضباُ في وجه المعتدين على الأرض والعرض أنهم الشهداء الذين عاهدوا ما صدقوا الله عليه فشهداؤنا الأبرار سطروا ملاحم البطولة والعزة والكرامة لتبقى سورية قوية صامدة في وجه المؤامرة الكونية التي تسعى لنيل من قوتها وعزتها ومنعتها .... واستقراره ... فشهداؤنا سيبقون خالدين في ذاكرة الوطن لانهم رووا بدمائهم الزكية تراب أرض الوطن‏

على قدر أهل العزم تأتي العزائم وعلى قدر أهل الكرام تأتي المكارم و الشهيد البطل النقيب عروة حاتم طراف من أبناء الوطن الأبطال الغر الميامين عقد العزم على مواجهة الإرهاب والإرهابيين، وجعل من جسده درعاً لزملائه رفاق السلاح

الشهيد البطل النقيب عروة حاتم طراف من مواليد 1989 بانياس

السيد حاتم طراف والد الشهيد قال: لقد كان البطل عروة شاباً مقداماً بطلاً معطاءً ومحباً ومتسامحاً، أحبه كل من عرفه وهو من مواليد بانياس 1989، نعم لقد كان عروة مندفعاً وقد أصيب مرتين خلال قتاله عصابات المرتزقة وكان يلتحق قبل انتهاء فترة نقاهته، وعندما استشهد ابن عمه البطل النقيب كنان عماد طراف حسده لأنه سبقه إلى هذا المقام الرفيع.. وتابع والده: إن شهادة عروة هي فخر واعتزاز لنا ورحم الله كل شهدائنا الشرفاء وإن شاء الله لن تذهب دماؤهم هدراً.
والدة الشهيد السيدة عفاف إسماعيل قالت: أرفع رأسي بشهادة ابني البطل عروة وأفتخر بأنني أم البطل الذي ضحى بحياته لنحيا ولتحيا سورية.. لقد امتلك عروة كل الصفات الحسنة وقد كتب عدة كلمات وأرسلها لي قبل شهادته ومنها: أيها الموت ابتعد عني ليس حبّاً بالحياة بل خوفاً على دموع أمي.. وقال أيضاً: ذهبت لأقدم روحي.. هدية لأغلى شخص في بلدي وأنام وأنا راض في قبري دفاعاً عن أرضي وبلدي.. وهذه الكلمات كلها ذكرتها مع الشهيد كنان لأستيقظ في صباح اليوم التالي على نبأ استشهاده وقد سبقني طالباً مني المجيء، أحسدك يا بن عمي فقد أخذت المقام الرفيع.
  استشهد في تاريخ 30/12/ 2012 في معرة النعمان وهو يقوم بواجبه الوطني في الذود عن حمى الوطن.. وهو عازب

نعم إنهم أبطال الجيش العربي السوري ونسوره الأشاوس الذين يخوضون أشرس المعارك، مصممين على متابعة المشوار حتى تطهير آخر ذرة تراب من تراب سورية الغالية، عاهدوا وصدقوا العهد وهاهو الشهيد البطل النقيب عروة حاتم طراف قدم روحه فداء للوطن وقائد الوطن 

. وفي الختام نهدي سلاما طأطأت حروفه رؤوسها خجلة وتحية تملؤها المحبة والافتراء إلى كل شهيد قدم روحه.. ليحيى الوطن...... .

.

للتواصل 0957744115