حبيب محمود حسن .. منارة لدروب الظلام

البوصلة – خاص

وطننا بروحنا نفديه.. وترابه بدمنا نسيقه .. ومكان كل قطرة ستنبت شقائق النعمان لتزهر املاً وفرحاً للأجيال القادمة .. فكل شهيد على الأرض السورية كان منارة تضيء دروب الظلام التي حاول الأعداء زرعها , لذا ضحوا بأرواحهم ليحيا الوطن ومنهم الشهيد حبيب محمود حسن الذي التحق بركب شهداء سورية الأبرار .
هو من مواليد محافظة اللاذقية ناحية عين الشرقية 1984 , درس حبيب في مدارس مساكن الصبورة في ريف دمشق حتى الصف التاسع وبعدها عمل في العديد من الاعمال الحرة , ليذهب بعدها الى الخدمة الالزامية وخدم حوالي سنتين ونصف , وانهى خدمته وتم تسريحه وعاد ليعمل في أي عمل كان يتاح له , لكن ونتيجة الحرب التي شنت على سورية تم طلبه الى الخدمة الاحتياطية في دير الزور وبقي يخدم الوطن بكل اخلاص لمدة ثلاث سنوات ولبى ندائه وسقى ترابه بدمائه بتاريخ 12/1/2016, وأنهى بذلك مسيرة حياة قضاها في العمل وخدمة سورية .

 

للتواصل 0957744115