طفل يستعيد سمعه بمبادرة مجتمعية

الأحد, يونيو 23, 2019 - 6:45pm

البوصلة

استعاد الطفل “كارلوس شهلة” السمع بشكل كامل قبل بلوغه سنواته الأربع بأشهر قليلة وبدأ ينطق كلماته الأولى بطلاقة في صورة جديدة لنجاح المبادرات المجتمعية والأهلية في إحداث تأثير إيجابي في المجتمع ومساندة الأفراد للتغلب على واقعهم الصعب.

الطفل “كارلوس” استعاد سمعه بعد نجاح عملية زراعة حلزون له ضمن مشروع مريم في مركز دير القديس بطرس بريف حمص الغربي واستعاد معها الأمل بحياة طبيعية كحياة أقرانه كما تقول والدته “علا السكت”.

وعن تفاصيل قصة كارلوس توضح والدته لـ سانا الصحية أن الأطباء اكتشفوا نقص السمع الشديد لديه بعمر سنة وشهر حيث تم تركيب سماعات لتحسين سمعه وخضع لجلسات نطق في المنظمة السورية للأشخاص ذوي الإعاقة “آمال” بدمشق لكنه كان بحاجة لزراعة حلزون وهو ما تحقق في نيسان الماضي بفضل مساعدة المجتمع المحلي له ودعمه من خلال مشروع مريم.

وعبرت “السكت” عن شكرها لكل من أدخل الفرح لقلب طفلها وأسرته وساهم برسم مستقبل أفضل له مبينة أن كارلوس يتابع جلسات النطق وبدأ بلفظ الكثير من الكلمات بطلاقة واضحة.

اختصاصي زراعة حلزون الدكتور “سام عبود” الذي أجرى العملية بين لـ سانا الصحية أنه وبعد شهر من الزراعة تم تركيب القطعة الخارجية والتأكد من سماع الطفل للأصوات الخارجية وجاءت النتائج إيجابية ويتم حاليا إخضاع “كارلوس” لبرنامج تأهيل للنطق في مركز آمال لمدة لا تقل عن السنتين للوصول إلى نتائج أفضل.

ولفت “عبود” إلى أهمية الكشف المبكر عن مشاكل السمع لدى الأطفال للبدء بالعلاج فورا والحصول على نتائج مضمونة معتبرا أن العمر الأنسب لإجراء عملية زراعة الحلزون هو عمر السنة لكن هناك صعوبات كبيرة تقف عائقا أمام الأهالي لإجرائها وأبرزها تأمين المبلغ المادي الذي يصل إلى عشرة ملايين ليرة سورية.

منسق مشروع مريم في مركز القديس بطرس في مرمريتا الأب إيلي جلحوم بين أن المشروع انطلق في الصيف الماضي للتكفل بتغطية علاج المرضى المحتاجين ولا سيما الأطفال.