لغز العدوان!

لن تمضي فترة طويلة حتى يتم فك كامل لغز الاعتداء على ناقلتي النفط في بحر عمان، ولن تقوى أجهزة الاستخبارات الأميركية كلها على إخفاء أبعادها ومراميها لفترة بعيدة،

 

فالدوافع العدوانية الغربية تكاد تطل بأعناقها بوضوح، والإجراءات التي يتحضر المعتدون لتنفيذها تبدو أهدافها معلنة للعالم كله، وبالتالي سيقف العالم أمام براهين جديدة للعتو والبغي الاستعماري واستهداف المنطقة وثرواتها، كما سيكون حكام الخليج العربي أمام استحقاقات صعبة قد تقلب ظهر المجن من جانب المقهورين. لقد كانت التهديدات الأميركية لإيران مقدمة لتنفيذ سياسات تخدم الأهداف الغربية في ظل الفشل عن القيام بأي عمل ردعي يحفظ ماء وجه إدارة ترامب التي تسعى لفرض حصار اقتصادي وسياسي كامل فشلت في تنفيذه وهي لا تملك مقومات تنفيذه في أي وقت كان، الأمر الذي يدفع باتجاه تنفيذ سياسات أخرى قد تكون مقدمتها محاولة إلصاق الاتهام بالجمهورية الإيرانية والشروع في تنفيذ إجراءات حماية ناقلات النفط للدول المستوردة كافة ما ينعكس مداخيل اقتصادية تدعم الاقتصاد الأميركي أولاً، وتعطي حصة صغيرة للحلفاء الغربيين وخاصة فرنسا وبريطانيا حيث أعلنت الأخيرة عن قرار إرسال قواتها إلى منطقة الخليج لضمان أمن مستورداتها النفطية من تلك المنطقة. وإذ تلجأ الإدارة الأميركية لإلصاق تهمة حرق الناقلتين بإيران فإنها بذلك تمهد للشروع في عدوان أوسع بعد أن يتم حشد أكبر ترسانة مسلحة من الولايات المتحدة الأميركية والدول الاستعمارية التقليدية بالقرب من الحدود الإيرانية وبجوار مياهها الإقليمية تحسباً أو استعداداً لأي مواجهة عسكرية محتملة، رغم ما يحمل هذا الرأي من مخاطر على دول المنطقة كلها، إذ ستكون النتائج كارثية على جميع دول مجلس التعاون بينما ستكون إيران الأقل تضرراً وستخرج منتصرة في نهاية المواجهة. وفي الاحتمال الأقرب تهدف هذه الاتهامات لزيادة ابتزاز الدول الخليجية بذريعة حمايتها وحماية صادراتها النفطية وإفراغ خزائنها وضخ إنتاجها في الاقتصاد الغربي، وذلك هو الهدف البعيد والمستمر للمعسكر الاستعماري على امتداد تاريخه الاستعماري الطويل، وإن كانت قد تغيرت الأساليب في فترة سابقة، فإن عدم قدرة الأنظمة الخليجية الرجعية على المواجهة ضد إيران تفرض العودة إلى الشكل الاستعماري العسكري التقليدي بأشكاله المستجدة. ومن المؤكد أن هذه الاتهامات والأكاذيب سوف تفتضح بالكامل خلال فترة قصيرة وستتحول العقدة إلى مكان آخر داخل المجتمع الخليجي فضلاً عن مواقف الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني في أوروبا خاصة ورد الفعل المناهض للحكومات المعتدية وخاصة في كل من باريس ولندن.‏