محمد فوزي عبد الكريم...ابطال تهوى الخلود...

وطننا بروحنا نفديه.. وترابه بدمنا نسيقه .. ومكان كل قطرة ستنبت شقائق النعمان لتزهر املاً وفرحاً للأجيال القادمة .. فكل شهيد على الأرض السورية كان منارة تضيء دروب الظلام التي حاول الأعداء زرعها , لذا ضحوا بأرواحهم ليحيا الوطن

بتضحياتهم ينتصر الوطن على الإرهاب وبدمائهم يكتب تاريخ وطن رفض الذل والتبعية تلك الدماء التي تفجرت غضباُ في وجه المعتدين على الأرض والعرض أنهم الشهداء الذين عاهدوا ما صدقوا الله عليه فشهداؤنا الأبرار سطروا ملاحم البطولة والعزة والكرامة لتبقى سورية قوية صامدة في وجه المؤامرة الكونية التي تسعى لنيل من قوتها وعزتها ومنعتها .... واستقراره ... فشهداؤنا سيبقون خالدين في ذاكرة الوطن لانهم رووا بدمائهم الزكية تراب أرض الوطن‏

على قدر أهل العزم تأتي العزائم وعلى قدر أهل الكرام تأتي المكارم والشهيد البطل  الملازم شرف محمد فوزي عبد الكريم واحد من أبناء الوطن الأبطال الغر الميامين عقد العزم على مواجهة الإرهاب والإرهابيين، وجعل من جسده درعاً لزملائه رفاق السلاح.

الملازم شرف محمد فوزي عبد الكريم قصة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة في سلسلة قافلة شهداء الوطن، هو واحد من آلاف الشهداء الذين لم يذودوا عن حب الوطن ودفع أغلى ما في الوجود لحظ كرامة أرضه وشعبه.

الشهيد البطل طالب في كلية الإقتصاد بدير الزور لبى نداء الوطن والتحق بالجيش العربي السوري واختص في تفكيك العبوات الناسفة في خدمة استمرت نحو أربع سنوات قضاها في الخدمة العسكرية جراء الأزمة التي عصفت ببلدنا الحبيب.

يشهد له رفاق السلاح بأنه قام بتفكيك ألاف العبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون بحقد وغل لاستهداف  رجال الله من الجيش العربي السوري.

استشهد الملازم شرف محمد فوزي بتاريخ 10/1/2014  في بلدة «السقيلبية» وذلك أثناء تفكيك عبوة حقد مع زميله حيث قام الإرهابيون باستهدافه وكعادتهم غدرا،ً فهم لا يجيدون الا الغدر من الخلف ليستشهد على إثرها البطل محمد فوزي ويلبي نداء الوطن........

وفي الختام نهدي سلاماً طأطأت حروفه رؤوسها خجلة، وتحيةً تملؤها المحبة والافتخار بكل شهيد قدّم روحه ليحيا الوطن....

للتواصل 0957744115